أخبار محلية

96% تغطية أصحاب الأمراض المزمنة بمبادرة توصيل الأدوية للمنازل

خلال عيد الفطر بمحافظة بورسعيد

 

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن نجاح مبادرتها تسليم الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة من منتفعي التأمين الصحي الشامل بمنازلهم في محافظة بورسعيد، مشيرة إلى أنه تخطى نسبة تغطية المرضى بالمبادرة لأكثر من 96% خلال فترة أيام عيد الفطر المبارك.

 

وأشارت الهيئة العامة للرعاية الصحية، برئاسة الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، إلى أنه تم تسليم الأدوية لأكثر من 5000 منتفع من أصحاب الأمراض المزمنة من منتفعي التأمين الصحي الشامل والمسجلين بفرع هيئة الرعاية الصحية بورسعيد، والمستحقين لصرف الأدوية لعلاج أمراض منها السكري والضغط، وغيرها من الأمراض المزمنة الأخرى، خلال أيام العيد، وذلك تيسيرًا على المرضى وتحقيقًا للأهداف الاستراتيجية للهيئة بتوفير أفضل خدمات رعاية صحية لهم.

وأكدت هيئة الرعاية الصحية، متابعتها للمرضى من أصحاب الأمراض المزمنة، والاطمئنان على حالتهم الصحية باستمرار من خلال إجراء الفحوصات الطبية الشاملة الدورية لهم، مؤكدة أنه سادت حالة من الفرحة والسعادة بين كبارالسن وأصحاب الأمراض المزمنة بعد الإنتفاع بخدمات المبادرة والتى تتصمن توصيل الأدوية الخاصة بعلاجهم للمنازل، موجهين التحية والشكر والتقدير للقائمين على العمل بالمراكز والوحدات الصحية والقائمين على تسليمهم الأدوية من ممرضين وإداريين ومشرفين على الأمن، ومعربين عن تقدير هيئة الرعاية الصحية لهم وحرصها الشديد على راحتهم خاصة في ظل جائحة كورونا، كونهم أكثر الفئات عرضة للإصابة بالفيروس.

وكانت، الهيئة العامة للرعاية الصحية، أطلقت مبادرة تسليم الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة من منتفعي التأمين الصحي الشامل ببورسعيد في محل منازلهم، والمستحقين للصرف خلال أيام العيد، في الفترة من (12 – 16) شهر مايو الجاري، والبالغ عددهم 5532 منتفع، كما خصصت رقم (01555299221) لتلقي طلبات تسليم الأدوية خلال أيام العيد، وذلك تسهيلًا على أصحاب الأمراض المزمنة في تلقي الخدمات وحصولهم على جرعات الأدوية المقرر صرفها لهم خلال فترة العيد، إضافة إلى العمل على تقليل فرص انتقال عدوى فيروس كورونا بين الأفراد وخاصة بين أصحاب الأمراض المزمنة كونهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس والأكثر تأثرًا لمخاطره ومضاعفاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى