آخر الأخبار
أخر الأخبار

3 شواطئ ممنوع النزول فيها بالاسكندرية ورأس البر و مرسى مطروح

3 شواطئ ممنوع النزول فيها بالاسكندرية ورأس البر و مرسى مطروح

كتبت / نيفين صبرى

في فصل الصيف، يبحث كثيرون عن السفر إلى المناطق الساحلية ، لقضاء إجازة صيفية والاستمتاع بالأجواء المنعشة ومشاهدة البحر والهواء النقي، وممارسة رياضة السباحة، لمتلىء الشواطىء بالمصطافين من كل الفئات والأعمار السنية.

ولكن إذا كنت قررت الذهاب إلى الإسكندرية أو رأس البر أو مرسى مطروح فيجب عليك أن تعرف أن هناك بعض الشواطئ المغلقة وممنوع النزول فيها بقرارات حكومية لأسباب عدة:

شاطئ النخيل

النخيل يشتهر هذا الشاطئ بتاريخ مليء بحالات الغرق، ولذلك سمى بصائد الأرواح، فكل من ينزل فيه لا يخرج مرة أخرى، وذلك بسبب كثرة دوامات السحب، وارتفاع الأمواج.

وقرّر محافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف استمرار غلق الشاطئ للسنة الثالثة على التوالي، مع التنويه على خطورته ومنع دخول المواطنين إليه حفاظاً على سلامتهم.

شهدت رأس البر إقبالا كبيرا من المواطنين، وخاصة رحلات اليوم الواحد لقضاء الإجازة الصيفية، ومع هذا الإقبال تزايدت حالات الغرق بشكل كبير، وذلك بسبب دوامات المياه.

ونجحت قوات الإنقاذ خلال عطلة الأسبوع الماضي في إنقاذ 61 مصيف من الغرق كما تم تسليم 185 طفلا تائها لأهلهم، وعلى الفور قامت الوحدة المحلية للمركز بإغلاق جميع المنافذ المؤدية إليه، وذلك بعد غرق 6 أشخاص.

قرر رئيس مركز ومدينة مرسى مطروح، غلق كورنيش الأُبيض وشاطئ المروة، بسبب ارتفاع الأمواج وعدم استقرار حالة البحر، ومنع السباحة في أي شاطئ لا يتوفر به خدمات، وذلك على طول كورنيش الأُبيض، مشددا على الأمر، وذلك بعد انتشال جثة غريق في شاطي كليوباترا.

في الوقت الذي حذرت فيه الجهات الرسمية من النزول لهذه الشواطئ، نظرًا لأنها ستشهد ارتفاعا في الأمواج، مناشدة المواطنين الحفاظ على حياتهم من خطر الغرق.

إليك مجموعة من النصائح للمصطافين والمواطنين المتواجدين على الشواطئ، للحفاظ على سلامتهم والنجاة من الغرق حال عدم التزامهم بالتحذيرات، وفق ما نقل “سي إن إن”

و من المهم جدّا تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للغرق، وتحتاج هذه الفئات إلى أكبر قدر من الاهتمام.

أما الأفراد المعرّضين لخطر الغرق في الولايات المتحدة هم كالتالي:

• الأفراد الأصغر سنًا: الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام و4 أعوام، يسجلون أعلى معدلات الغرق، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، وتقع غالبية حالات الغرق في حمامات السباحة.

• الذكور: يمثلون حوالي 80% من حالات الغرق المميتة جراء سلوكيات تنطوي على المخاطرة، وتعاطي الكحول. وتُفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن معدلات الغرق المميتة تزداد حد الضعف لدى الذكور مقارنةً مع الإناث في العالم.

• مجموعات الأقليات: معدلات الغرق المميتة بين الأمريكيين الأصليين، أو سكان ألاسكا الأصليين، الذين يبلغون من العمر 29 عامًا وما دون، أعلى بمرتين من معدلات الغرق بين الأشخاص من البشرة البيضاء. وبالنسبة للأشخاص من البشرة السوداء، يكون المعدل 1.5 مرة من الأشخاص من البشرة البيضاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى