آخر الأخبار
أخر الأخبار

وزير التعليم العالى يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة القاهرة والوكالة الجامعية للفرنكوفونية..

وزير التعليم العالى يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة القاهرة والوكالة الجامعية للفرنكوفونية..

گتپ.سعيدسعده..

– عاشور يؤكد على أن مقر الوكالة الفرنكوفونية بجامعة القاهرة سيكون نقطة إشعاع علمى وبحثى فى المنطقة

– الوزير يؤكد على أهمية استضافة جامعة القاهرة لمركز قابلية التوظيف الفرنكوفوني فى تأهيل الطلاب وتدريبهم

– الخشت يؤكد على توسيع نطاق التعاون المشترك مع الوكالة فى إطار خطة الجامعة لتنمية الفكر وريادة الأعمال

– سليم خلبوس يؤكد على أن الوكالة تهدف إلى دعم التنمية بالمعرفة

شهد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، اليوم الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة القاهرة والوكالة الجامعية للفرنكوفونية؛ لاستضافة الجامعة المكتب الوطني للوكالة في مصر، ومركز قابلية التوظيف الفرنكوفوني، بحضور د.محمد عثمان الخشت القائم بعمل رئيس جامعة القاهرة، والسيد/ سليم خلبوس الرئيس التنفيذى للوكالة الجامعية للفرنكوفونية، والسيد/ جان باليو مدير المكتب الإقليمى للوكالة بالشرق الأوسط، وذلك بمقر جامعة القاهرة.

وفى كلمته، أعرب الوزير عن سعادته بالتواجد فى جامعة القاهرة باعتبارها صرحاً تعليميًا مصريًا متميزًا سواء على المستوى المحلى أو الإقليمى أو الدولى، مؤكدًا أن اختيار جامعة القاهرة لإقامة مقر للوكالة الجامعية للفرنكوفونية يعد بداية للتعاون الوثيق بين الجامعات ومؤسسات التعليم العالى والمراكز البحثية المصرية والوكالة، مشيرًا إلى ضرورة الاستفادة من الاتفاقية الموقعة اليوم مع جامعة القاهرة بحيث يكون المقر نقطة إشعاع علمى وتعليمى وبحثى فى المنطقة، وتسهم فى دعم نشر التعليم العالى فى الدول الإفريقية، والتى يأتى تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية الداعمة للدول الإفريقية، موجهًا الشكر للوكالة الجامعية الفرنكوفونية لاختيارها مصر لأن تكون مركزًا لنشر الثقافة الفرنسية من خلال التعليم.

وأضاف د. أيمن عاشور أهمية استضافة جامعة القاهرة لمركز قابلية التوظيف الفرنكوفوني في القاهرة (CEF)، والذى يهدف إلى تأهيل الطلاب وتدريبهم على المهارات اللازمة لمواكبة احتياجات سوق العمل من خلال خبراء دوليين من مختلف دول العالم، فضلاً عن اكسابهم مهارات تقنية وتكنولوجية من خلال التدريب المستمر لهم بالتعاون مع الشركات الدولية؛ ليكونوا مؤهلين وفقًا لمهاراتهم وجدراتهم، لافتًا إلى أن هذا الاتفاق سيتيح التعاون مع العديد من الشركات العالمية لتدريب أبنائنا الطلاب بالجامعات المصرية، مؤكدًا على دور الجامعة التعليمى والبحثى وإعداد الطلاب لسوق العمل، موضحًا أننا نسعى لإتاحة برامج تعليمية متميزة بالشراكة مع جامعات دولية فرنسية.

وأشار الوزير إلى العديد من المشروعات التعليمية والبحثية الناجحة بين الجانبين، ومنها: تأسيس جامعة سنجور الفرنسية بالإسكندرية، والتى أدت دورًا كبيرًا فى مجالات التنمية، ونقل الخبرات إلى الدول الإفريقية في مجال التعليم.

ومن جانبه، أشار د. محمد عثمان الخشت إلى أهمية إنشاء مقر للوكالة الجامعية للفرنكوفونية داخل جامعة القاهرة؛ لتوسيع نطاق التعاون المشترك بين الجامعة والوكالة الفرنكوفونية في إطار التعاون المستمر، موضحًا أن الخطة الإستراتيجية للجامعة تهدف إلى تنمية فكر ريادة الأعمال وإدارة المشروعات والبرامج التدريبية للإعداد لسوق العمل، والتدريب على المشروعات الإنتاجية الصغيرة

وأضاف د. الخشت أن هذا التعاون يتم في إطار العلاقات الإستراتيجية بين مصر وفرنسا وهو ما يتماشى مع فلسفة جامعة القاهرة في فتح الأبواب والعقول، والاستفادة منها خاصة مع العلم بأن فرنسا مهتمة بالحضارة الفرعونية، وهو ما يعكس أهمية مصر وحضارتها بالنسبة لفرنسا في مختلف المجالات.

ومن جانبه، أشاد السيد سليم خلبوس بتوقيع الاتفاقية مع جامعة القاهرة، مؤكدًا حرص الوكالة على تعزيز سبل التعاون مع مصر باعتبارها شريكًا إستراتيجيًا، مشيرًا إلى أن الوكالة الجامعية للفرنكوفونية (AUF) أنشئت عام 1961، ومقرها مونتريال بكندا، وتعد أولى المنظمات الجامعية فى العالم التى تهدف إلى دعم التنمية بالمعرفة، حيث تضم أكثر من 1000 مؤسسة عضو في 120 دولة، وتتمثل مهمتها في تعزيز ودعم المهارات الجديدة للتنمية الاقتصادية الشاملة للمجتمعات من خلال دعم نوعية وتنوع نماذج التدريب والبحث والحوكمة في مؤسستها الأعضاء، مشيدًا باستضافة جامعة القاهرة للمكتب الوطنى للوكالة، ومركز توظيف فرنكوفونى تتمثل مهمته فى إعداد الطلاب لسوق العمل بطرق جديدة من خلال توفير خبراء من مصر وكل دول العالم، مع توفير الخدمات أمام الطلاب بشكل مجاني، مؤكدًا أن مقر الوكالة بجامعة القاهرة سيكون متاحاً أمام جميع طلاب الجامعات المصرية؛ للاستفادة من الخدمات المقدمة به.

وقع الاتفاقية عن جامعة القاهرة، د. محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، وعن الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، السيد/ سليم خلبوس الرئيس التنفيذى للوكالة.

شهد مراسم التوقيع، من الجانب المصرى، د.أشرف العزازي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالوزارة، ونواب رئيس جامعة القاهرة وعمداء كليات الآداب والإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية ودار العلوم، والسفير/ خالد عارف مدير الشئون الفرنكوفونية، ود.محمود سالم ممثل مصر في مجلس إدارة الوكالة الفرنكوفونية، ومن وفد الوكالة الفرنكوفونية، السيدة/ ماريال بايوه مدير مكتب الرئيس التنفيذى للوكالة، والسيد/ جان باليو المدير الإقليمي للوكالة بالشرق الأوسط، والسيدة/ سينثيا رعد نائب المدير الإقليمي للوكالة.

جدير بالذكر أن هذه الاتفاقية التى تستمر لمدة أربع سنوات تهدف إلى استضافة جامعة القاهرة المكتب الوطني للوكالة في مصر، ومركز قابلية التوظيف الفرنكوفوني؛ ليقدم خدماته المتعددة للطلاب فى مجالات التدريب، ونشر ثقافة ريادة الأعمال، وتحسين الإدماج المهني لهم في سوق العمل العالمية، ودعمهم فى مجال التخطيط الوظيفى، بالإضافة إلى تنظيم المؤتمرات والندوات واللقاءات مع المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.

ويهدف المكتب الوطنى إلى التنسيق بشأن تنفيذ المشروعات التى تعتزم الوكالة الجامعية للفرنكوفونية دعمها في مصر عن طريق المكتب الإقليمى للوكالة بالشرق الأوسط، مع مراعاة احتياجات المؤسسات الأعضاء والشركاء فى مصر، وإشراك الجامعات والمؤسسات فى تطوير الأنشطة التى تنفذها الوكالة فى مصر، فضلاً عن تعزيز وتشجيع تطوير الخبرات والبحوث الفرنكوفونية فى مصر، وكذلك نشر وترويج كافة الأنشطة التى تقوم بها الوكالة فى مصر من خلال المكتب الإقليمى لها بلبنان.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم توقيع اتفاقية بين وزارة التعليم العالى والوكالة الجامعية للفرنكوفونية فى يونيو 2021؛ لإنشاء مقر لها بجامعة القاهرة، حيث يتيح مقر الوكالة الجامعية للفرنكوفونية بجامعة القاهرة تحقيق أهداف الاتفاقية الإطارية الموقعة بين الوزارة والوكالة فى شهر مايو 2021، والتي تتضمن تعزيز العلاقات مع الفرنكوفونية الدولية، ورفع كفاءة الجامعات المصرية من خلال جودة التدريب والبحث العلمي والابتكار، والحوكمة الجامعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى