أخبار عالمية

وكالة نوفا: ثلاث هجمات في 48 ساعة تعيد العراق إلى بؤرة التوترات الإقليمية

ولبد محمد

أعادت الهجمات الثلاث الأخيرة، التي وقعت خلال الـ48 ساعة الماضية، العراق إلى بؤرة التوترات الإقليمية في الشرق الأوسط بين ذكريان في غاية الأهمية والرمزية، حيث تزامنت الهجمات مع ذكرى اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس زعيم الحركة الشعبية ووحدات الحشد الموالية لإيران على يد طائرة أمريكية بدون طيار في 3 يناير/ كانون الثاني 2020، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

 

 

من جهة أخرى، بدأت الجلسة الأولى لمجلس النواب الجديد لإجراء انتخابات مبكرة مقررة في 9 يناير الجاري/ كانون الثاني، فيما بدأت مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة في بغداد.

 

ووفقا للوكالة، فهذه أيام حساسة بالنسبة للبلد العربي، وليس من قبيل المصادفة أن يطلق رئيس الجمهورية إبراهيم صالح اليوم نداء لتشكيل هيئة تنفيذية بأسرع ما يمكن لتكون قادرة على حماية البلاد من التحديات الخارجية والداخلية.

 

ونقلت الوكالة عن صالح قوله “ننتظر اليوم اجتماع البرلمان الجديد لبدء تشكيل الحكومة الجديدة التي يجب أن تكون قادرة على القيام بمهامها والتصدي للتحديات التي تواجه بلادنا والمنطقة”.

 

 

وزاد الأمر “حساسية وحرجا” إطلاق صاروخين من طراز كاتيوشا على مطار بغداد الدولي، الذي يستضيف أيضا القوات الأمريكية داخل قاعدة النصر.

 

وبحسب وكالة الأنباء العراقية، أطلقت صواريخ سوفيتية الصنع من حي مجاور للبنية التحتية، ليتم إسقاطها أثناء طيران نظام الدفاع الجوي كرام. ولم يسفر الهجوم عن وقوع اضرار او اصابات، فيما تم اسقاط طائرتان مسيرتان مفخختان كانتا متجهتان إلى قاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الأنبار الغربية، في الساعة 04:30 من صباح يوم أمس 4 كانون الثاني/ يناير، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. وفي اليوم السابق، في 3 يناير، تم إحباط هجوم بطائرتين بدون طيار محملتين بالمتفجرات لا تزال تتجهان نحو قاعدة النصر الجوية، بالقرب من مطار بغداد الدولي. وحملت كلتا الطائرتين المسيرتين “انتقام الشهداء”، مما أدى إلى الاشتباه في وقوف الفصائل الموالية لإيران خلف تلك الهجمات.

 

 

على صعيد متصل، قصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” موقع إطلاق صواريخ تابع لميليشيا سورية موالية لإيران في محافظة دير الزور قرب الحدود مع العراق.

 

وبحسب صحيفة “الشرق الأوسط” اليومية العربية، فإن الهجمات تمت جوا ردا على المليشيات الموالية لإيران، التي نفذت بين 2 و4 كانون الثاني/ يناير عدة هجمات ضد واشنطن وحلفائها في العراق واليمن.

 

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو منظمة غير حكومية، أن مسلحين موالين لإيران أطلقوا صواريخ اليوم على قاعدة أمريكية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا ، ما تسبب بأضرار دون وقوع إصابات. مقرها في لندن ، المملكة المتحدة. وشهد الهجوم الذي وقع أيضًا في دير الزور، على الحدود مع العراق، سقوط ثلاثة صواريخ على الأقل: أصاب أحدها مهبطًا لطائرات هليكوبتر، فيما سقط الآخران في منطقة مفتوحة.

 

 

 

على صعيد متصل، توافد آلااف المحتجين من وحدات الحشد الشعبي شوارع بغداد في الذكرى الثانية لاغتيال سليماني والمهندس، مرددين شعارات مثل “الموت لأمريكا” وهم يتجهون نحو المنطقة الخضراء، الحي المركزي الذي يضم المباني المؤسسية الرئيسية والسفارات الأجنبية.

 

 

إلى ذلك، يبدو أن العراق هو المكان الأكثر رمزية “للاحتفال” بالذكرى السنوية لاغتيال سليماني، فضلاً عن سيناريو دائم التطور تريد فيه إيران أن تظل حاضرة بقدر ما هي مؤثرة.

 

على الرغم من الهزيمة التي لحقت في الانتخابات من قبل الجماعات السياسية الموالية لإيران في وحدات الحشد الشعبي ، تواصل الجماعات المرتبطة بطهران اليوم لعب دور قيادي ، وتطالب بمساحتها داخل العملية السياسية والسلطة التنفيذية المقبلة.

 

 

وشدد صالح، في خطابه اليوم، على ضرورة وضع حد للأزمات التي كان لها تأثير كبير ولا تزال تؤثر بقوة على العراق، بما في ذلك التوترات في المنطقة ومكافحة الجماعات الإرهابية ومكافحة تغير المناخ. وقال صالح “يجب إجراء إصلاحات جذرية وهيكلية لتلبية تطلعات الشعب والمواطن في جميع أنحاء العراق، من خلال ترسيخ الحكم الرشيد”.

 

تمت الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في العراق استجابة للاحتجاجات التي بدأت في أكتوبر 2019 في العراق، والتي نجمت عن استياء واسع النطاق من السياسيين العراقيين. في أواخر الشهر الماضي ، وقع الرئيس مرسومًا لجمع أعضاء البرلمان المنتخب حديثًا في 9 يناير 2022.

 

من جهته ، وصف رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، مصطفى الكاظمي، قصف الحقول والقواعد العسكرية في العراق بالطائرات المسيرة والصواريخ بـ “العبثي”، مضيفا “في الأيام الأولى من العام الجديد، كانت هناك بعض السلوكيات العبثية. هناك عدة صواريخ اطلقت على معسكرات عسكرية عراقية وهذا بالتأكيد يزعج الامن والاستقرار”.

 

ليس هذا فحسب ، بل علق رئيس الحكومة أيضا على اغتيال سليماني والمهندس اللذين “مدافعين عن أرض الرافدين بشجاعة ستخلدها كتب التاريخ إلى الأبد”، مضيفا أن “استشهادهما سيبقى نموذجا. الحرية لجميع الشعوب التي تسعى إلى الحرية والسلام “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى