أخبار محلية
أخر الأخبار

وفاة خط الصعيد الأسطورة الذى رعبت الصعيد لسنوات عديدة 

وفاة خط الصعيد الأسطورة الذى رعبت الصعيد لسنوات عديدة

 

كتب حامد خليفة

رحل خط الصعيد «شعيب علم الدين» الأسطورة التى أرعبت الصعيد لسنوات عديدة، تحاكى به الجميع ليس في محافظة سوهاج وحدها، بل في مختلف محافظات الجمهورية.تعددت الحكايات التي نسجت حوله ما بين قتل وتهديد وفرض سطوة وإتاوات ومقاومة سلطات، كلها جرت على دوى رصاصات المدفع الرشاش والأسلحة متعددة الطلقات، بطلها الوحيد (شعيب) أو كما أطلق عليه “خط الصعيد”.ذاع صيتة وتعددت الجرائم وعم الرعب فى مختلف قرى سوهاج وقنا حاولت الأجهزة الأمنية القبض عليه أكثر من مرة، لكنها فشلت في ذلك وفقدت أحد ضباطها فى إحدى المحاولات

قبل نهاية يناير 1985، بيومين سلم (شعيب) نفسه للشرطة،وصدر عليه الحكم بالأشغال الشاقة لمدة 20 عامًا

وبالفعل قضى (شعيب) مدة العقوبة،

جدير بالذكر أن كثير من أهالى البلده يشهد بأن شعيب كان نصير الفقراء والمساكين وأنه دوما كان يقف بجوار المظلومين.وكان يأخذ حقوقهم من الأغنياء الذين يأكلون حقوقهم دون وجه حق .فالكل يحب شعيب

وبعد خروجه من السجن قرر التوبة وتزوج وأنجب طفلا – هو كل آماله فى الحياة – وعاش بين أهل قريته واختفت أخباره.وبعد 30 عامًا من المغامرات واللعب بالنار، لم يتبق من الخط إلا نظراته الحادة ، حيث يعيش في قرية “القرامطة” داخل بيت مبني بالـ”بلوك الأبيض” مع زوجتة وإبنة الوحيد

وقبل خروجه من السجن فى 4 مارس 2005 فقد ابنه الوحيد حميده وهو عمره 27 سنة،

صدمته سيارة مجهولة

وبعد خروجه من السجن وإعلان توبته بشهادة الجميع له بأنه أصبح إنسان آخر يصلى و يصوم ويعامل الناس معاملة حسنة ويشارك الجميع أفراحهم وأحزانهم

وأصبح خط الخير بدلا من خط الصعيد بعد توبتة توبة صادقة اللهم تغمده بواسع رحمتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى