آخر الأخبار
أخر الأخبار

وزير التنمية المحلية يرأس اجتماع لجنة تسيير برنامج الدعم الفني للوزارة في مجال اللامركزية والتنمية الاقتصادية المحلية المتكاملة 

وزير التنمية المحلية يرأس اجتماع لجنة تسيير برنامج الدعم الفني للوزارة في مجال اللامركزية والتنمية الاقتصادية المحلية المتكاملة

 

كتب محمد صوابى

ترأس اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، اجتماع لجنة تسيير برنامج الدعم الفني لوزارة التنمية المحلية في مجال اللامركزية والتنمية الاقتصادية المحلية المتكاملة مع التركيز الخاص على صعيد مصر” والذي يتم تنفيذه بناء على اتفاقية المساهمة الموقعة مؤخراً بين الوزارة والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر ، بحضور كل من السيد/ إبراهيم لافيا، مدير التعاون بمفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر والسيد / أليساندرو فراكاسيتي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في مصر( UNDP ) والدكتورة هبة وفا مدير برامج التنمية المحلية والدمج الاجتماعى وتمكين المرأة بالبرنامج وذلك بمشاركة عدد من قيادات وزارة التنمية المحلية .

وفى بداية اللقاء أشاد اللواء محمود شعراوى بمستوى التعاون القائم بين الوزارة والإتحاد الأوروبى والدعم الذى يقدمه للوزارة في عدد من الملفات وعلى رأسها مشروع الإدارة العامة وتطوير نظم عمل الإدارة المحلية واعتباره شريك تنموي هام للوزارة ، كما وجه وزير التنمية المحلية الشكر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى على التعاون المثمر بين الجانبين منذ عام 2009 وحتى الآن لتقديم الدعم الفني للوزارة في مجالات متعددة وعلى رأسها تطبيق اللامركزية وتطوير الإدارة المحلية وتأهيل وتدريب قيادات وموظفى الوزارة والمحافظات لتنفيذ توجيهات السيد رئيس الجمهورية وتكليفات رئيس الوزراء فيما يخص المشروعات القومية .

 

وشهد الاجتماع استعراض الإنجازات التي تحققت في الإدارة المحلية بعد تنفيذ أنشطة التعاون بين الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى خلال الفترة الماضية ، وكذا عرض لأنشطة المشروع المقدم للوزارة في مجالات اللامركزية والتنمية الاقتصادية المحلية والذي سيتم تنفيذه في محافظات الأقصر وأسوان والفيوم وبنى سويف خلال الأربعة سنوات القادمة بداية من العام الجديد بعد توقيع اتفاقية التمويل اللازمة للبرنامج بين الاتحاد الأوروبى والبرنامج والوزارة .

وأكد اللواء محمود شعراوى على أهمية البدء بصورة سريعة في تنفيذ هذا المشروع خاصة في ضوء إضطلاع الوزارة بتكليفات ومهام كبيرة لتنفيذ التكليفات الرئاسية والمساهمة فى بناء إدارة محلية قوية تليق بالجمهورية الجديدة وتعزز قدرتها على متابعة وإدارة البرامج والمشروعات القومية التي تنفذها على أرض المحافظات وعلى رأسها برنامج تطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر الذى يتم تنفيذه في سوهاج وقنا والمنيا وأسيوط .

و أشار ” شعراوي ” إلى توجيهات السيد رئيس الجمهورية بتعميم ممارسات برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر كنموذج للتنمية المحلية المتكاملة بمحافظات الصعيد خلال السنوات الثلاث المقبلة، بالتعاون مع البنك الدولي بما يساهم في دعم تطبيق اللامركزية وتمكين محافظات الصعيد على إدارة عملية التنمية بالمستوي المحلي سواء على مستوى التخطيط أو متابعة تنفيذ المشروعات وبناء القدرات المؤسسية والبشرية لكوادر الإدارة المحلية وتحقيق رضا المواطنين وإشراكهم في عملية اختيار وتنفيذ المشروعات .

كما تم استعراض أهداف المشروع والذى سيتم تنفيذه في 4 محافظات بالصعيد حيث تتكامل مع برنامج تنمية الصعيد ، كما أنها محافظات متجانسة من حيث النشاط الاقتصادي وهى الفيوم وبني سويف والتي تعتبر الامتداد الطبيعي لإقليم القاهرة الكبرى داخل اقليم الصعيد كما أن الأنشطة الزراعية والصناعية بها متقاربة ، كما أن أسوان والأقصر محافظات قائمة بشكل رئيسي على السياحة وسيتم العمل على الحد من الأثار السلبية لتراجع السياحة بسبب جائحة كورونا .

كما تم الإشارة إلى أنه من بين أهداف المشروع تعزيز دور وزارة التنمية المحلية في إدارة المبادرة الرئاسية حياة كريمة من خلال تقديم الدعم الفني اللازم لتطويرالإدارة المحلية بدءاً من الوحدات المحلية القروية والمراكز بشكل يحقق استدامة تحسين تقديم الخدمات المحلية وكفاءة البنية التحتية بالمناطق الريفية ، وكذا التركيز على تطوير نظم عمل الإدارة المحلية وعلى التنمية الاقتصادية المحلية في القرى والمراكز المستهدفة من المبادرة.

كما أوضح اللواء محمود شعراوى إن الوزارة قامت بإنشاء عدد من الوحدات المتخصصة الجديدة بالديوان العام والمحافظات ومنها وحدات تكافؤ الفرص والسكان وحقوق الإنسان والتي حققت العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية ، كما تهتم الوزارة بمشاركة الشباب في بعض المبادرات المجتمعية وكذا توفير فرص عمل لهم والاهتمام بذوى الهمم والقدرات الخاصة حيث تم توفير البرامج التدريبية في مركز سقارة للعاملين بالمحليات لكيفية التعامل مع ذوى الهمم.

كما عرض وزير التنمية المحلية خلال الاجتماع برامج عمل الوزارة في المحافظات والملفات التي تم إضافتها وعلى رأسها منظومة المخلفات الصلبة ودور الوزارة في الاستراتيجية القومية للسكان وكذا الدور المحوري الذى تقوم به للتنسيق بين مختلف الوزارات والمحافظات في تنفيذ العديد من المشروعات والمبادرات ، كما أشار الوزير إلى توجيهات السيد رئيس الجمهورية للحكومة بضرورة إشراك القطاع الخاص في المشروعات التي تنفذها الحكومة ، لافتاً إلى تكليفات الرئيس السيسى بالتوسع في مشروعات الطاقة الشمسية والطاقة الجديدة والمتجددة فى قرى المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” واستخدام أسطح المباني الحكومية سواء المجمعات الحكومية أو الزراعية والصناعية وغيرها لتلك المشروعات .

و أكد اللواء محمود شعراوى على اهتمام الوزارة بمحور التمكين الاقتصادي للمواطنين في قرى حياة كريمة وتوفير فرص عمل مستدامة للمرأة والشباب ، بالإضافة إلى استغلال الميزات التنافسية لكافة المحافظات والمساهمة في توفير فرص عمل فيما يخص التكتلات الاقتصادية بتلك القرى لتحسين مستوى المعيشة للأسر خاصة في ظل التحول الكبير الذى ستشهده القرى في توفير الخدمات الأساسية حيث سيتم تنفيذ مشروعات البنية التحتية في قطاعات الصرف الصحى ومياه الشرب والاتصالات والصحة والتعليم وغيرها من القطاعات الخدمية .

ويبلغ دعم الاتحاد الأوروبي لبرنامج تعزيز اللامركزية وتعزيز تقديم الخدمات العامة للمواطنين في مصر 7 ملايين يورو.

و تهدف هذه الشراكة إلى دعم مهمة الوزارة المتمثلة في إنشاء نظام إدارة محلية حديث ولامركزي في عديد من محافظات صعيد مصر. تشمل هذه العملية وضع خطط تنمية محلية متكاملة تلتزم بالحوكمة الرشيدة، من خلال تعزيز الامتياز في تقديم الخدمات العامة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية.

ويركز المشروع على دعم وزارة التنمية المحلية في جهودها بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة” وذلك في المناطق المستهدفة وهي محافظات بني سويف والفيوم والأقصر وأسوان.

ويتماشى المشروع مع هذا الالتزام الدستوري، والتوجه الاستراتيجي الحالي للوزارة وخطتها لعام 2030 وجدول أعمال إصلاح الإدارة المحلية بما في ذلك زيادة استخدام الموارد ودعم خلق فرص العمل.

ومن جانبه قال السيد إبراهيم لافيا، مدير التعاون بمفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر: “إن الاتحاد الأوروبي يدعم المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” من أجل تعزيز سبل العيش في المناطق الريفية، وإنه يسعدنا مواصلة هذا العمل بالتعاون الوثيق مع وزارة التنمية المحلية وبالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، إن هذه الشراكة من شأنها أن تدعم إطار سياسات متجانس من أجل تحقيق اللامركزية والتنمية المحلية وإصلاح الإدارة المحلية”.

وأكد إبراهيم لافيا على أهمية دور وزارة التنمية المحلية في تطبيق اللامركزية والتنمية الاقتصادية بكافة المحافظات المصرية ، وأشار إلى أهمية هذا المشروع لدعم تنفيذ مبادرة ” حياة كريمة ” والتنسيق والتعاون الكامل مع الوزارة والبنك الدولى فيما يخص تعميم ممارسات برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر وكذا تحسين البيئة الاقتصادية لتوفير فرص عمل للمواطنين وتحقيق النتائج والأهداف الأممية للتنمية المستدامة .

وأشار رئيس قطاع التعاون بوفد الاتحاد الأوروبي إلى الاهتمام الكبير بالشباب والمجتمع المدنى والاجتماعى في المشروعات والبرامج التي يتم تنفيذها على مستوى المحافظات وشدد على تقديم كل الدعم والمساندة المطلوبة من الاتحاد الأوروبى فيما يخص ” حياة كريمة ” لتوفير فرص عمل مستدامة للشباب والسيدات بالقرى في المحافظات المستهدفة .

كما أشاد الوزير مفوض إبراهيم العافية بالأنشطة التدريبية التي تقوم بها الوزارة في مركز سقارة وخاصة دورات قادة المستقبل وتولى الشباب للقيادة بالمحليات ، كما أشاد باهتمام الوزارة بالمجتمع المدنى والشباب في مشروعاتها وبرامجها وكذا تشكيل الوحدات الجديدة وعلى رأسها حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص .

ومن جانبه أكد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، أليساندرو فراكاسيتي، على حسن التوقيت وأهمية دعم الحكم المحلي الفعال، نظرا لدوره المتكامل في توطين أهداف التنمية المستدامة على المحلى وتأثيره على الاقتصاد القومي.

وأضاف : “نحن فخورون بشراكتنا مع وزارة التنمية المحلية والاتحاد الأوروبي نظراً لأن الحكم المحلي الفعال يعد أمر بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة. فإنها الأساس لتقديم الخدمات بشكل فعال وأساس للشفافية والمساءلة ، كما إنه يعد أيضاً مفتاح الشمول ومشاركة كل الناس، ولا سيما المجتمعات والنساء الأكثر احتياجا”.

كما قدم السيد / أليساندرو فراكاسيتي في بالشكر لوزير التنمية المحلية على الدعم الذى قدمه خلال السنوات الأخيرة لنجاح البرامج والمشروعات الجارية بين الجانبين ، وأشاد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر بالمبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” و الذى تنفذها القيادة السياسية في القرى المصرية ، كما قدم الشكر للاتحاد الأوروبى على الدعم الذى يقدمه لنجاح هذا المشروع .

وأشار أليساندرو فراكاسيتي إلى أهمية الدور المحور الذى تلعبه الوزارة في تنفيذ العديد من المشروعات بالقرى المصرية ، مشيراً إلى إهتمام البرنامج بدعم المرأة والشباب والتمكين الاقتصادي لهم وتوفير فرص عمل وكذا الإهتمام بمشاركة المجتمع المدنى لضمان استدامة أهدافنا ، وشدد الممثل المقيم للبرنامج الإنمائى على تقديم كل الدعم لنجاح المشروع الذى سيتم تنفيذه في 4 محافظات بالصعيد في مجالات بناء القدرات والدعم الفني للوحدات المحلية القروية والمراكز المحلية المستهدفة في البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى .

كما أشاد الوزير بالنتائج التي تحققت خلال المرحلة الأولى لتنفيذ المشروعات ، كما وجه وزير التنمية المحلية بضرورة التحرك بشكل أسرع وأوسع على أرض المحافظات التي سيتم تنفيذ المشروع بها ، وتنفيذه خلال مراحل المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” ، وأكد ” شعراوى ” على أن الحكومة تسابق الزمن ولا تملك رفاهية الوقت في تنفيذ مشروعات حياة كريمة في المدة التي حددها الرئيس السيسى ، وهناك تنسيق وتكامل في أدوار كافة الوزارات والجهات المشاركة في التنفيذ وتذليل أي عقبات أو تحديات .

كما قدم اللواء محمود شعراوى الشكر لوزارة التعاون الدولى على جهودها في دعم المشروعات التي تنفذها الوزارات والشركاء الدوليين لتحقيق توجيهات القيادة السياسية وخطط وبرامج الحكومة المصرية .

كما وجه وزير التنمية المحلية بعقد الاجتماعات التنسيقية بين فرق تنفيذ المشروع بالوزارة والبرنامج الإنمائى للإسراع في تنفيذ الخطط والمخرجات والأنشطة التي تم وضعها بالتنسيق بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى