آخر الأخبار
أخر الأخبار

وزير التعليم يعلن الموعد الجديد لبدء الدراسة بالمدارس للعام الجديد الخميس 18-08-2022 

وزير التعليم يعلن الموعد الجديد لبدء الدراسة بالمدارس للعام الجديد

الخميس 18-08-2022

كتبت / نيفين صبرى

رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني

حرصًا من وزارة التربية والتعليم على توحيد مواعيد بدء العام الدراسى 2022/2023 بين جميع نوعيات المدارس ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى والتعليم الأزهرى، قرر الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن يكون موعد بدء العام الدراسى 2022/2023 بالنسبة للمدارس الرسمية والرسمية لغات والخاصة لغات يوم السبت الموافق 1 أكتوبر 2022.

كما قرر الوزير أن يكون يوم الأحد الموافق 18 سبتمبر 2022 أول أيام الدراسة بالمدارس التي تدرس مناهج ذات طبيعة خاصة (الدولى).

وكشف الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، أسباب تأجيل موعد انطلاق العام الدراسي الجديد إلى مطلع أكتوبر.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج «حقائق وأسرار» على قناة صدى البلد «التعليم العالي هيبدأ 1 أكتوبر، وحفاظا على الأسرة المصرية لو طالعة في مصيف ولا أي حاجة، قررنا إن الموعد يبقى أول أكتوبر عشان منعملش تشتيت، وتم التنسيق مع الأزهر أيضا».

وحول عملية تطوير التعليم قال «كل ولي أمر عايز ابنه يتعلم بشكل كويس، ويفكر بشكل عاقل، فيه أمور مهمة لصالح ولادنا»، مؤكدا استمرار عملية تطوير التعليم.

وقال وزير التعليم «قد تكون بعض الآليات محتاجة مراجعة، لكن التطوير كاستراتيجية وهدف مستمر، ومستعدون لتلقي أي اقتراحات من الطلاب والمعلمين وأساتذة الجامعات»، مشيرا إلى أن الوزارة ستتلقى المقترحات عبر موقع الوزارة.

وحول مستقبل مشروع تطوير التعليم قال «المشروع بدأ من كي جي وان حتى وصل للصف الخامس الابتدائي، وبالنسبة للثانوية العامة التطوير قائم على مستوى الأسئلة سواء على التابلت أو الورق».

ووجه رسالة لطلاب الثانوية العامة «لن يبدأ العام الدراسي إلا وكل الأمور محسوبة، موعد الامتحان وشكله، وآلية التقييم»، مردفا «التابلت يتيح مواد تعليمية ومصادر معرفية متنوعة للطالب، لكن سنضع له إطار لهذا الأمر، هنقوله ده المنهج بتاعك، وده فيديوهات ممكن تلجأ ليها، هنوظف التابلت للاختبارات الشهرية للصف الثالث الثانوي».

وأكد أن التعليم الفني يعد قاطرة التقدم في أي دولة، موضحا أن أصحاب المصانع يشاركون مع الوزارة في تقييم الطلاب كي يكونوا قادرين على المنافسة في سوق العمل.

وشدد على أن الوزارة ستجري حوارات مستمرة مع أطراف العملية التعليمية، سواء المعلمين أو أولياء الأمور، أو أساتذة التربية، والمفكرين معلقا «كله لازم يشارك في عملية التطوير»

وبالنسبة لملف التظلمات قال وزير التعليم «تم تخصيص 6 أماكن لتلقي التظلمات».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى