أخبار التعليم

وزير التعليم العالي : نجاح تنظيم أول (ويبينار) بين مصر وكندا، بالتعاون مع المكتب الثقافي المصري

 

كتب : احمد سلامه

تلقى د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من د. رشا كمال القائم بعمل رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين بالوزارة، بشأن نجاح تنظيم أول ندوة عبر الإنترنت (ويبينار) بين مصر وكندا، بالتعاون مع المكتب الثقافي المصري بمونتريال بكندا برئاسة د. أحمد فوزي المستشار الثقافي للمكتب المصري بمونتريال بكندا، ود. أحمد هيكل الملحق الثقافي بالمكتب، وذلك للترويج لمبادرة (ادرس في مصر) وجذب الطلاب للدراسة بمصر.

وأشار التقرير إلى أنه في ضوء تنفيذ التكليفات الرئاسية للترويج للدراسة في مصر بالتعاون مع السفارات والمكاتب الثقافية المصرية بالخارج لجذب الطلاب الأجانب للدراسة في مصر، قام قطاع الشئون الثقافية والبعثات ممثلا في الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين بعقد ندوة عبر الإنترنت ( ويبينار) بين لفيف من مسئولي الجامعات الأهلية الجديدة ( جامعة الجلالة – جامعة الملك سلمان الدولية – جامعة العلمين الدولية – جامعة المنصورة الجديدة ) ومسئولي المكتب الثقافي المصري بمونتريال بكندا.

وتناول التقرير أبرز النقاط التي تم مناقشتها خلال الندوة والتي ركزت على تقديم مصر كمركز مفضل للسياحة التعليمية في الشرق الأوسط من خلال تعديد مميزات الدراسة في الجامعات المصرية وخاصة الجامعات الأهلية الجديدة، وما تتمتع به من برامج تعليمية متميزة تساهم في إعداد خريجين مؤهلين مهنيًا وإنسانيًا وقادرين على مواكبة المتغيرات العلمية والتكنولوجية وتحقيق التنافسية في سوق العمل عالميًا وفقًا لمعايير الجودة الشاملة، مع تطبيق أحدث استراتيجيات التعلم وتوفير الإمكانيات المادية والبشرية والمرونة الإدارية اللازمة لتطوير البرامج التعليمية وإنشاء المراكز البحثية وبيوت الخبرة الاستشارية لتحقيق النمو المؤسسي المستدام وتشجع البحث العلمي التطبيقي.

وأوضح التقرير أن الندوة ناقشت التعريف بمعايير وعمليات القبول بتلك الجامعات من خلال عدة إجراءات قامت بها الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين، مثل توفير خدمة استقبال ملفات الطلاب عن طريق البريد السريع، وإمكانية قبول ملف الطالب من خلال سفارة دولته بالقاهرة.

وأضاف التقرير أن الندوة تناولت أيضًا الخدمات الأخرى المقدمة للطلاب الوافدين؛ كالتعاون مع بنك المعرفة المصري وإتاحته للطلاب الوافدين ومعاملة الطالب الوافد كالطالب المصري في أسعار تذاكر زيارة المناطق الأثرية والمتاحف وإتاحة اشتراكات لخطوط شبكة مترو الانفاق للطلاب الوافدين بفئة اشتراكات الجمهور (المخفضة بنسبة من 40% – 50%) مقارنًة بأسعار التذاكر، بالإضافة إلى إتاحة الحصول على تأشيرة دراسية للطلاب الوافدين وتنظيم الملتقيات الرياضية والثقافية والفنية للطلاب الوافدين بالجامعات المصرية، بالإضافة إلى خدمة الخط الساخن للطلاب الوافدين 19064 والتواصل عن طريق برنامج “واتساب” للرد السريع والمباشر على كافة استفسارات الطلاب، لتيسير التواصل وتحقيق أعلى جودة ممكنة.

وأفاد التقرير بأن الندوة تناولت الترويج لتطبيق ” ادرس في مصر”؛ لمساعدة الطلاب الراغبين في الدراسة بمصر من جميع أنحاء العالم في التعرف على المؤسسات التعليمية، حيث يتضمن التطبيق بيانات جميع مؤسسات التعليم العالي المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية والتي تشمل الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية وفروع الجامعات الأجنبية والكليات والمعاهد التكنولوجية والمعاهد العليا.

وأشار التقرير إلى أن الندوة ناقشت دور المكتب الثقافي المصري بمونتريال بكندا في الترويج للدراسة بمصر، وإبراز مميزات الالتحاق بالجامعات المصرية وما تتمتع به من تخصصات علمية وبرامج دراسية تضاهي في محتواها كبرى الجامعات الدولية.

شهدت الندوة مشاركة د. محمد الشناوي نائب رئيس جامعة الجلالة ومستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي للعلاقات والإتفاقيات الدولية، د. معوض الخولي رئيس جامعة المنصورة الجديدة، د. محسن فريد ممثلًا عن جامعة المنصورة الجديدة، د. يحيى أبوشادي ممثلًا عن جامعة العلمين الدولية، د. وائل عامر ممثلًا عن جامعة الملك سلمان الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى