آخر الأخبار
أخر الأخبار

وزير البترول يجرى مباحثات مع سيمنس للطاقة في مجالات الغاز الطبيعى والطاقة الخضراء

وزير البترول يجرى مباحثات مع سيمنس للطاقة في مجالات الغاز الطبيعى والطاقة الخضراء

 

كتب حامد خليفة

إستقبل المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية السيد ديتمار سيرسدوفير المدير التنفيذي للشرق الأوسط والإمارات بشركة سيمنس للطاقة بحضور الدكتور مجدى جلال رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية إيجاس حيث تم إستعراض إستعدادات مصر لإستضافة القمة العالمية للمناخ والفرص الإستثمارية المتاحة في صناعة البترول والغاز المصرية فضلاً عن استعراض التذبذبات الحادة فى مستويات الأسعار العالمية الحالية وتأثيراتها على اقتصاديات الدول بصفة عامة.

وخلال اللقاء أكد الملا أن صناعة وأسواق الطاقة الخضراء لا تزال ناشئة وجديدة وتحتاج لتكنولوجيات متطورة ومزيد من التنمية مشيراً إلى أهمية مصر كمركز إقليمى للطاقة بشرق المتوسط وضرورة الإستفادة من الموقع الجغرافى المتميز خاصة خلال فترة التحول الطاقى الحالية.

وأشار الوزير إلى أن هناك شراكة كبيرة لمصر مع سيمنس والشركات التابعة لها نتج عنها تحقيق قصص نجاح كثيرة وأن هناك فرص لدعم هذا التعاون وزيادته في مجال البترول والغاز ، مؤكداً أن مصر سوق كبير ومتنامى وأنها تسعى لتنمية فكرة منطقة شرق المتوسط كمركز إقليمى.

وأشار الملا إلى أن مصر ستستضيف قمة المناخ القادمة COP27 وأن قطاع البترول يستعد لإطلاق عدة مبادرات لخفض الإنبعاثات بالتعاون مع الشركات العالمية العاملة في مصر وأضاف أن هناك عدد من المشروعات مع بعض الشركات مثل شلمبرجير وبكتل وإينى وغيرها بالتعاون مع إنبى وبتروجت لالتقاط وتخزين الكربون والإستفادة منه.

ومن جانبه أكد ديتمار أن سيمنس للطاقة تسعى لتنمية نشاطها في المنطقة والتوسع في أنشطتها خلال الفترة المقبلة في أعقاب جائحة كورونا والتى شهدت تباطؤاً فى الإستثمارات والعمليات والأنشطة ولكن بعد تخطى هذه المرحلة قررت سيمنس التوسع فى عملياتها وإستثماراتها خاصة في مجالات الطاقة المختلفة وخاصة صناعة الهيدروجين وتسعى لإيجاد فرص إستثمارية إضافية لها فى مصر وتعزيز تعاونها البناء مع الدولة المصرية وأشاد بكفاءة والتزام العمالة المصرية موضحاً أن صناعة الهيدروجين ستلعب دوراً رئيسياً في المستقبل ولكن حالياً لا يزال هناك إحتياج إلى مزيد من عمليات تنمية هذه الصناعة.

وأشار ديتمار إلى أن سيمنس تسعى أيضاً للتوسع في مشروعات خفض الإنبعاثات وتكوين شراكات مع العديد من الشركات للتوسع في هذا النشاط ، لافتاً إلى أن كل مشروع لخفض الإنبعاثات له طابع خاص ويحتاج تكنولوجيات متخصصة تتفاوت من مشروع لآخر يتم تحديدها من خلال عمليات تقييم المشروعات وإحتياجاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى