مقالات

واقسوتاه

كتبت :د.شرين شوقى

إياكم وأن تكونوا من القاسية قلوبهم، الذين يستمعوا للقرآن ولا تخشع قلوبهم.القسوة من الطبائع التي لا تطاق، القاسي لا يتغير. تظهر القسوة في الشدة، وفي طلب العفو. فلا تلتجأ لشخص قاسي، فحتماً سيخذلك الحياة قاسية لمن لا يلين لغيره فكل أفعالك سترد لك حتماً سترد فلا تفعل ،تصور بعض علماء النفس أن القسوة والصلابة وعدم التأثر هي خصائص أخلاقية إيجابية، واعتبروا أن ليونة القلب ومرونته هي خصائص سلبية ونابعة من الصفات الأنثوية والطفولية ، من هنا فإنهم لم يستحسنوا أن يكون الإنسان سريع التأثر مقابل بعض الحوادث والحالات المؤثرة، وكذلك لم يستحسنوا أن تجري دموع الإنسان في مثل هذه الحالات. لكن من المنظور القرآني، إن قسوة القلب تعتبر خاصية أخلاقية سلبية وقد ذمها ولم يستحسنها. وونحن نقوم بتطبيق تعاليم القرآن القسوة من الطباع التي لا تطاق، فعندها تنتهي الكثير من العلاقات، إذ أن بطبع البشر لا يطيقوا الأناس القاسيين، ولا يحتملوا ذلك أبداً.لا تقسوا على من تحب، فالقسوة تجعله يرحل مهما كان يحبك. فإياكم والقسوة فلا يبقى لك أحد في الدنيا إن قسوت.
القلوب النقية لا تعرف للقسوة طريق من قسى عليك هو لم يحبك أبداً.لا تأمن لقلب قاسي فمن صفات الشخص القاسي على نفسه أنه لا يحتمل أن يرتكب أي خطأ مهما كان بسيطًا، يعود في كثير من الأحيان لتجارب صعبة مر بها في مرحلة من مراحل حياته. فعلى سبيل المثال لو تعرض المرء في مرحلة الدراسة إلى خطأ تسبب بضحك زملائه، فقد يبقى هذا الحدث في ذاكرته ويجعله يعاني من رهاب الفشل إن جاز لي التعبير، مما يؤثر على باقي حياته .
القسوة لا توجه إلا للنفس نادرًا ما نجد أن الشخص القاسي على نفسه يقسو على الآخرين، بل بالعكس نجده متسامحًا مع أخطائهم ويسعى لمساعدتهم لتعديل تلك الأخطاء،لكن عندما يتعلق الأمر له فإنه يرفع سقف التحدي لمستويات عالية، وذلك لإيمانه بأن الخطأ يمكن أن يكون مقبولا من الآخرين ولكنه مرفوض بشدة عندما يكون صادر منه شخصيًا .
عدم اعترافه بقدرته الشخصية فنجد الشخص الذي يقسو على نفسه يسعى للنجاح بصورة كبيرة وهذا في حد ذاته أمر جيد، ولكن نجد أنه مهما امتلك من مواهب وقدرات فإنه يراها قليلة وغير كافية مما يسبب بنوع من الظلم لنفسه.
رفض النقد لا يعود لكون الشخص القاسي على نفسه منغلق ولا منفتح من يقسو على نفسه يشعر بالذنب الشديد لأي خطأ يرتكبه، فكلمة آسف من أكثر الكلمات الذى يستخدمها لإنه من الصعب أن يغفر لنفسه أي خطأ فإن غفران الآخرين وقبولهم اعتذاره يجعله يشعر بشيء من الراحة التي يبحث عنها.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى