منوعات

هل يمكن أن تحمل الصين ملف مصر خلال ترأسها لجلسة “مجلس الأمن الدولى القادم” لحل أزمة سد النهضة بين مصر وأثيوبيا؟

دكتورة نادية حلمي تكتب ….هل يمكن أن تحمل الصين ملف مصر خلال ترأسها لجلسة “مجلس الأمن الدولى القادم” لحل أزمة سد النهضة بين مصر وأثيوبيا؟

– وكيف يمكن أن يكون حل إشكالية سد النهضة الأثيوبى إختبار حقيقى بين واشنطن وبكين لإدارة علاقاتهما المستقبلية بشكل إيجابى، ينعكس على المجتمع الدولى إيجابياً كأول تعاون حقيقى مثمر بين الطرفين؟

– بدائل وخيارات عملية أحملها للجانبين الصينى الرسمى والرئيس “شى جين بينغ” وقيادات الحزب الشيوعى الحاكم فى الصين، والإدارة الأمريكية وصناع القرار فى واشنطن لحل أزمة سد النهضة العالقة بين مصر وأثيوبيا

– العناصر الرئيسية

– أولاً: التخوف الأمريكى من رئاسة الصين القادمة لمجلس الأمن الدولى

– ثانياً: كيف يمكن أن تستفيد مصر من رئاسة الصين القادمة لمجلس الأمن الدولى لحل إشكالية الأزمة المثارة بين مصر وأثيوبيا حول سد النهضة؟

– ثالثاً: بدائل دولية أخرى يمكن أن تقدمها الصين لمصر خلال فترة ترأسها القادمة لمجلس الأمن الدولى لحل إشكالية الأزمة المثارة بين مصر وأثيوبيا

– رابعاً: مقترحات عملية أخرى “على المدى الطويل” أقدمها للجانب الصينى الرسمى – للإستفادة من عمق العلاقات الصينية الأثيوبية – لوضع الصين حلول عملية للجانب الأثيوبى بشأن أزمة “سد النهضة” بين مصر وأثيوبيا

– خامساً: هل يمكن أن تتعاون الصين والولايات المتحدة الأمريكية سوياً مع مصر لإقناع الجانب الأثيوبى بوجهة النظر المصرية – السودانية بشأن أزمة “سد النهضة” بين مصر وأثيوبيا؟….. بالنظر لعمق العلاقة المزدوجة والثنائية بين أثيوبيا والصين وواشنطن

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى