حوادث

نماذج مُشرِّفة لرجال الشرطة.. النقيب محمد عبدالله «صائد المجرمين»

كــتـب :تــامــر الــشاهـــد

في إطار الإيجابيات التي تُضيء حياتنا يوماً بعد يوم رأينا ضابط شرطة يقف كالأسد في كمين «شبلنكة» بـ بنها محافظة القليوبية، حيث يقف النقيب محمد عبدالله على قدميه يترصد المجرمين والخارجين على القانون، بالإضافة لرجاله من المساعدين والأمناء يقفون كالجبال الثابتة لمعاونته في استتباب الأمن وبث روح الطمأنينة بين الأهالي، هذا النموذج نفخر به لأنه يبذل جهداً ونجاحاً عظيماً في القضاء على البؤر الإجرامية وضبط الخارجين عن القانون ومرتكبي الجرائم بمديرية أمن القليوبية، حيث يعمل النقيب محمد عبدالله علي تحقيق الأمن والأمان والاستقرار في الشارع القليوبي.

وتؤكد مصر كل يوم للقاصي والداني أنها تمتلك ذخيرة من أكفأ وأندر العناصر البشرية الذين يتلاحمون وقت المحن وتظهر معادنهم الغالية وقت الشدة.. ولا يسعنا أيضاً في هذا المقام إلا أن نرفع القبعة لرجال الشرطة الشرفاء الأوفياء الذين يواصلون العمل الليل بالنهار من أجل رفعة بلادهم وضمان أمنها وسلامتها.

حيث تمر البلاد حالياً بفترة عصيبة جراء فيروس كورونا، وسارع فوراً رجال الشرطة بتلبية نداء الوطن وضحوا بكل غالٍ ونفيس من أجل بلادهم..فكل التحية والتقدير والاحترام لعيون مصر الساهرة … كما لاحظنا في هذه الفترة أيضاً جهوداً جبارة تبذلها الأجهزة الأمنية في استتباب الأمن وبث روح الطمأنينة بين المواطنين .
يقف زنهاراً ليلاً ونهاراً ليقدم واجبه على أكمل وجه، وأطلق عليه الخارجين على القانون «صائد المجرمين» .. يحافظ على أمن وسلامة الجماهير، ويحمي المنشآت والأملاك، لا يتوانى لحظة في تقديم العون لكل من يحتاجه.. يحاصر الجريمة ويمنعها قبل وقوعها، وكان لتواجده المستمر بين المواطنين أكبر الأثر في شيوع الطمأنينة بين الاهالي، تجده عند منتصف الليل وتجده في الصباح الباكر لا يبرح الكمين لتلبية نداءات الوطن… فكل التحية للواء محمود توفيق وزير الداخلية لاختيار هذا النموذج المشرف.

حيث إنه أكد النقيب محمد عبدالله أن حُسن معاملة المواطنين ومراعاة البُعد الإنسانى لدى التعامل معهم وحُسن استقبالهم يدل على نهج وسياسة رجال الشرطة في إتباع تعليمات وزير الداخلية على حُسن معاملة المواطنين والإرتقاء بمستوى الأداء الأمنى وما تقدمه الأجهزة الأمنية من الاهتمام بالخدمات المقدمة لهم .

فكل الشكر لرجال الشرطة البواسل وجل التحية لمن يبذل العرق والروح من أجل مصرنا الحبيبة، وتحيةً بقدر عطاءهم واخلاصهم في عملهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى