فن وثقافة

نجوم الزمن الجميل لها تاريخ في عالم السينما محمود المليجى في سطور

كتب سمير الشرنوبي

محمود المليجي (و. 22 ديسمبر 1910 – ت. 6 يونيو 1983)، هو ممثل مصري من أصل كردي. تميز بأدوار الشر التي أجادها بشكل بارع. تميز في أدوار رئيس العصابة الخفي، كما لعب أدوار الطبيب النفسي.

نشأته وبدايته

ولد المليجي ولد عام 1910 وتوفى في 6 يونيو 1983 بحي المغربلين بالقاهرة. انضم محمود المليجي في بداية عقد الثلاثينات من القرن الماضي، وكان مغموراً في ذلك الوقت إلى فرقة الفنانة فاطمة رشدي، وبدأ حياته مع التمثيل من خلالها، حيث كان يؤدي الادوار الصغيرة، مثل أدوار الخادم على سبيل المثال، وكان يتقاضى منها مرتب قدره 4 جنيهات مصرية في ذلك الوقت.

ولاقتناع الفنانة فاطمة رشدي بموهبته المتميزة رشحته لبطولة فيلم سينمائي اسمه (الزواج) بعد أن إنتقل من الادوار الصغيرة في مسرحيات الفرقة إلى أدوار الفتى الاول، إلا أن فشل الفيلم جعله يترك الفرقة وينضم إلىفرقة رمسيس الشهيرة أيضاً، حيث عمل فيها ابتداءاً في وظيفة ملقن براتب قدره 9 جنيهات

في عام 1939 تزوج من الممثلة المصرية علوية جميل التي كانت إحدى عضوات فرقة رمسيس أيضاً، وإستمر زواجهما حتى وفاته، وإشتركا معاً في عدة أعمال منها أفلام سجين الليل، أولاد الفقرا، برلنتي، الملاك الأبيض.

ثم عاد مرة إخرى لتقديم الأدوار الصغيرة إلا أنه بالصبر والاجتهاد وحب الفن، استطاع أن ينتقل من دور لآخر، وأن ينجح في تقديم أدوار الشر التي برع فيها وبلغ شهرة واسعة جعلته من أهم النجوم في تاريخ السينما المصرية والعربية أيضا.

ولم يكن فقط يمثل أدوار الشر، فقد برع أيضاً في تقديم نوعية إخرى من الأدوار وهى الأدوار الإنسانية مثل أدواره في فيلمي حكاية حب ويوم من عمري مع عبد الحليم حافظ

قصة زيجاته

قصة الزواج التي جمعت بين ​علوية جميل​ ومحمود المليجي بعد أن تعرفا سوياً في فرقة يوسف وهبي، وأحبته جميل بشدة وانجذبت له وظلت تبحث عن فرصة كي تقترب منه، وبالفعل حينما توفيت والدته كان لا يملك عشرين جنيهاً مصاريف الجنازة، فأعطته علوية جميل المبلغ كي تنقذه من الأزمة، وهذا ما جعله يشعر بأنها محل والدته وقرر الزواج منها عام 1939 ، ولكنه كان يشعر تجاهها بمشاعر الأم وكانت تتحكم في حياته ومواعيد زيارة اصدقائه، فجعله هذا الأمر يبحث عن ،الحب طوال الوقت. وبالفعل وقع في حب لولا صدقي وكان يفكر بالزواج منها لكنه خاف من زوجته ولكن مع الوقت قرر الزواج في عام 1963 ولكن من زميلته في فرقة ​إسماعيل ياسين​ وهي ​درية أحمد​، وحينما علمت زوجته علوية أجبرته على تطليق درية، ورضخ لقرارها إذ كانت تسيطر عليه فقد كان معروفاً بضعف شخصيته أمامها

وعاد ليقرر الزواج مرة أخرى من الممثلة ​سناء يونس​، والتي حكت الأمر للناقد طارق الشناوي، وبأن الأمر كان سرا حفاظا على مشاعر زوجته الاولى، فلم تكن تريد إغضابها وقد تعرف على سناء يونس أثناء تصوير مسلسل “ظلال السنين” عام 1964 ، ولكن بدأ الحب بينهما أثناء تصوير فيلم “عيب يا آنسة” وتم الزواج في السبعينيات.

أفلامه

رحلة عيون، 1983.
أيوب، 1983
حدوتة مصرية، 1982
صراع العشاق، 1981
العرافة، 1981
القرش، 1981
ليلة شتاء دافئة، 1981
مسافر بلا طريق، 1981
سأعود بلا دموع، 1980
الاشجار تموت واقفة، 1980
سنوات الانتقام، 1980
أين تخبئون الشمس، 1980
عشاق تحت العشرين، 1979
أنقذوا هذه العائلة، 1979
واحدة بعد واحدة ونص، 1978
اسكندرية ليه، 1978
أيام العمر معدودة، 1978
وراء الشمس، 1978
ابنتى والذئب، 1977
كباريه الحياة، 1977
نساء في المدينة، 1977
حلوة يادنيا الحب، 1977
شوق، 1976
عودة الأبن الضال، 1976
لا وقت للدموع، 1976
لا يا من كنت حبيبى، 1976
ليتنى ما عرفت الحب، 1976
الدموع الساخنة، 1976
رجل اسمه عباس، 1976
وداعاً إلى الأبد، 1976
صائد النساء، 1975
لقاء مع الماضي، 1975
مجانين بالوراثة، 1975
الخدعة الخفية، 1975
البحث عن المتاعب، 1975
ألو أنا القطة، 1975
بائعه الحب، 1975
جفت الدموع، 1975
الشوارع الخلفية، 1974
وانتهى الحب، 1974
لغة الحب، 1974
دنيا، 1974
جنون الشباب، 1974
لعنه امراة، 1974
امرأة للحب، 1974
أبناء للبيع، 1973
مدينة الصمت، 1973
البنات والمرسيدس، 1973
الحب الذي كان، 1973
السكرية، 1973
شمس وضباب، 1973
رجال بلا ملامح، 1972
رغبات ممنوعة، 1972
الرغبة والضياع، 1972
شباب يحترق، 1972
صور ممنوعة القصة الثالثة، 1972
العصفور، 1972
الناس والنيل، 1972
وكر الأشرار، 1972
ولدى، 1972
ملوك الشر، 1972
دعوة للحياة، 1972
رجال في المصيدة، 1971
شباب في عاصفة، 1971
عشاق الحياة، 1971
عصابة الشيطان، 1971
الاختيار، 1971
برئ في المشنقة، 1971
اعترافات امرأة، 1971
غداً يعود الحب، 1971
رضا بوند، 1970
الحب الضائع، 1970
صراع مع الموت، 1970
غروب وشروق، 1970
الوادى الأصفر، 1970
المجانين الثلاثة، 1970
الأرض، 1970
الحب والثمن، 1970
ابن الشيطان، 1969
الرعب، 1969
صراع المحترفين، 1969
نشال رغم أنفه، 1969
دلع البنات، 1969
بئر الحرمان، 1969
الرجل والقضبان، 1969
ابن الحتة، 1968
روعة الحب، 1968
ثلاث قصص، 1968
خمس ساعات، 1968
الراجل ده حيجننى، 1967
شنطة حمزة، 1967
عندما نحب، 1967
إضراب الشحاتين، 1967
الدخيل، 1967
الخروج من الجنة، 1967
إجازة صيف، 1966
الزوج العازب، 1966
حبى في القاهرة، 1966
الرجل المجهول، 1965
العقلاء الثلاثة، 1965
هارب من الايام، 1965
مدرس خصوصى، 1965
المشاغب، 1965
المشاغبون، 1965
ألف ليلة وليلة، 1964
شادية الجبل، 1964
فتاة شاذة، 1964
فتاة الميناء، 1964
هارب من الزواج، 1964
مطلوب زوجة فورًا، 1964
فتاة شيطانة، 1964
على ضفاف النيل، 1963
العودة للريف، 1963
قصة ممنوعة، 1963
نار في صدرى، 1963
الناصر صلاح الدين، 1963
النشال، 1963

مسلسلات

فيه حاجة غلط، 1983
عمر بن العاصي، 1983
الى هامش السيرة، 1983
وقال البحر، 1982
الثأر قبل الحب احيانا، 1981
صيام صيام، 1981
رضا لرجل أخر، 1980
اليتيم والحب، 1980
أبواب المدينة (الجزء الأول)، 1980
محمد رسول الله ج(1)، 1980
الأصابع الرهيبة، 1979
الأيام، 1979
زينب والعرش، 1979
برج الحظ، 1978
مبروك جالك ولد، 1978
قطار منتصف الليل، 1978
أحلام الفتى الطائر، 1978
الأفعى، 1977
ليالي الحسد، 1977
مارد الجبل، 1977
العاصفة، 1977
ليالي الحصاد، 1977
برديس، مسلسل إذاعي 1977
الليلة الموعودة، 1976
بلا عتاب، 1976
تحفة ومشقاص في كفر البلاص، 1974
القضبان، 1974
العبقري، 1973

مسرحيات
إنتهى الدرس يا غبى، 1975

قصة وفاته

رحل عن عالمنا عام 1983، وكان لوفاته قصة صعبة حكاها الفنان الراحل عمر الشريف خلال لقاء قديم له عبر قناة “دريم” وقال “أستاذ محمود مات في إيديا وإحنا قاعدين لوحدنا خالص، كنا بنصور فيلم (أيوب) وعندنا أوردر الساعة 10 الصبح في ملهى ليلي بشارع الهرم، جيت أنا في ميعادي ملقتش لا عمال ولا مخرج ولا أي حد، شوية ببص لقيته داخل مع أنه كان طول الليل بيشتغل، هو مات من كتر الشغل اللي عمله في أواخر حياته وهو راجل كبير”.

وأضاف “المليجي جِه قعد معايا، قولتله: والله يا أستاذ محمود أنت الوحيد اللي جيت مفيش حتى عامل جِه.. وفجأة عمل صوت كده وراح، أنا افتكرته بيضحك بعدين لقيته مش معايا، جريت في الشارع أنادي على الناس وأقول: تعالوا شوفوا الأستاذ قولتلهم: تعبان أوي الأستاذ محمود. قالولي: ده مش تعبان، ده مات”.

وحملت أسرة الفيلم جثمان محمود المليجي إلى منزله بحي الزمالك، حيث رفضوا إبلاغ زوجته الفنانة علوية جميل بنبأ وفاته، وقاموا بالاتصال بالطبيب الذي أكد نبأ الوفاة إثر إصابته بأزمة قلبية حادة.

رحل عن عالمنا في 6 يونيو عام 1983، تاركًا تاريخ فني حافل جعله​ أحد روّاد السينما المصرية وأهم نجوم الزمن الجميل

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى