فن وثقافة

نجوم الزمن الجميل الفنان أستيفان روستى في سطور مصريه تعالوا نعيشوا مع قصته

اعداد الكاتب الصحفي والمفكر الروءي سمير الشرنوبي ممثل مصري من مشاهير نجوم سينما الأبيض والأسود المصرية، اشتهر في أدوار الشرير الظريف

تعالوا نعيش بين سطور قصه حياته ومسيرته الفنيه الى ان توفاه الله وتغمده برحمته الواسعة

نشأته وبدايته

وُلد استيفانو دي روستي من أم إيطالية وأب نمساوي في 16 نوفمبر 1891، كان والده سفير النمسا بالقاهرة، انفصل والده السفير عن أمه بسبب المشاكل التي قابلت عمل الوالد الدبلوماسي فانتقل للعيش طفلا مع والدته الإيطالية والتحق بمدرسة رأس التين الابتدائية إلى أن تزوجت والدته من رجل إيطالي آخر ليترك المنزل شابا ويلتقي صدفة ب عزيز عيد الذي أعجب به لطلاقته باللغة الفرنسية والإيطالية وقدمه في فرقته. سافر إلى النمسا بحثاً عن والده ثم إلى فرنسا وألمانيا وعمل راقصاً في الملاهي الليلية وبالمصادفة التقى بمحمد كريم الذي كان يدرس الإخراج السينمائي في ألمانيا وتعرف على سراج منير الذي هجر الطب ليتفرغ لدراسة الفن وقرر استيفان أن يلتحق بنفس المعهد ليدرس التمثيل دراسة أكاديمية، وعاد إلى القاهرة وتعرفت عليه المنتجة عزيزة أمير التي انبهرت بثقافته السينمائية الكبيرة وأسندت إليه مهمة إخراج فيلم “ليلى”.

ظل مضربًا عن الزواج حتى وصل لسن السادسة والأربعين حينها وقع في حب ماريانا الإيطالية التي تزوجها وظل معها حتى وفاته.
انهارت زوجته بعد وفاته، إذ لم يشأ الله أن يرزقهما بأطفال بعد وفاة طفليهما لتنقلها نقابة الممثلين إلى عائلتها في إيطاليا.

أفلام من إخراجه

ليلى 1927
البحر بيضحك ليه 1928
عنتر افندي 1935
الورشة 1940
ابن البلد 1942
جمال ودلال 1945
أحلاهم 1945
كما التقي بإسلام فاروق مخرج السنما في أوائل سنة 1910 وقدم معه فلمين فقط

بعض الأفلام التي مثل فيها

عقد العشرينات

1927 ليلى
1928 البحر بيضحك

عقد الثلاثينات

1931 صاحب السعادة كشكش بيه
1935 عنتر أفندي
1937 سلامة في خير
1937 نشيد الأمل
1937 المجد الخالد
1938 أنا طبعي كده
1939 ليله ممطره

عقد الأربعينات

1940 الورشة
1941 انتصار الشباب
1941 سي عمر
1942 ابن البلد
1943 الطريق المستقيم
1944 شهداء الغرام
1945 سلامة
1945 المظاهر
1945 أحلاهم
1946 أصحاب السعادة
1946 النفخة الكدابة
1947 ابن عنتر
1947 أبو حلموس
1947 شادية الوادي
1947 قلبي دليلي
1948 بلبل أفندي
1948 عنبر
1948 المغامر
1948 مغامرات عنتر وعبلة
1948 الهوى والشباب
1948 خيال امرأة
1949 عفريتة هانم
1949 إجازة في جهنم
1949 غزل البنات
1949 ليلة العيد

عقد الخمسينات

1950 معلش يا زهر
1950 شاطئ الغرام
1950 آخر كدبة
1950 المليونير
1950 بنت باريز
1950 بلدي وخفة
1950 طريق الشوك
1951 خدعني أبي
1951 ليلة الحنة
1951 فيروز هانم
1952 بشرة خير
1952 ماتقولش لحد
1952 آمنت بالله
1952 حلال عليك
1953 جحيم الغيرة
1953 الدنيا لما تضحك
1953 حرام عليك
1953 مجلس الإدارة
1953 قطار الليل
1954 بنت البلد
1954 حسن ومرقص وكوهين
1954 رقصة الوداع
1954 الستات مايعرفوش يكدبوا
1954 الشيخ حسن
1954 كدبة أبريل
1955 عاشق الروح
1955 أهل الهوى
1955 حب ودموع
1955 عرايس في المزاد
1956 زنوبة
1956 كفاية يا عين
1956 القلب له أحكام
1957 سجين أبو زعبل
1957 المجد
1958 أبو عيون جريئة
1958 أحبك يا حسن
1958 إسماعيل يس طرزان
1958 حبيبي الأسمر
1958 سيدة القصر
1959 حسن وماريكا
1959 قاطع طريق
1959 المليونير الفقير

عقد الستينات

1960 إسماعيل يس في السجن
1960 حلاق السيدات
1961 بلا عودة
1961 الترجمان
1961 النصاب
1962 صراع الجبابرة
1962 ملك البترول
1963 امرأة على الهامش
1963 المجانين في نعيم
1963 النشال
1964 آخر شقاوة
1964 مع الناس
1964 الحقيبة السوداء

وفاته

توفي في مايو عام 1964.

في سنة 1964 انطلقت إشاعة وفاته بينما كان يزور أحد أقاربه في الإسكندرية وأقامت نقابة الممثلين حفل تأبين بعد أن صدقت الإشاعة وفي منتصف الحفل جاء استيفان روستي إلى مقر النقابة ليسود الذعر الحاضرين وانطلقت ماري منيب ونجوى سالم وسعاد حسين في إطلاق الزغاريد فرحاً بوجوده على قيد الحياة.

ولكن بعد أسابيع قليلة في 26 مايو من نفس العام (1964)، توفي استيفان روستي بالفعل ولم يجدوا في جيبه بعد كل هذا العمر والنجاح والكفاح سوى عشرة جنيهات فقط.

رحل استيفان روستي عن دنيانا وكان آخر أفلامه حكاية نص الليل مع عماد حمدي وزيزي البدراوي.

وقد وصل عدد الأفلام التي شارك في تمثيلها وإخراجها والتمثيل فيها إلى 380 فيلما سينمائيا على مدى أربعين عاما هي عمره الفني. لقد نجح روستي في أن يجمع بين الشر والكوميديا، وأن يُصبح وحده تقريبا الشرير الكوميديان بين الأخيار أو لنقل أكثر الكوميديانات شرا على الشاشة أو أكثر الأشرار حضورا خفة ومرحا. وهي البصمة الخاصة التي ظل يتفرد بها على شاشة السينما حتى اليوم لم ينازعه فيها أحد سوى الفنان الكبير عادل أدهم الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى