فن وثقافة

نجم التسعينات أحمد جمال يحتفل بعودته للساحة الفنية بأغنية “لمستي قلبي” في عيد الحب

وليدمحمد

 

 

 

 

 

يستعد المطرب أحمد جمال لتدشين عودته للساحة الغنائية في مصر بعد غياب سنين طويلة، عبر أجدد أعماله الغنائية “لمستي قلبي” المقرر ظهورها للنور في عيد الحب.

ويطلق أحمد جمال عبر “لمستي قلبي” مشروعه الغنائي الحديد متمثلا في ألبوم يضم ٦ أغاني يتم إطلاقها فرادى بواقع أغنية منفردة كل فترة خلال العام الجاري، ويتعاون خلال العمل الجديد مع الشاعر وليد رزيقة وألحان حمدي صديق بينما يوزعها أحمد شعتوت.

وانتهى أحمد جمال من تسجيل الأغنية الجديدة المقرر ظهورها للنور بشكل فيديو كليب خلال شهر فبراير المقبل تزامنا مع احتفالات عيد الحب “الفالانتاين”، بعد عودته من الولايات المتحدة الأمريكية واستقراره مرة أخرى في مصر لتدشين عودته الفنية.

 

 

وتمثل أغنية “لمستي قلبي” أولى بشائر عودته الرسمية للساحة المصرية بعد لمعان نجمه في زمن التسعينات بأولى أغانيه “على عيني يا قمر”، والتي تعاون خلالها مع الموسيقار صلاح الشرنوبي والموزع الراحل الكبير طارق عاكف والشاعر محمد فضل، وتم إطلاقها ضمن ألبوم “نجوم الشرق ٣” الذي ضم نخبة من نجوم تلك الفترة، من بينهم حميد الشاعري ومنى عبد الغني وعلاء عبد الخالق وعلي حميدة وأميرة.

 

 

أحمد جمال، أحد نجوم جيل التسعينات، بدأ رحلته من الإسكندرية ووقع في غرام الغناء من الطفولة، إلي دراسته في كلية الآداب قسم الآثار، ولمع في كورال الجامعة حتى اكتشفه الشاعر محمد فضل والموسيقار صلاح الشرنوبي في أغنية “على عيني يا قمر”، وقدم عشرات الحفلات الرسمية والعالمية، من بينها حفل افتتاح مكتبة الإسكندرية العالمي وحفل مهرجان جرش في الأردن وحفلات ليالي التلفزيون وأضواء المدينة، بجانب كونه صوليست في فرقة الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية.
كما قدم عدة جولات غنائية أوروبية في النمسا وفرنسا حتى هجرته لأمريكا، وإحيائه حفلات رسمية في الأمم المتحدة وكل حفلات الجالية المصرية والعربية في نيويورك خلال 10 سنوات، إلي أن قرر مؤخرا العودة النهائية لمصر لإحياء مشروعه الغنائي بألبوم جديد، كما دخل عالم التمثيل بتجسيده شخصية سيد درويش عدة مرات، منها في مسلسل “رجل من هذا الزمان” ومسلسل “مصر الجديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى