مقالات

“موقف حدث ولا حرج “

 

بقلم الأديبةو الكاتبة/ شيرهان البابلى
متابعة المستشارالإعلامى والثقافى/ سامح الخطيب

لاتعتقد أنها قصة من خيال كاتب ..أنه الواقع “موقف حدث ولا حرج ”

؜دائماً اري تلك المرأة الساذجة الطيبة في الأفلام تتكرر ، أراها وهي تلعب مع أطفالها تاركه تلك الصديقة المخادعة .

؜تأخذ المخادعة الزوج وهي تُكذب نفسها بامتنان ،للأسف رأيت دموع أم اليوم ..

؜حكاية حقيقية تحمل ألم

؜في العادة أنا ضعيفة أمام الأمهات جميعاً ، رأيتها وهي تقف في الشمس المحرقه في هذا الطابور اللعين .

؜وجدت وجهها بدون كلمه فتذكرت أمي كم يثقل عليها المشي عند المرض ! وتسأله أين الأبناء ؟

؜لم اشعر بنفسي الا وانا اطلب منها حجز الدور .. حتى لا يفوتني بعد طول عناء الانتظار .

؜ذهبت لأشتري لها كمامه ، واعطيتها لها.. رفضت.. وقلت لها :

؜- اعلم انك لا تحتاجين لكن الأمر بسيط لأنها بجنيهان ولا احتاج منك امرا..وانت مثل امي..

؜شكوى أم

؜وجدت المرأة تفتح قلبها ، لتدخل امرأة عفوية وطيبة تشتكي من ابنها .

؜

؜الحمد لله وجدتها باكيه وجعلتها بفضل الله الضحكه تملأ وجهها ،لأني قلت لها بأن هذا السن هو هكذا ، والجميع يعاني ولا يوجد ملاك علي الارض يعيش .

؜وبعد الحوار وجدت السيدة المسنه محروقة القلب تقول والدموع تنهمر .. ماتت ابنتي في الثانية والثلاثون مقهورة بسبب زواج زوجها من صديقتها المقربة..

؜ كل ما يؤلم الأم أنه لم يشفع بكاء وانين أبنتها أمام زوجها قبل موتها ، جاءت لها جلطة بالمخ .

؜الام أصبحت محروقة .. لأنها لا ترى أبناء ابنتها إلا القليل جدا ،يمنع الهواتف من ابنته حتي لا تتصل ب جدتها.

؜تخيل كم المر الذي أصاب تلك المرأه ؟ قلت لها تريها في حلمك ،قالت لا لأنني دائمه البكاء ،قلت لها الفقد صعب لكن الأصعب أننا نستمر في البكاء .

؜صراحه لم اجد الا أمر واحد ان لا اتركها الا وهي مبتسمه بكلمات لطيفة ..
أتمني إذ شاء الله أن تصل كلماتي لك يا زوج الابنة… ارجو منك ياسيدي أن يحن قلبك علي تلك العجوز ،أعلم أن هناك امرأه سكنت مكان بنتها ،اعلم انك قسوة في لحظة ضعف ،لا يوجد فينا ملائكة ..من يقرأ الكلمات أنشرها لأجل تلك العجوز ،لاجل الأحفاد.. لا أحد يعلم متى ينتهي الأجل ؟

؜رحم الله ابنتها وقرب زوج ابنتها المتوفاة منها .. ويعتبرها ام ،له ،وهدى الله للسيدة أبنها .. حقا نحن اوصالنا تنقطع بدون شفقة.. ..

؜بقلمى /شيرهان البابلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى