فن وثقافة

مهرجان الجونة السينمائي يكشف عن بوستر دورته الخامسة

وليد محمد

على مدار خمس سنوات، واصل مهرجان الجونة السينمائي تمهيد الطريق لكل صناع الأفلام الشغوفين بصناعة السينما، والمواهب الشابة الواعدة ومحبي السينما لمشاركة المهرجان ثقافته المتمثلة في تحويل الأحلام والرؤى الفريدة إلى واقع ملموس.
انطلق مهرجان الجونة السينمائي كمشروع شغوف بالفن والثقافة وبصناعة السينما بشكل أساسي. أصبحت كل دورة من دورات المهرجان محطة شخصية هامة لعدد من صناع الأفلام في المنطقة.
هذا العام، نحتفل بمحطتنا الجديدة المتمثلة في مرور خمسة أعوام على انطلاق المهرجان، متمسكين بالتزامنا لتعزيز التواصل بين الثقافة وصناعة الأفلام. نستلهم كل ما يحيط بنا من عمارة وطبيعة ونُكرم رواية القصص الإنسانية بواسطة صناع الأفلام من جميع أنحاء العالم.
الاختيارات البصرية توضح تلك العلاقة بين المكان والسينما بواسطة إظهار المبادئ الرئيسية التي يتمحور حولها مهرجان الجونة السينمائي، بموقعه الآخاذ على شواطئ البحر الأحمر في مدينة الجونة، وبالطبع، سحر السينما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى