شعر

من ديوان عاشقةبلاحدود

 

بقلم د – سحر كرم محسن
متابعة المستشار الإعلامى والثقافى سامح الخطيب

حب وحنين
مازلت أتسأل كيف.. ؟!
كيف يشتاق اليك ليلي ؟!
واحن إليك في فجري ..؟!
وما زال حبك يؤرقني..
فلا الروح تنسى يوما حبيبا ..كانت تعشقه
وبرغم البعد مازالت القلوب تتصل
فهل يمكن للنجوم عن السماء تنفصل
وطيفك الجميل يراودني
فاهيم بعشقي الأبدي لروحك
وتشدو لك طيور الحب الحزين
وطربت لك كاميرة
وعاشق احتل الروح باهات الحنين
جئت إليك اعانق اغصان الياسمين
جءت خيل ..وخيالة
هيأت قلبي وروحي أسرجها إلى رؤياكم
و قد جنـح الشوق يحملني
غافلته.. ولَكَم سارعت أسبقـه
وقد عجبت فكيف الروح تسبقني
ورحت أبحث عن قلبي أُعاتبـُــه
حين غبت .. غاب عني النور
غابت عنى شمس حياتـــــــى
كـان صوتك الحنون رفيــقـى
كان حبك رجائــي
ودعائـــى فى صـــلاتـــــى
فحين غبت أنت غاب أنسى
غاب فرحى وسباتــــى
بت أنعى عطر عمـرى
وتنــوح عبــراتـــــــى
صرت أشكي صرت ابكي
تاه دربى شاردا
فأصبــحـت لا أدرى بـذاتـــــى
كنت انت نبضات وجودي وكياني
وكـان عشقــي لــك هو كل حيـاتـــى
وكنت عـطر قلبى..اللذي يعلو على نسمـاتـى
ما عاد يشدو الطير حـولى
وعشت في صمت سكاتـى
أبـدا ما كـان و عــدا
أن تنــوح عبـــــراتـــى
أبــدا ماكــان عهــدي
بك غدرا يراود حياتي
كتبت فيك كلماتي
وبعض الكلمات بكاءي
حروفي تضيع بذكراك
وبعض الذكريات رثاءي
ذهبت اليك بكل عقلي
ورجعت دون عقلي ياعطر الفؤاد
فقد أحببتك حبا بلا امل
وكان لى كل الرجاء
لم يعرف ان قلبك اصم لايسمع نصح
ويعيش متأملا برب السماء
فصرت انام واصحو
وما زلت انت في مخيلتي
تفاصيل تذوب بهاالروح
وتتنفس الصعداء
ومازال صوتك في اذني
وفي عقلي،في كل مكان
يناديني في كل حين يااغلى الاسماء
فقد وهبتني حبا وعشقا وامنا وأمان
ولكني اصبحت اصمت
وجبال الهموم تثقل كاهلي
وبات شوقي وحنيني يتلاشى
فلا النفس تستسلم لها ولا الهموم براحله
وما عاد يجدي الدمع العنيد من المقل
طالما سكين حبك قاتله لذاتي

بقلم د. سحر كرم محسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى