آخر الأخبار
أخر الأخبار

مصادر لـ”نوفا”: إجتماع محتمل بين قادة غرب وشرق ليبيا في المغرب 

مصادر لـ”نوفا”: إجتماع محتمل بين قادة غرب وشرق ليبيا في المغرب

 

كتب حامد خليفة

علمت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء من مصادر مطلعة على الملف الليبي أنّ القادة العسكريين في برقة وطرابلس في المناطق الشرقية والغربية على التوالي قد يلتقون في المغرب في الأيام القليلة المقبلة.

على الطاولة نفسها، سوف يجلس المستشارون المفوضون رسمياً من قبل القيادة العامة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير الجنرال خليفة حفتر من جهة، ومن جهة أخرى قادة بارزون في السلك العسكري والأمني للغرب، ولا سيما مدن طرابلس، ومصراتة والزاوية. هؤلاء هم نفس الشخصيات الذين شاركوا في الاجتماع غير الرسمي الذي عقد يومي 13 و 14 مايو في مدينة مونترو السويسرية، بتنظيم مركز الحوار الإنساني ومقره جنيف، نفس المنظمة التي فضلت الاتفاقية على “خارطة الطريق” التي أقرها منتدى الحوار السياسي الليبي والتي من المقرر أن تنتهي في يونيو.

وكان قد تم إقتراح إيطاليا بشأن مكان الإجتماع، ولا سيما فندق كافاليري هيلتون في روما، ولكن تقرر إختيار المغرب لتجنب أي مشاكل تتعلق بتأشيرات دخول بعض المشاركين.

ومن المتوقع أن يعقد الإجتماع الثنائي بعد محادثات اللجنة الليبية المشتركة للمصادقة على القاعدة الدستورية الليبية التي بدأت أمس 15 مايو في القاهرة بمصر.

حضر ممثلو المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة “بصفة شخصية” إجتماع مونترو، في سويسرا، يومي 13 و 14 مايو.

الحوار غير الرسمي في سويسرا، بحسب مصادر “نوفا” الليبية، نظمه مركز الحوار الإنساني، بعد “إبلاغ الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا”، وسط غياب الفاعلان الرئيسيان وهما رئيسا الحكومتان المتنافستان: عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها، ورئيس حكومة الإستقرار الوطني فتحي باشاغا، المكلف من قبل مجلس النواب الليبي في طبرق في فبراير الماضي.

وخلال المحادثات ، رفضت الأطراف “العودة إلى الحرب وتقسيم المؤسسات”، مرسلة “إشارة تشجيع قوية” للبرلمانيين وأعضاء مجالس الدولة المنخرطين في محادثات في مصر “للتوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن على إتفاق دستوري متوازن يراعي اهتمامات جميع الاطراف حتى نتمكن من التوجه لإنتخابات عامة في اقرب وقت”.

وأكدت مصادر “نوفا” بشكل خاص على “النقاشات الإيجابية” التي دارت حول “قضايا ملموسة، مثل بناء آليات أمنية عسكرية”، حتى لو “لم نتمكن بعد من الحديث عن إتفاق حقيقي”.

لم يتم إغلاق الاجتماع “المختلط” رسميًا بعد: ولهذا السبب لم يتم إصدار بيان صحفي نهائي، ولكن تم تسليم وثيقة موجزة فقط لجميع المشاركين، ومن بينهم نواب المجلس الأعلى للدولة صفوان الميسوري وفوزي العقاب، أما مجلس الرئاسة فكان هناك ثلاث شخصيات إختارهم الرئيس محمد منفي ونائبا الرئيس عبد الله اللافي وموسى كوني.

ومن المتوقع أنّ يعقد مركز الحوار الإنساني جولة ثانية من الحوار غير الرسمي بحلول نهاية الشهر الجاري، بعد الإجتماعات في القاهرة. في غضون ذلك، من المقرر عقد عدة إجتماعات ثنائية، من بينها ما سبق ذكره وجها لوجه بين قادة الكيانات المسلحة النشطة على الأرض المخطط لها في المغرب، فيما يظل الحوار بين الأطراف الليبية “مفتوحاً ومتواصلاً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى