أخبار عالمية

مختبر ووهان الصيني ينفي أي مسؤولية عن انتشار كورونا

مختبر ووهان الصيني ينفي أي مسؤولية عن انتشار كورونا

 

كتب /أيمن بحر

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية نقلا عن تقرير مخابرات أميركي لم يُكشف عنه من قبل أن ثلاثة باحثين من معهد ووهان الصيني لعلم الفيروسيات سعوا للحصول على رعاية طبية في نوفمبر 2019 أي قبل وقت طويل من كشف الصين عن جائحة كوفيد-19. وجاء التقرير عشية اجتماع لجنة صنع القرار في منظمة الصحة العالمية التي من المتوقع أن تناقش الخطوة التالية في تحقيق في أصول الوباء الذي اجتاح العالم.

ولم تعلق متحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي على تقرير الصحيفة، لكنها قالت إن إدارة بايدن لا يزال لديها تساؤلات جادة عن الأيام الأولى لجائحة كوفيد-19 بما في ذلك منشأه داخل الصين.

وقالت إن الحكومة الأمريكية تعمل مع منظمة الصحة العالمية ودول أعضاء أخرى لدعم تقييم يجريه خبراء في أصول الجائحة بعيدا عن التدخل أو التسييس.

وتقول الرواية الرسمية الصينية إن حالات الإصابة بفيروس كورونا بدأت في الظهور ف أواخر ديسمبر 2019 ويناير 2020 في سوق للمأكولات البحرية بمدينة ووهان نافية نفيا قطعا سيناريو تسرب الفيروس من مختبر في المدينة مهد الوباء.وذكر مسؤول لم يتم الكشف عن اسمه أن التقرير بحاجة إلى المزيد من التحقيق والأدلة الإضافية بينما وصف آخر معلومات التقرير بأنها أقوى وأضاف: “كانت المعلومات التي حصلنا عليها من مصادر متعددة ذات جودة رائعة وكانت دقيقة للغاية، لكن الذي لا تخبرك إياه هذه المعلومات هو سبب مرضهم في إشارة إلى باحثي المعهد. في ووهان.

وقالت وكالة رويترز إن هذا التقرير ربما يعزز المطالبات بتحقيق أوسع فيما إذا كان الفيروس المسبب لكوفيد-19 قد تسرب من المختبر.

ويقدم التقرير تفاصيل جديدة عن عدد الباحثين الذين تأثروا وتوقيت مرضهم وزياراتهم للمستشفى إذ ذكر أن ثلاثة من الباحثين كانوا في حالة صحية تحتاج علاجا.

وقالت وول ستريت جورنال إن الأعراض التي عانى منها الباحثون تتشابه مع أعراض فيروس كورونا والأمراض الموسمية الشائعة.

في المقابل، نقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين حاليين وسابقين كانوا على إطلاع على التقرير بشأن الباحثين في معمل ووهان إعرابهم عن وجهات نظر عديدة حول قوة الدليل الذي يدعم التقرير.وأضافت: لن نُصدر تصريحات تستبق دراسة جارية لمنظمة الصحة العالمية في مصدر سارس-كوف-2 لكننا كنا واضحين في أن النظريات السليمة وذات المصداقية من الناحية الفنية يجب تقييمها على يد خبراء دوليين تقييما شاملا.

وأعربت الولايات المتحدة والنرويج وكندا وبريطانيا ودول أخرى في مارس عن مخاوفها حيال دراسة أصول الوباء التي تقودها منظمة الصحة العالمية.

وطالبت بمزيد من التحقيقات والسماح بالوصول الكامل إلى كل من لهم صلة سواء بشر أو حيوانات والبيانات الأخرى عن المراحل الأولى للتفشي.

وقال مصدر مطلع إن واشنطن حريصة على ضمان زيادة التعاون والشفافية من جانب الصين.ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلب للتعليق يوم الأحد.

وأشارت وزارة الخارجية الصينية الأحد إلى أن فريقا تقوده منظمة الصحة العالمية خلص إلى أن التسريب المعملي مستبعد بصورة كبيرة بعد زيارة لمعهد الفيروسات في فبراير الماضي.

وقالت الوزارة في رد على طلب من الصحيفة للتعليق: تواصل الولايات المتحدة الترويج لنظرية التسريب المعملي… هل هي مهتمة حقا باقتفاء أثر المصدر أم أنها تحاول صرف الانتباه؟.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قالت إنها تشتبه في أن الفيروس ربما تسرب من معمل صيني وهو ما تنفيه بكين.

وذكرت رويترز في فبراير شباط أن الصين رفضت تقديم مسودة بيانات عن الحالات الأولية للإصابة بكوفيد-19 للفريق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية للتحقيق في أصول الجائحة وذلك نقلا عن أحد المحققين في الفريق، وهو ما قد يعقد الجهود الرامية لفهم كيف بدأ التفشي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى