منوعات

مؤتمر أورام الدم واليمفوما يناقش أحدث ما وصل له الطب فى اكتشاف السرطان وعلاجه

«تدعم الطبيب و المرضى معًا» … تدشين الجمعية العلمية لعلاج الأورام
>>/ الجمعية تقدم الدعم النفسي للأطباء نتيجة تعرضهم لضغوط خلال مناظرة الحالات
>>/ مؤتمر أورام الدم واليمفوما يناقش أحدث ما وصل له الطب فى اكتشاف السرطان وعلاجه

بحضور نقيب الأطباء، وكبار أساتذة الأورام في مصر، وعدد من الشخصيات العامة والنواب ومحاربي السرطان، تم الإعلان عن تدشين الجمعية العلمية لعلاج الأورام بالقاهرة، ومؤتمرها لعلاج أورام الدم والليمفوما، وذلك بهدف التوعية بمرض السرطان وتقديم الدعم للمرضى.
وتهدف الجمعية أيضا لتقديم الدعم النفسي لأطباء الأورام، خاصة في ظل ما يوجه الأطباء من ضغوط نفسية نتيجة ما يوجهونه خلال مطالعة وفحص حالات المرضى المصابين بالأورام.
وقال الدكتور محمد الشاذلي أستاذ علاج الأورام ورئيس الجمعية العلمية لعلاج الأورام sos، إن الجمعية ووضعت أربعة أهداف لها، الأول دعم البحث العلمي في مجال الأورام بما يحقق كفاءه في العلاج، والثاني دعم أطباء الأورام من خلال تقديم أفضل الدورات الطبية للأطباء وتعريفهم بأحدث ما وصل له العالم في مجال علاج الأورام، والثالث علاج المرضى خلال رحلة علاجهم وتعريفهم بمضاعفات المرض وكيفية تفاديها حتى الوصول للشفاء، وأخيرًا التوعية بمرض السرطان وإعطاء معلومات صحيحة للناس وسبل تقديم أفضل خدمة للمرضى وذلك تماشيا مع توجهات الدولة .
واضاف الدكتور الشاذلي، أن الجمعية التي تم إشهارها في يوليو العام الماضي، ستقدم الدعم النفسي لأطباء الأورام خاصة في ظل ما يوجههم من ضغوط نفسية نتيجة ما يوجهونه خلال مطالعة وفحص حالات المرضى المصابين بالأورام، وهي جزئية مهمة بجانب دعم البحث العلمي وإقامة المؤتمرات العلمية للنهوض بأطباء الأورام، ولذا فإننا نحاول دعم الأطباء نفسيا ليقوموا بتقديم أفضل خدمة طبية لمرضى الأورام.
وأكد الدكتور الشاذلي، أن المبادرات الرئاسية للكشف عن الأورام مبكرًا ساهمت في الوصول للمرضى وتقديم الرعاية الطبية لهم بما يساعد في علاج الحالات مبكرا وهو أمر هام، والجمعية العلمية لعلاج الاورام تدعم المبادرات الرئاسية وكل جهود الدولة لمساعدة مرضى الأورام.
ومن جانبها قالت الدكتورة إيناس عبد الحليم أستاذ الأورام بطب المنصورة وعضو مجلس النواب، أن تدشين الجمعية العلمية لعلاج الأورام والاهتمام الكبير بحضور مؤتمر تدشين الجمعية مع المؤتمر الأول الخاص بها عن سرطان الدم والاورام الليمفاوية، يؤكد أهمية دور الجمعية والتي ستكون متخصصة لخدمة مرضى أورام محددة وتقدم دعم للأطباء وذلك في ظل إطار اهتمام الدولة ومؤسساتها الصحية بتقديم أفضل رعاية لمرضى السرطان سواء من خلال المبادرات الرئاسية للكشف المبكر على الأورام أو من خلال توفير كافة علاجات السرطان للمرضى من خلال مستشفيات وزارة الصحة والتأمين الصحي.
من جانبه قال الدكتور يسرى رستم أستاذ الأورام والطب النووي، إن مؤتمر أورام الدم وسرطانات الدم والليمفومة، يعد من المؤتمرات المهمة التي تقام في مصر حيث يقدم المؤتمر الحديث في الاكتشافات والتشخيص بدقة للمرض بما يؤدى لتقديم العلاجات الموجة لنوع الخلايا، بما يؤدى توجيه العلاج للخلايا المصابة بما يساهم في زيادة معدلات أكثر للشفاء بما يحسن نوعية الحياة للمرضى.
وتابع: المؤتمر يعرض أفضل الأجهزة الإشعاعية الحديثة المستخدمة في اكتشاف الأورام بما يحسن من اكتشاف الأورام بدقة وتشخيصها وعلاجها بما يقدم أفضل خدمات لعلاج المرضى بأقل اثار جانبية.
ونصح الدكتور يسرى رستم، المواطنين ممن يعانون من وجود مرض لفترة طويله دون علاج أو وجود نزيف من أي فتحة من فتحات الجسم، بضرورة الإسراع بالفحص بما يؤدى للعلاج المبكر لأية أورام سرطانية.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى