أخبار التعليم
أخر الأخبار

كلية تجارة جامعة مدينة السادات تعلن توصيات المؤتمر الدولي الأول بالعاصمة الإدارية الجديدة

كلية تجارة جامعة مدينة السادات تعلن توصيات المؤتمر الدولي الأول بالعاصمة الإدارية الجديدة

كتب حامد خليفة

إختتمت كلية التجارة بجامعة مدينة السادات مؤتمرها العلمي الدولي “الأول”، والذي يأتي بعنوان (رؤية الفكر المالي والإداري في عصر الرقمنة لتحقيق التنمية المستدامة 2030 )، والذي إستكملت فيه الجامعة فقرات البرنامج الخاص بالمؤتمر والجلسات الحوارية الخاصة بمناقشة بحوث وأوراق عمل الباحثين، وذلك بحضور كلا من رؤساء ومنسقي المؤتمر والعديد من ممثلي الجامعات المصرية بكليات التجار

بدأت فعاليات الجلسات الحوارية لليوم الثاني علي التوالي للمؤتمر،والتي إستهلها المحاورون بالتعريف بالمواضيع والنظم الأساسية التي يندرج تحتها مواضيع وعناوين الباحثين والمقسمة إلي”أربعة” فعليات حوارية، والتي تأتي بعنوان

(الدور المرتقب للمحاسبة والمراجعة في عصر المعلوماتية الرقمية، والتأمين والإحصاء في عصر الرقمنة،الدور المرتقب للمحاسبة والمراجعة في عصر المعلوماتية الرقمية، والإتجاهات الحديثة في إدارة الأعمال بعصر الرقمنة).

خلال الفعاليات، قام الباحثون بمناقشة وطرح العديد من الموضوعات البحثية الهامة، والتي تشير إلي أهمية التحول الرقمي ودوره الذي بات ملحوظًا بكافة المؤسسات التعليمية و والمؤسسات والإدارات الحكومية، وذلك ما أشار إليه الدكتور “سمير أبو الفتوح” أستاذ المحاسبة ونظم المعلومات بكلية التجارة بالمنصورة، إلي عملية الشمول الرقمني الإداري، مشيرًا أن تلك العملية لاتتم إلا بتنفيذ بنية تحتية متينة، والعمل علي تدريب الكادر البشري بما يواكب عصر الرقمنة، والحذر الشديد من تقنية (الميتافيرس)

والتي تعني ما وراء الإنترنت.

وأضاف الدكتور “عبد الوهاب نصر على” أستاذ المراجعة بكلية التجارة جامعة الإسكندرية وعضو اللجنة العلمية الدائمة: أنه يجب العمل علي مواكبة كافة المصطلحات والتعريفات الحديثة التي تخص الرقمنة بشكل علمي وعملي مطور؛ لإحداث طفرة إنتقالية بعصر الرقمنة والمعلوماتية تتواكب مع متطلبات العصر الحديث ويواكبها الطلاب والعاملون بجميع المؤسسات

، كما أعرب الدكتور “على عبد الرزاق الكاظمى” أستاذ مساعد كلية العلوم الإدارية قسم الإدارة العامة بجامعة الكويت عن كامل فخره بالمشاركة في ذلك المؤتمر، مؤكدًا أنه يلعب دورًا هامًا في تطوير المؤسسات المؤسسات وبالأخص التعليمية، ويشير إلي الدور الفعال لكليات التجارة بتطبيقها كافة المصطلحات الرقمية والمعلوماتية، وحرصها الدائم بتطوير وتدريب الكادر البشري بما يتناسب مع بيئة العمل ويتواكب مع كافة التطورات الحديثة.

في هذا الصدد أختتم المؤتمر العلمي الدولي الأول لكلية التجارة بجامعة مدينة السادات بالعديد من التوصيات والتعزيزات الهامة التي تخص الباحثين وهيئة التدريس بالقطاع، والتي ألقاها رئيس المؤتمر الدكتور”أحمد محمد بيومي” ورئيس جامعة مدينة السادات، أشار فيها علي الإقتران بالجهه المقترحة، وتوصية الجهات المختصه للعمل علي تنفيذها ومتابعة كلية التجارة، وتماشيًا مع رؤية مصر القياده السياسية للتحول الرقمي في التنمية المستدامة “2030 “، في مجال درسات المال والأعمال بمحاور المؤتمر.

وقد أشار د. بيومى في التوصيات” الأولي” الى ضرورة العمل علي تفعيل التحول الرقمي في جميع وحدات جامعة مدينة السادات،

بمشاركة جميع وحدات الجامعة ذات الصلة للوصول للخطة الإستراتيجية للجامعة، وجائت التوصيه “الثانية” بتطوير منهج التعليم التجاري فى الجامعات المصرية وربطها وتطعيمها بمناهج التحول الرقمي بما يتناسب مع متطلبات العمل المحلي والعالمي، وتشير التوصيه “الثالثة” إلي العمل على حماية بيئة الإقتصاد الرقمي من خلال سن التشريعات والقوانين التي تكفل أمن وسلامة المعلومات والتعاون في قضايا الأمن المعلوماتي و مكافحة الجريمة المعلوماتية و جرائم الإنترنت.

وتؤكد التوصيه الرابعة للمؤتمر علي إلزام الشركات المسجلة في البورصة بربط آليات حوكمة الشركات ومنها آلية الإدارة المالية والمراجعة الداخلية بآليات التكنولوجيا الرقمية الحديثة، فضلا عن الإشاره إلي أولوية التعيين والترقي للافراد القادرة علي إستخدام التكنولوجيا والتعامل معها لتحقيق التحول الرقمي بفاعلية وكفاءة عالية.

وتضمنت التوصيات رقمنة الاجراءات الخاصة بالاستثمار للإسراع والتوفير الكبير في الجهد والوقت لزيادة معدلات الإستثمار وخاصة المشروعات الصغيرة والمساهمة في خلق فرص عمل جديدة ومعدلات نمو في الناتج المحلي، بالاضافه الى إستخدام الرقمنة لإعادة هيكلة سياسات الدعم المقدم من الدولة في بناء قاعدة بيانات عن الأسر المصرية وتفاصيل دقيقة لرفع كفاءة الحماية والدعم ووصوله لمستحقيه، مع ضرورة العمل للقضاء على الأميةالالكترونية، ونشر الوعي و ثقافه التحول الرقمي لطلاب الجامعات، من خلال تبني الجامعات المصرية وبالأخص كليات التجارة، نشر مفهوم وثقافة التنمية المستدامة والتحول الرقمي على مستوى كليات الجامعات،

وتضمنت التوصيات أيضا إنشاء وحده متخصصة داخل كل مؤسسة تكمن مهمتها في تسريع وكيل التحول الرقمي في القطاعات المختلفة و نشر ثقافه التكنولوجيا الرقمية على مستوى الأفراد والمؤسسات، مع عقد شراكات مع شركات تكنولوجيا التأمين والذي يضمن توفير قدرات تكنولوجية ومهارات عالية تزيد من فرص نموها وازدهارها داخل الأسواق وتوسيع نطاق منتجات التأمين، والعمل على القضاء على الأمية الالكترونية ونشر الوعي و ثقافه التحول الرقمي لطلاب الجامعات من خلال تبني الجامعات المصريب كليات التجارة، ونشر مفهوم وثقافة التنمية المستدامة والتحول الرقمي على مستوى كليات الجامعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى