مقالات

احمد مصطفى – رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة ومبادرة عين على الشرق مع بوابة الأهرام

قمة شنغهاي صباح اليوم في سمرقند – قمة تعاون أعداء أمريكا والغرب

Shanghai summit this morning in Samarkand – the summit of cooperation between the enemies of America and the West

الحيثيات

حيثما يوجد اللغط الإعلامي الغربي عن التقدم المزعوم خطئا من الجانب الأوكراني ضد روسيا في الأسبوع الماضي بالتعاون مع المخابرات الأمريكية – والضغط الغربي الكبير على زيلنسكي لاستعادة ارضه المسيطر عليها روسيا في مهلة لا تمتد بعد أكتوبر المقبل.

ايضا التلويح للصين بفرض عقوبات امريكية واوروبية عليها بسبب ضغوط لوبي تايوان في أمريكا

شعور إردوغان بخيبة أمل بعد وقوف أمريكا وأوروبا والناتو جانب اليونان في الخلاف الواقع بينهما على خلفية غاز شرق المتوسط

الضغوط الصهيوأمريكية والأوروبية على إيران بعد الهجوم السيبراني المزعوم على دولة ليست على الخريطة (ألبانيا – التي تأوي داعش وجماعة خلق ومرتزقة بموجب معلومات موثقة) مدعومة أمريكيا إسرائيليا – والتي استغلت لإفشال التوصل لإتفاق نووي.

أزمة عمران خان في باكستان، ومحاولته المستميتة استعادة السلطة، كونه يمثل أكبر معارضة هناك، بعد أن ساعدت أمريكا معارضيه في البرلمان للإطاحة به، تجسيدا لديموقراطية صورية خصوصا بعد أن زار خان بوتين في موسكو في مارس الماضي، متحديا أمريكا وبريطانيا.

محاولة ضرب إسفين بين دول وسط وغرب آسيا والتي تشترك في مبادرة طريق الحرير الصيني وكذلك الإتحاد الأوراسي التجاري والمتمثل فيما يحدث بين (أرمينيا وأذربيجان) وكذلك ما تواكب معه بين (قرقيزيا وطاجيكستان).

ايضا الخلافات الغير ظاهرة بين الصين والهند والتي يتم تأجيجها من وقت لآخر بتدخل بريطاني وامريكي بتصعيد النعرات الطائفية والعرقية.

خوف أمريكا وبناتها في أوروبا من فقد أميركا مكانتها العالمية كقوة اولى مهيمنة وفقد الدولار قيمته بمخاض نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب لا يسمح لطرف واحد فقط بالتحكم في العالم.

النتائج كل ما سبق مجتمعا سيوحد من المؤتمرين الذين عانوا من الهيمنة الأمريكية ويوحد خطواتهم لإغلاق آسيا على دولها دون وجود أي \راع غربي وخصوصا أمريكي يمكنه اللعب في هذا المجال

النتائج المتوقعة:

وتعود هذه القمة بالفائدة على الدولة المضيفة أوزبكستان على شكل مشاريع تنموية ولوجستية مشتركة مع الدول المشاركة والتي يحضرها رؤساء (النظام العالمي الجديد). حيث أن هناك حوالي 17 مشروعًا سيتم إبرامها فقط مع إيران.

وجود 4 رؤساء من العيار الثقيل عالميا والذين لديهم اجتماعات جانبية قبيل وأثناء القمة يمكنهم لحالهم تشكيل تحالف كبير في مواجهة الناتو والغرب وهم (بوتين – تشي – رئيسي – اردوغان)، ويرجى التذكير أن مشروع هذا التحالف الرباعي الكبير بين الأربع دول كان مشروع طي التنفيذ طرح في 2010 ولكن للاسف تم التغرير بـ أردوغان بالتوازي مع ثورات الربيع العربي.

حجم التعاون الحالي حوالي 140 مليار دولار بين دول منظمة شنغهاي والتي تدرج التعاون فيها من أمني واستخباراتي الى تعاون اقتصادي يكمل الضلع الناقص.

وجود أردوغان مهم هذه المرة لعدة أسباب، إزالة أسباب الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان المسيطر عليها من قبل تركيا وايضا للتأثر القوى للإسلام السني وسط آسيا وتأثيرها على هذه الدول الذي يمكن أن يمتد لحل المشاكل الجانبية بين قرغيزيا وطاجيكستان.

حاجة أردوغان لتأمين الطاقة والتي تأتيه تحديدا من روسيا وإيران، ووكذلك الدعم الروسي الإيراني اللتان دعمتاه سابقا إبان انقلاب 2016 وهو داخل على انتخابات مقبلة، وايضا محاولة الوساطة لأردوغان لمقابلة زيلينسكي لحل الأزمة الأوكرانية.

كذلك محاولة التقارب الصيني التركي، واحتواء تركيا اقتصاديا من قبل الصين والتي يمكن أن تعوضه عن العجز التضخم الذي يقارع تركيا. حيث إن أردوغان على أعتاب انتخابات جديدة في ظل عجز أوروبي كبير لا يمكن أن تغطيه إلى الصين بقوتها الاقتصادية كقوة أولى، والذي بدوره ايضا يساعد الصين في تهدئة الأمور في اقليم شينجيانغ المتأثر بالثقافة التركية أيضا.

تنسيق مواقف أكثر ثباتا لثلاث دول أعضاء في مجموعة العشرين قبل عقد القمة بشهرين في بالي بأندونيسيا وهم (الصين وروسيا وتركيا)

تدخل المشروعات اللوجيستية في هذه القمة الطرق الحديدية الرابطة ما بين إيران وتركيا، وطريق شمال جنوب الذي يربط ميناء سان بطرسبرج ميناء مومباي جنوبا عبر إيران، والاهم استكمال مشروع طريق ميريديان والذي يربط ما بين كازاخستان وبيلاروسيا بطول 2000 من بتمويل صيني.

جدير بالذكر أن مصر توقع مذكرة تفاهم مع سكرتارية منظمة شنغهاي للتعاون كشريك في الحوار في سمرقند، الأمر الذي سيضيف قيمة لكل من الطرفين، منظمة شنغهاي للتعاون بشكل عام ، ومصر بشكل خاص، ليصبح لها حضور في هذا الإقليم المهم للغاية وهذه المنظمة القوية الواعدة.

Shanghai summit this morning in Samarkand – the summit of cooperation between the enemies of America and the West

Groundings:-

Whereas there is Western media hype about the erroneously alleged progress of the Ukrainian side against Russia last week in cooperation with US intelligence – and the great Western pressure on Zelensky to regain his Russian-controlled territory within a deadline not extending beyond next October.

Whereas China also was threatened to impose US and European sanctions on it due to pressure from the Taiwan lobby in America

Whereas Erdogan’s feeling disappointed after America, Europe and NATO stood by Greece in the dispute between them over the East Mediterranean gas

Whereas there are Zionist American and European pressures on Iran after the alleged cyber attack on a country that is not on the map (Albania – which harbors ISIS, the Khalq Group and mercenaries according to documented information) supported by the United States and Israel, which was used to thwart the alleged nuclear agreement with Iran.

Also, Imran Khan’s crisis in Pakistan, and his desperate attempt to regain power, as he represents the largest opposition there, after America helped his opponents in Parliament to topple him, embodying a mock democracy, especially after Khan visited Putin in Moscow last March, defying America and Britain.

Whereas there is an attempt to strike a wedge between the countries of Central and West Asia, which participate in the Chinese Silk Road initiative, as well as the Eurasian Trade Union, represented by what is happening between (Armenia and Azerbaijan) as well as what goes along with it between (Kyrgyzstan and Tajikistan).

Whereas there are hidden differences between China and India, which are fueled from time to time by British and American intervention by escalating sectarian and ethnic strife.

America and its dependents in the EU fear that America will lose its global position as the first hegemonic power and the dollar will lose its value in the throes of a new multipolar world order that does not allow only one party to control the world.

Results All of the above combined will unite the assembly in Samarkand who suffered from American hegemony and unify their steps to close Asia on its countries without the presence of any Western arm, especially an American one that can play in this strong and rich region.

The Expected Results:-

This summit benefits the host country, Uzbekistan, in the form of joint development and logistical projects with the participating countries, which are attended by the heads of the (New World Order). As there are about 17 projects that will be concluded only with Iran.

The presence of 4 world-class leaders who have side meetings before and during the summit can by themselves form a great alliance in the face of NATO and the West, and they are (Putin – Xi – Raisi – Erdogan). This alliance which was expected to be established in 2010, but unfortunately, Erdogan was deceived by the West coinciding with the revolutions of the Arab Spring.

The volume of the current cooperation is about 140 billion dollars between the countries of the Shanghai Organization, which includes cooperation in security and intelligence to economic cooperation that completes the missing side.

Erdogan’s presence is important this time for several reasons, the removal of the causes of the dispute between Armenia and Azerbaijan, which is controlled by Turkey, as well as the strong influence of Sunni Islam in Central Asia and its influence on these countries, which can extend to resolving the side problems between Kyrgyzstan and Tajikistan.

Erdogan’s need to secure energy, which comes to him specifically from Russia and Iran, as well as the Russian-Iranian support that had previously supported him during the 2016 coup and he is in the midst of upcoming elections, as well as Erdogan’s mediation attempt to arrange talks between Zelensky and Putin to solve the Ukrainian crisis.

As well as the attempt of Sino-Turkish rapprochement, and the economic containment of Turkey by China, which could compensate for the inflation deficit that plagues Turkey. Erdogan is on the cusp of new elections in light of a large European deficit that cannot be covered except China with its economic power as a first economic power de facto, which in turn also helps China calm things down in Xinjiang, which is also affected by Turkish culture.

Coordination of more stable positions for three G20 member states two months before the summit in Bali, Indonesia, namely (China, Russia and Turkey)

The logistical projects at this summit include the railways linking Iran and Turkey, the North-South road that connects the port of St. Petersburg and the port of Mumbai in the south through Iran, and most importantly, the completion of the Meridian Road project, which links Kazakhstan and Belarus with a length of 2000 with Chinese financing.

It is worthy to say that Egypt is signing a MOU with the secretary of SCO as a dialogue partner in Samarkand, which will add value to both parties, SCO in general, and Egypt in particular to have a presence in this very important and promising regional organization.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى