مقالات

قاطع الايد

بقلم على عفيفى

هحكي لكم من البدايه للنهايه بس لسه النهايه بي اقول ايه لسه النهايه ما حصلتش هحكي لكم من البدايه لدلوقتي انا علي بيه العفيفي المشهور اعلاميا بالحرامي التائب في ناس كتير تعرفني. شكلا بس ما تعرفش قصتي نويت الليله احكي للجمهور اللي بيحبني حكايتي وباخده منها قدوه وعظه ليهم ولادهم والأجيال اللي بعديهم كنت صبي ورور كنت في المدرسه السرقه كانت في دمي من غير سبب من غير حساب كنت بسرق كراريس برايات اقلام لما كبرت واتصلب عودي كبرت غيتي وبقيت اسرق من الناس واللي رايح واللي جاي كنت مشرط كنت فتاح خزن وزي ما تقول قول صحي ضميري وبقيت مش بنام الليل والكل زعل مني ابويه ربطني بجنزير حديد مع انه عارف اني شديد فكيت نفسي وهربت علي القضبان الحديديه وحطيت ايدي وقطعتها تخت القطر اصل القطر بيقطع ويكوي وشيلت الايد السارقه ولفيت علي كل البلد والكل يقول هنيئا يا ولدي لكن لسه بردو الايد التانيه بتلعب ومش عايزه تجيبها لبر قررت قطعها لآخره وعفيت نفسي وعفيت المجتمع والناس توبت اللي الله والكل بيحبني من كبار لصغار وبقيت حبيبي الملايين بطل من ابطال العفه ودي قصتي وقضيتي بكتبها بقلم من نار علي بيييييييه العفيفي

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى