آخر الأخبار
أخر الأخبار

فى اليوم العالمى للفضاء “الخريجين” تحتفل بـ “يورى جاجارين

فى اليوم العالمى للفضاء

“الخريجين” تحتفل بـ “يورى جاجارين”

كتب.سعيدسعده.

نظمت الجمعية المصرية لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية، بمقر البيت الروسى بالقاهرة، ندوة بعنوان “الأهمية التاريخية لصعود أول انسان للفضاء الخارجى” بمناسبة الذكرى الـ61 على القيام بأول رحلة بشرية إلى عالم الفضاء، والتى قام بها الطيار ورائد الفضاء السوفيتي “يورى جاجارين”.

أدار اللقاء “شريف جاد” رئيس الجمعية بحضور “مراد جاتين” مدير المراكز الثقافية الروسية فى مصر وعدد من الخريجين أعضاء الجمعية.

هذا وقد صرح “شريف جاد” أن رحلة جاجارين كانت هدية للبشرية بأكملها، حيث أخذ جاجارين على عاتقه الخروج للمجهول بهدف خدمة الانسانية وفتح الطريق للعالم أجمع لغزو الفضاء، لافتاً الى أن أول امرأة تخرج للفضاء الخارجى كانت روسية ايضاً وهى فالنتينا تيريشكوفا والتى ترأست فى يوم ما المراكز الثقافية الروسية، وبذلك يُنسب للشعب الروسى وعلى مستوى العالم كله الفضل الكبير فى هذا المجال، مؤكداً على أن روسيا كانت ولا تزال سباقة فى العلم وتقدم انجازات على مستوى علمى كبير، وعبر “جاد” عن أمله فى أن يتم قريباً تدشين التعاون بين مصر وروسيا من أجل اطلاق مشروع لتدريب أول رائد فضاء مصرى.

كما صرح “مراد جاتين” أن 12 ابريل هو يوم تاريخى ليس فقط لروسيا بل للعالم أجمع، عندما استطاع اول انسان الخروج للفضاء واننا نفخر بأنه كان روسياً، فما صنعه جاجارين سيظل فخراً للشعب الروسى لقرون قادمة، لافتاً الى انه جاء الى مصر فى زيارة لمدة أسبوع بعد عام فقط من هبوطه على الأرض وجاب فيها شمالاً وجنوباً، وكما رحبت به القيادات السياسية ومنحه الرئيس عبد الناصر قلادة النيل، نزل جاجارين الى الشارع وتعامل مع البسطاء من الناس، ومنذ هذا التاريخ والعلاقات بين الشعبين دافئة، وأكد “جاتين” على وجود تعاون مستقبلى فى مجال الفضاء، مضيفاً “اسعدنى كلمات الدكتور محمد القوصى رئيس وكالة الفضاء المصرية عندما قال “نعول على روسيا فى تطور القدرات المصرية فى مجال الفضاء”، كما تقدم “جاتين” بالشكر لأعضاء جمعية الخريجين الداعمين لروسيا فى ظل هذا الوقت العصيب الذى يمر فيه العالم بإنعطاف وتغيير جذرى فى العلاقات الدولية أساسها العدل، كما عبر عن تقديره للأنشطة التى يتم تنظيمها مع الجمعية سواء داخل المركز أو خارجه.

بينما أشار د.”هانى السيسى” الى اعجابه الشديد برائد الفضاء الروسى “يورى جاجارين” فقد كان مثله الأعلى فى الشجاعة والإقدام، وكان أحد اسباب حبه فى مجال الطيران، الأمر الذى دفعه الى تغيير مسار حياته والالتحاق بالكلية الجوية، لافتاً الى أن انجازات روسيا فى مجال الفضاء لا ينكرها أحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى