أخبار السفارات

فعاليات إحتفال سفارة أذربيجان بالقاهرة بعيد الاستقلال والعلاقات المصرية الأذربيجانية ال ٣٠

شهد احتفال سفارة أذربيجان بالقاهرة، بعيد الاستقلال والعلاقات المصرية الأذربيجانية، ال ٣٠، حضوراً شعبيا ورسميا مميزا، تمثل في حرص القيادات السياسية والدينية والبرلمانية على المشاركة، أبرزهم د. عبدالهادي القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب، فضلاً عن مشاركة معظم مسئولى السفارات الممثلة في مصر، وعدد كبير من الإعلاميين والصحفيين والشخصيات العامة.

قال السفير الأذربيجاني، السيد تورال رضاييف: نحتفل اليوم بعيد يوم الاستقلال – 28 مايو، وهو العيد الوطني لجمهورية أذربيجان، كما نحتفل بالذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين أذربيجان ومصر.

أضاف: في 28 مايو 1918، أعلنت جمهورية أذربيجان إقامة أول دولة ديمقراطية في الشرق. وكان عدد الأحزاب السياسية المتمثلة في البرلمان الأذربيجاني أحد عشر حزبا سياسيا آنذاك.

كما تم الاعتراف بحق المرأة في التصويت والترشح للانتخابات لأول مرة في الشرق الإسلامي في جمهورية أذربيجان الديمقراطية. وكان هناك حقّ كامل لكل مواطن أذربيجاني في التصويت والترشح للانتخابات، بغض النظر عن دينه أو عرقه.

هذه التقاليد الديمقراطية التي تأسست قبل أكثر من 100 عام في أذربيجان ، تستمر بنجاح اليوم.

تابع قائلاً: في الوقت  الحاضر، تم تسجيل 56 حزبا سياسيا رسميا في أذربيجان. تسعة منهم ممثلون في البرلمان. وحاليا تعمل 21 قناة تلفزيونية و25 قناة إذاعية وأكثر من 30 صحيفة في أذربيجان. واستخدام الإنترنت أصبح غير محدود تمامًا.

على مدى 30 عاما ، كانت أكبر مشكلة تواجهها أذربيجان هي احتلال أرمينيا 20 في المائة من أراضينا. لم يتم تنفيذ 4 قرارات صادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، وقرارات وبيانات وتوصيات أخرى صادرة عن حركة عدم الانحياز، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الأوروبي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية.

في عام 2020 ، إثر هجوم مضاد واسع النطاق نتيجة لاستفزاز آخر من قبل أرمينيا، حررت جمهورية أذربيجان أراضيها المحتلة. في الوقت الحاضر، ويتم إعادة ترميم هذه المناطق المدمرة في بلادنا. حيث يجري تنفيذ مشاريع البنية التحتية الشاملة، وبناء مدن ومستوطنات جديدة فيها. وفي نفس الوقت يتم تطهير مناطقنا من الألغام. وحلمنا الرئيسي هو العيش في سلام. وطلبنا الرئيسي من أرمينيا هو توقيع اتفاقية سلام بين البلدين. لهذا يجب ترسيم وتوضيح الحدود بين البلدين.

وأكد السيد تورال رضاييف: تقوم السياسة الخارجية لأذربيجان على أساس العلاقات الودية مع جميع البلدان، وتنمية التعاون الاقتصادي، والقانون الدولي والأعراف. تعد علاقاتنا الودية والأخوية التي تبلغ 30 عامًا مع مصر مثالًا ساطعًا على ذلك.

فعلى مدار 30 عامًا ، تم التوقيع على 54 وثيقة تغطي مختلف المجالات بين بلدينا. وتعقد اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين بشكل منتظم. وتجري مشاورات سياسية بين وزارتي خارجية البلدين وتتوطد العلاقات البرلمانية بين البلدين.  كما نعلم ، كان العالم بأسره لمدة عامين في وضع صعب بسبب جائحة كورونا -19. وقد كان لذلك أثر سلبي على العلاقات الاقتصادية بين بلدينا وخاصة السياحة. ومع ذلك، منذ هذا العام ، وتم استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين بلدينا.

على الرغم من ظروف ما بعد الحرب وما بعد الوباء ، فإن اقتصاد أذربيجان ديناميكي ونامي، حيث ينمو بنسبة 7.2 في المائة.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى