منوعات

علا رشدي عن تجربة التعليم الاونلاين : “مأساة ” العيال ماتعودوش عليها غير أخر السنة وإبني كان بيقلي خليكي جمبي لحد مالدرس يخلص

وليد محمد

كشفت الفنانة علا رشدي عن معاناتها في تجربة ألتعليم ” أونلاين ” اثناء العام الدراسي السابق قائلة : ” كانت مأساة والعيال كانت قاعدة وماتعودشو عليه غير في أخر السنة كانت السنة الدراسية خلصت ”
أضافت في لقاء خلال برنامج ” كلمة أخيرة ” الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة ” ON”قائلة : ” بنتي كانت معتمدة على نفسها لكن إبني كان لازم أقعد معاه متنذبة جمبه ويقلي خليكي جمبي ماتتحركيش وكنت بعدي عادي قدام الكامبيرا بالبجامة ”
موضحة أن أولادها سعداء بعودة الدراسة للقاء أصدقائهم والمرح والعب مجدداً مشددة على تعودهم على إتباع الاجراءات الاحترازية قائلة : إتعودا عليها للاسف يفضلوا لابسين الكمامات طول الوقت وده إحساس وحش أن الاولاد يفضلوا قاعدين بالكمامات لابسين الكمامات في الفصول بس بيقلعوها في الفسحة يتنفسوا شوية ”
كاشفة أنه عقب عودة الابناء من المدرسة تبدأ التمارين الرياضية قائلة : الوقت الفاضي بعد رجوعهم مش كويس المهم يلعبوا رياضة أويلعبوا مزيكا أو اي حاجة ولو سبناهم في وقت الفراغ ده هيعمل مشاكل كتيرة جداً إما أنو هيفتح الاي باد أو يدخل التيك توك وده الحل في وسط وجود تطبيقات وإلكترونيات في كل جتة ”
وكشفت ان إبنتها تتمرن على ” الباليه المائي ” وتدخل بطولات بينما إبنها يمارس رياضة التنس والسباحة والفن ” جيتار وبيانو “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى