مقالات

عشوائيات السلوك معول الهدم لجهود الدولة

كتب : احمد سلامه

تسعى حكومتنا الرشيدة بكل قوة واقتدار فى هذة المرحلة الحرجة والصعبة وماتتحملة على عاتقها خارجيا وداخليا للوصول بوطننا الحبيب مصر الى ماتستحقة من مكانة تليق بها وبشعبها العظيم فلنا ان نرى بام اعيننا مايجرى على ارض الواقع حاليا من جهود جبارة لتنفيذ استرتيجية التنمية المستدامة 2030 وتضافر جهود كل اجهزة الدولة لتحقيق مبادرة سيادة رئيس الجمهورية ” حياة كريمة ” ومايجرى فى كل قرى ومحافظات وقرى مصر من تطوير وتحديث للبنية التحتية للنهوض بمستوى معيشة المواطن المصرى من اقصى ربوع مصر الى اعلاها هذا على المستوى الداخلى ولنا ان نتابع بدقة مايحدث على المستوى الخارجى وماتقوم به حكومتنا وقيادتنا السياسية الموقرة فى التعامل مع الاشكاليات والازمات الخارجية والتى تسعى بعض الدول التى لاتريد لوطننا الحبيب النهضة ولا التقدم وتسعى بكل قوة لتعطيل مسيرة التقدم والبناء وهناك ازمتان قد ظهرا على السطح مؤخرا وتعمل قيادتنا السياسية بكل حكمة وتركيز وعقل على حلهما دون صدام او حروب والامر بسيط لكل من لايفهم الامر عسكريا او استراتيجيا فمسالة الحروب العسكرية ليست بخناقة شارع نستخدم فيها العصى والشوم والحجارة ان الحروب العسكرية تستهلك من الاقتصاد القومى مالايمكن تحملة من تكاليف العتاد العسكرى والحربى ولنا ان نعلم ان خسائر الحروب المادية تكلف الاقتصاد القومى المليارات بجانب الخسائر البشرية وماتسببة من ازمات نفسية وهذا لايعنى الضعف مطلقا ولكن الحكمة والتريث والعقل يكونا السبيل الاول لحل كل الازمات والصراعات الدولية فبجانب مشكلة سد النهضة التى افتعلتها اثيوبيا لحرمان مصر والسودان من حقهما الطبيعى من مياة النيل نجد ان هناك ازمة اخرى فى غزة ولان مصر هى الام والاخت الامينة على دول الجوار والشقيقة الكبرى لم تتخلى عن غزة وسعت لايقاف اطلاق النار بين حماس واسرائيل حتى لاتفقد غزة المزيد من الارواح والشهداء .. وبجانب كل ماتقوم به حكومتنا من جهود دولية ومحلية نجد ان هناك فئات من الشعب المصرى مازالت تسعى لعدم الفهم ولا التصرف بالسلوك الحضارى المنضبط الذى يليق بكل تلك الجهود التى تقوم حكومتنا الرشيدة وماتواجهة من صعاب لتحقيق التنمية الشاملة داخل كل ربوع مصر وبالعكس تسعى هذة الفئات الى استغلال الظروف للاستمرار فى عشوائياتها وحدث ولاحرج سواء على مستوى البناء المخالف على اراضى الدولة او التصرف بالسلوك الهمجى والعشوائى الشاذ والذى لايتناسب مطلقا مع جهود الدولة التى تحتاج منا فى هذة المرحلة الى كل الدعم كذلك فقد فقد الشارع المصرى وان كنت اركز على المدن الجديدة تحديدا نظرا لمدى الاهتمام بها منذ نشاتها فقد اعتمدت الحكومة على ان تكون حضارية ونظيفة لتناسب المقيمين فيها ولكن للاسف ضاع الحلم الجميل بعد اصبحت بعضها مؤى للفارين من كل حدب وصوب مع انتشار الايجارات ولم يتم متابعة كل ذلك بحزم وقوة فانتشرت المشاكل بين الجيران وتحطم الاخضر واليابس وضاعت هيبة واحترام الشارع ولم تعد يوجد احترام للجيرة ونحن نطالب كل الجهات المعنية ورؤساء الاجهزة ومجالس الامناء بسرعة تحرى الامر قبل حدوث مالاتحمد عقباة من كوارث وتخريج دفعات جديدة من البلطجية والارهابيين ورحمة بنا وبصغارنا

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى