Uncategorized

عزيزة الفحل أشهر فتوة ست فى مصر

عزيزة الفحل أشهر فتوة ست فى مصر

 

كتب /أيمن بحر 

صبحه إبراهيم على عيسى الغندور الشهيرة بـعزيزة الفحلة أشهر فتوة فى المغربلين، تزوجت ابن عمها المقيم بـباب الخلق ومن هنا انتقلت إلى القاهرة وأنجبت ابنتها نبوية ثم طلقت من زوجها “حسين” ومن هنا تركت “الفحلة” باب الخلق وانتقلت إلى المغربلين واستقرت بدرب الأغوات.

وأجرت “الفحلة” محلًا صغيرًا فى المغربلين، ثم تزوجت من الحاج محمد وأنجبت منه الذكور والإناث ومن هنا بدأت دخول عالم الفتونة

فكانت ترد للمظلوم والضعيف حقه في زمن اشتهر فيه الفتوه بالظلم وكانت ترد للمظلوم حقه

‏كانت شديده الغيره علي بلدها وعلي سيدات منطقتها ، ففي وقت الاستعمار الانجليزي كان يعود الإنجليز من الخمارات مخمورين ويهجمون علي السيدات في الحمامات العامة لهتك عرضهم واغتصابهم فلما سمعت الحجه عزيزه هذا ذهبت وأحضرت لهم مكيده ، فجمعت رجالها بالشوم والعصي واخبأتهم داخل الحمام وانتظرت هي علي باب الحمام وحينما رأت الإنجليز قادمون فأشارت لهم بيدها مرحبه لهم بالدخول الي الحمامات.

ففرحوا وقتها واعتقدو انها تعد النساء من اجلهم ولكن ما كان يحلمون به كان في خيالهم فقط وحينما دخلوا انقضت عليهم هي ورجالها بالضرب المبرح حتي لا يعودوا مره أخرى..

ولَم تكن هذه فقط بل كانت دائمه في تحدي الإنجليز ، فكانت تخبئ الشوم والعصيان الحادة داخل نعش على إنها (ميت ) ويرفعون النعش علي أكتافهم ويرفعون إصبعهم ويرددون “لا اله الا الله ” ويعتقد الإنجليز وقتها انه شخص متوفي فعلا ويسمحون لهم بالعبور وحينها توقع النعش وتهجم عليهم بالضرب هي ورجالها..

وقال أحفادها ذات مره رأت الأتراك كانوا يضربون أحد المصريين ويقولون :
” فلاح خرسيس ” ، وآثار هذا غضبها وهجمت عليهم بالضرب فهي كانت مشهورة بالضرب بالروسيه وايضاً معها عصاه مدببه وفِي اخرها مسمار وحينما دخلت للقاضي غضب منها وقال لها ” مش عايز اشوف وشك تاني “.

وتشاجرت مره اخري مع اتراك وفِي هذه المره دخلت الي القاضي بضهرها فقال لها : “داخله بضهرك ليه يا عزيزه” فردت قائله :
مش انت قولتلي ما اشوفش وشك تاني انا دخلتلك بضهري ، فضحك القاضي ضحك هستيري وقالها روحي يا عزيزه وكانت معروفه بخفه دمها .

تربي محمود المليجي في المكان الذي كانت به عزيزه وكان شديد الإعجاب بشخصيتها فكان يتعلم منها أصول الفتونه ويتعلم منها الكثير وهي جزء بسيط من سر شخصيته التي نراها في الأفلام ، وكانت تدرب شباب المنطقة علي رفع الأثقال..
والصورة لها في آخر عمرها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى