تقارير وتحقيقات

عبير سعيد تكتب عن البطالة ……العيب فينا أم فيهم ؟!

عبير سعيد تكتب عن البطالة ......العيب فينا أم فيهم ؟!

 

تحقيق / عبير سعيد

أكتب اليوم وأنا في قمة الأسف علي شبابنا العاطلين عن العمل ….علي خريجي الجامعات والمعاهد المتوسطة والثانوية العامة
…… علي إهدار طاقات وموارد إستثمارية تم إستثمارها في المراحل التعليمية دون أن ينتج عنها عائد ويتمثل في تشغيل هذه الطاقة البشرية لتصبح منتجة

 

للأسف فإن البطالة في مصر أصبحت بطالة متعلمة لأن الغالبية العظمى من العاطلين من خريجي الجامعات والمدارس الثانوية ، فنسبة المتعلمين في كتلة المتعطلين تزداد عام عن عام فكانت النسبة في عام 1986 حوالي 76% أما في عام 2001 وصلت النسبة إلي 87.3 % من عدد المتعطلين.

وأرتفعت معدلات البطالة بشكل ملحوظ جدآ خصوصآ في الشباب التي يتراوح أعمارهم من بين 15 سنة إلي 30 سنة وأرتفعت معدلات البطالة في المدن بنسبة أكبر عن الريف حيث كانت 12.5 % في المدن مقابل 9.2 % في الريف ويرجع السبب في ذلك إلي هجرة الأيدي العاملة العاطلة من الريف إلى المدن لكي يسعوا وراء فرصة عمل وخصوصآ في القطاعات التي تزدهر في المدن ويرجع السبب أيضآ إلي أن الجزء الأكبر من البطالة هي بطالة متعلمة وهي عادة موجودة بنسبة أكبر في المدن

ويرجع الجزء الأكبر لأسباب مشكلة البطالة إلى أسباب إختلالات هيكلية داخلية وخارجية مثل الإختلال في الموازنة العامة للدولة والإختلال في ميزان المدفوعات ووجود فجوة كبيرة بين كل من الإستثمار و الإدخار وبالتالي الإنتاج والإستهلاك.وهناك عدة عوامل خارجية أدت إلي ضعف معدل الإستثمار وبالتالي زيادة نسبة البطالة وهي إنخفاض حصيلة بيع البترول المصري بسبب إنخفاض سعره وقلة الصادرات المصرية وتفاقم ديون مصر الخارجية وزيادة القروض وبالتالي زادت البطالة

ونتجت مشاكل إجتماعية كثيرة عن زيادة البطالة مثل زيادة الهجرة غير الشرعية إلى الدول الأوروبية / وزيادة التحرش الجنسي والذي يمثل العاطلون عن العمل 90% من مرتكبيه وفقا لمركز لحقوق المرأة في مصر / وإقبال عدد من الشباب المصري على الإنتحار للشعور باليأس بسبب البطالة وعدم قدرتهم على إعالة أسرهم حيث نشرت بعض الصحف تقارير نقلآ عن وزارة الداخلية تؤكد أنها تلقت ثلاثة ألاف بلاغ بإنتحار أصحابها معظمهم من الشباب في سن لا يتعدى 40 عاماً سنة 2005 والذين لم يجدوا فرصة عمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى