حوادث

«ضربه بزجاجة».. تفاصيل مقتل مُسن على يد ابنه ببشتيل في«أوسيم»

حبس عاطل قتل والده بزجاجة مكسورة في أوسيم

كتب: تامر الشاهد

كشفت التحريات الأولية لرجال مباحث أوسيم بمديرية أمن الجيزة، في حادث مقتل مسن على يد ابنه في قرية بشتيل بمدينة أوسيم، أن المتهم سيئ السلوك، ودائم التشاجر مع والده.
كما أنه كان يرغب في الحصول من والده على مبلغ مالي، إلا أن القتيل رفض الاستجابة له، خشية شراء المتهم لمواد مخدرة، مما دفع القاتل للاعتداء على والده بزجاجة أنهت حياته.

توصلت التحريات إلى أن المتهم استولى على الهاتف المحمول الخاص بوالده وفر هارباً، وتمكن رجال المباحث من القبض عليه.

نجح رجال مباحث بشتيل وأوسيم بمديرية أمن الجيزة، في إلقاء القبض على عاطل، لاتهامه بقتل والده، بسبب خلافات بينهما، وحرر محضر بالواقعة، وتم إحالته إلى النيابة للتحقيق.

حيث تلقت مديرية أمن الجيزة، بلاغًا يفيد مقتل أحد الأشخاص داخل مسكنه في قرية بشتيل بأوسيم، على الفور انتقل انتقل رجال المباحث بقيادة الرائد أحمد فرحات رئيس مباحث أوسيم، والنقيب عبدالحميد مرسي رئيس مباحث بشتيل والنقيب ابراهيم فاروق معاون مباحث المركز إلى مسرح الجريمة، وكشفت التحريات أن عاطل قتل والده نتيجة خلافات بينهما.

تمكن رجال المباحث من ضبط المتهم، ونقل الجثة إلى المشرحة عقب الانتهاء من مناظرتها، ومعاينة مسرح الجريمة، وباشرت النيابة المختصة التحقيق.
وذكر شهود عيان أن المتهم اعتدى على والده بزجاجة، وأن المجني عليه مصاب بعجز يمنعه من الحركة.

تفاصيل تحقيقات النيابة

قررت جهات التحقيق، حبس عاطل أنهى حياة والده بمدينة أوسيم، 4 أيام على ذمة التحقيقات.
وكشفت التحريات قيام المتهم بتسديد عدة طعنات بزجاجة مكسورة للمجني عليه بسبب خلافات بينهما، بعد أن تلقت مديرية أمن الجيزة إخطارا بمقتل عجوز بمدينة أوسيم إثر إصابته بعدة طعنات، ووجه اللواء رجب عبد العال مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة بسرعة الانتقال لفحص البلاغ.

وأضافت التحريات بإشراف اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث والعميد هاني شعراوي رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، إلى أن ابن المجني عليه وراء قتله لخلافات عائلية بينهما، وانتقلت قوة أمنية لموقع الحادث وتمكنت من إلقاء القبض على الابن المتهم، وبمواجهته أقر أنه تشاجر مع والده فسدد له طعنات بزجاجة مكسورة أودت بحياته.

تم تحرير محضر بالواقعة وأحيل للنيابة العامة للتحقيق التي أصدرت قرارها المتقدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى