آخر الأخبار
أخر الأخبار

شعبة المواد الغذائية تطالب المنتجين والمستوردين بالوقوف مع الدولة للعبور من الأزمة المنوفي: تخطينا أزمة كورونا وسنتخطى هذه الأزمة بأقل الأضرار  المنوفي: ارتفاع أسعار بعض السلع 40٪ عن العام الماضي

شعبة المواد الغذائية تطالب المنتجين والمستوردين بالوقوف مع الدولة للعبور من الأزمة

المنوفي: تخطينا أزمة كورونا وسنتخطى هذه الأزمة بأقل الأضرار

المنوفي: ارتفاع أسعار بعض السلع 40٪ عن العام الماضي

 

كتب محمد صوابى

أكد حازم المنوفي، عضو الشعبة العامة للمواد الغذائية بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الشعبة رصدت ارتفاعًا يقدر بـ٤٠٪ لأسعار السلع الغذائية المعروضة في الأسواق مقارنة بالعام الماضي، كما رصدت الشعبة انخفاض ضئيل في أسعار بعض السلع بعد الزيادات التي حدثت مؤخر مع الازمة الروسية الاوكرانية.

 

وأكد المنوفي، أن مصر تخطت أزمة كورونا وكان يقال أنها الأعنف، ومن المتوقع أن نمر من هذه الأزمة أيضًا، مشيرًا أنه بالرغم من ارتفاع أسعار بعض السلع الغذائية بسبب الظروف العالمية، لكنها متوفرة في الأسواق، فلا داعي للتكالب والذعر والشراء بشكل كبير خوفًا من نقصانها.

 

وطالب المنوفي من المنتجين والمستوردين وكبار التجار بالوقوف إلى جانب بلدهم من منطلق المسئولية الاجتماعية وارتباطها بالجانب الأخلاقي، وتضافر الجهود للعبور من هذه الأزمة التي سببها الحرب الروسية الأوكرانية وتعطل الإمداد والتوريد، فالدولة من جهتها تعمل بكل جهدها للحد من أي تأثير على المواطن المصري، وعلى سبيل المثال، الدعم على بطاقة التموين هو مبلغ مالي تقوم الدولة بصرف مواد غذائية للموطن بهذه القيمة بسعر السوق ولقد تحملت الدولة زيادة الأسعار في السلع التموينية ولم ترفع اي سلعة من زيت أو سكر أو دقيق ويتم صرف السلع بنفس الأسعار .

 

 

كما طالب عضو الشعبة العامة للمواد الغذائية، بتوحيد عبوة الزيت التمويني التي تصرف على بطاقات التموين مما يؤدي للعدالة في توزيع السلع للمواطن، وكذلك والمشاركة في معرض أهلا رمضان الأسبوع والإكثار من العروض والتخفيضات الخاصة بالشهر الفضيل، كما طالب المنوفي بإرجاء وتأجيل تطبيق القرار ٤٥ لسنة ٢٠٢٢ لمدة 6 شهور الخاص بالحصول علي فواتير بالاسعار والمنتجات الخاصة بهيئة سلامة الغذاء، على التجار والمحلات الغذائية والسوبر ماركت لحين تصريف والانتهاء من مبيعات السلع الغير مسجلة في هيئة سلامة الغذاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى