منوعات

شراكة جديده للحد من انبعاثات الكربون من خلال العلاج عن بعد.. وزيادة خدمات الرعايه الصحية الإلكترونية

أعلنت جامعة عين شمس مشاركتها لشركة “سانوفى” للعمل على الحد من انبعاثات الكربون من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية الإلكترونية، مما سيؤدى الي التواصل مع عدد أكبر من المرضي للتشخيص والعلاج دون الحاجة الي مقابلة الطبيب المعالج وجها لوجه، وبالتالي تقليل وسائل النقل بأنواعها المختلفة والتي تعد سبب للانبعاثات الكربونية،

حيث قامت شركة “سانوفى” بتوفير منصه الكترونيه لدعم الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية باستخدام تطبيق جديد تجريبى في مستيفيات جامعة عين شمس للعلاج عن بعد لمرضى التهاب الجلد الاكزيمى والربو.
‎¹ وقد اثبتت الدراسات أن هناك علاقة قوية بين توفير البصمة الكربونية ومتوسط توفير مسافة السفر للمريض
‎اكد الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس ان جميع الشراكات المستقبلية مع القطاع الخاص سوف يكون هدفها الاساسى هو تقديم رعاية صحية افضل للمواطن المصرى، ولعل شراكة الجامعة في برنامج العلاج عن بعد يعد تطورا كبيرا ضمن خدمات الرعاية الصحية، ويشكل تجربة فريدة لتقليل البصمة الكربونية، وكان أيضا لجائحة كوفيد١٩ الفضل الى الاسراع بانتشاره، فيما أظهرت الأبحاث ان الرعاية الصحية تساهم   2 نسبة تتراوح ما بين 4-5٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري سنويًا، وان الاستدامة، وتغير المناخ هما واقع بالفعل ، فالخدمات الصحية عن بُعد يمكن أن تكون فرصة للعمل من أجل خفض البصمة الكربونية للرعاية الصحية من خلال تقليل وسائل النقل وأنواع مختلفة من أنشطة إطلاق الكربون. ووُجد أن هناك علاقة قوية بين توفير البصمة الكربونية ومتوسط توفير مسافة السفر.

ومن جانبه قال الدكتور أحمد حجازي مدير عام شركة سانوفى للرعاية المتخصصة بمصر والسودان” أن الصحة حالة من التكامل الجسدي والنفسي والاجتماعي ليس فقط انتشار المرض. مؤكدا ان دور الشركة لا يقتصر تجاه المجتمع على تقديم العلاجات التحويلية، ولكن يشمل زيادة وعي المرضى ودعم المتخصصين في الرعاية الصحية لتلبية احتياجات المرضى.
وأضاف بان مؤتمر المناخ “كوب٢٧ “يٌمثل فرصة مثالية لعرض أفضل الأمثله و المبادرات لخفض التغيرات المناخيه، مشيرا الى ان تلك الشراكة تمثل علامة فارقة جديدة في رحلة الشركة وتحقيق نتائج إيجابية للمرضى والبيئة و تسعى دايماً سانوفى من اجل مجتمعاتنا حيث اننا مدفوعون لغرض واحد وهو “تتبع معجزة العلم لتحسين حياة الناس”.
ثم اوضحت الاستاذة غادة ميشيل – رئيس قطاع الاتصالات والمسئولية المجتمعية سانوفى مصر والسودان” ان شراكتنا اليوم هى انعكاس لاستراتيجية الشركة للمسؤولية المجتمعية . فمن خلال هذه الشراكة سوف يتسنى لنا المساهمه فى الحد من تقليل الانبعاثات الكربونيه أثناء مسار الرعاية الصحية المريض وذلك من خلال توفير خدمات العلاج عن بٌعد و اتاحة الاستشارات الطبيه باستخدام منصات الإلكترونية مما يؤدى لتقليل الزيارات بين المريض والطبيب و الذى سوف يقلل من انبعاثات الكربون.”

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى