مقالات

شاي بلبن

بقلم / د.هبة الببلاوي

أعلم أن الحمام يترك الغدير الذي يعيش فيه بسبب شح الماء في المكان..الحمام له من القدرة الربانية التي تعينه على أختيار المناسب له في المعيشة فقد حاباه الله بالقدرة على الطيران لأماكن الرغد الملئ بالماء والزرع ..

شُح الماء يقتل الحياة ويُميتها فبالماء يحيا كل شئ .. مثال بسيط عن الإختيار الأمثل ونفقة الفرصة البديلة والتضحية بالشئ من أجل الحصول على شئ أفضل

في نظرية الإقتصاد الجزئي، فإن تكلفة الفرصة البديلة ، هي قيمة (ليست منفعة) اختيار أفضل تكلفة بديلة من خلال مرحلة إتخاذ القرار. … تكلفة الفرصة البديلة هي مفهوم أساسي في علم الاقتصاد، وقد تم وصفها بأنها تعبر عن العلاقة الأساسية بين الندرة والاختيار.

لنترك نظريات الإقتصاد ولنأخذ جملة العلاقة الأساسية بين الندرة والإختيار …ندرة المشاعر والأحاسيس وإختيار الرضوخ لتسير الحياة ..

هي ليست ناقصة عند النساء ولا ضعيفة وتملك من المقومات ما يجعلها تكسب قلب زوجها الذي أفقدها الثقة بنفسها رغم أنها لا تقل عقلاً ولا جمالاً عن الأُخريات

حاولت أن تطبق مبدأ نفقة الفرصة البديلة وتنازلت عن كرامتها لأجل الحفاظ على زوجها و إكتساب قلبه

حاولت كسر الروتين المعتاد جددت حياتها غيرت ملابسها .. مكياجها ..عطورها .. ديكور غرفتها .
كسرت كل الروتين

حيرة وصمت تعتريها أي قوة تلك القادرة على إعادة تشكيل متاعب وهموم المرء لتصبح مصدر سعادته؟

في الحقيقة، مصادر سعادتنا كثيرة، وما علينا إلا أن نسلك الطريق إليها.
ولكن أين الطريق السليم هذا هو السؤال ؟

ثغرات في حياتها ومفارقات و من المفارقات؛ إنها توهمت الحصول على ما تريد دون عناء وتضحيات وظنت أن الطريق ممهد للسير بسهولة بينما في الحقيقة أن المشقة وبدء خطوة جديدة أو اتخاذ قرار مختلف رغم ما به من خطورة هو ما يجلب للقلوب السعادة والنشاط.

كانت تدرك أن مرحلة السمو الذاتي والعلو الروحاني لن تصلها بعد لتستمد منها القوة والعزيمة لتكمل مسيرتها حتى تزيح تلال الإحباط والإنكسار
وشعرت أن السعادة قرارها وحدها ، فلماذا تسمح لأحدهم أن يحدد لها متى أو كيف تصبح سعيدة!!

ورسمت أحلامها كطائر كبير يحلق عالياً ..عالياً..وكلما إرتفع كانت سعادتها أكبر وفجأة نادتها إبنتها الصغرى ….ماما عايزه شاي باللبن !!!
أفاقت ونظرت للورقة وأيقنت أن طائر أحلامها بأجنحة لا حياة فيها ولا يقوى على الطيران و رجعت لواقعها ترضخ وتطيع لتكتمل الحياة ..
وذهبت صاغرة لتعد الشاي باللبن …

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى