أخبار محلية

رئيس الوزراء: الدولة وفرت بتوجيهات من الرئيس أكبر حجم من لقاحات كورونا لكافة المواطنين

كتب : مني السيد

أدلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بتصريحات صحفية، خلال تفقده صباح اليوم، مركز لقاحات كورونا الرئيسي بأرض المعارض بمدينة نصر، بحضور الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وجيرمي هوبكنز، الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة في مصر “اليونيسيف”، وجه خلالها رسالة مهمة للمواطنين، أكد فيها أن الدولة المصرية وفرت وأتاحت بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكبر حجم من لقاحات فيروس كورونا، لكافة المواطنين المصريين، مشيراً إلى أنه يتابع على مدار اليوم مع وزيرة الصحة والمجموعة الطبية المسئولة عن إدارة أزمة فيروس كورونا، الإستعدادات التي تتم من أجل الحصول على أكثر من نوع من اللقاحات، كي يصبح لدينا أكبر حجم ممكن منها في أقل وقت ممكن، موضحاً أنه تم تلقي أكثر من 2.2 مليون جرعة خلال الأسبوع الماضي، كما من المستهدف خلال الشهر القادم أن يصبح لدينا أكثر من 5 أو 6 ملايين جرعة أخرى، لافتأً إلى أن هذا سيتيح لنا منح اللقاح لأكبر عدد من المواطنين في أسرع وقت.

ودعا رئيس الوزراء المواطنين إلى الإسراع في التسجيل لتلقي لقاح فيروس كورونا، مؤكداً أن جميع أنواع اللقاحات المطروحة في مصر، تم اعتمادها من هيئة الدواء المصرية ووزارة الصحة، وهي لقاحات آمنة، معتمدة ويتم استخدامها دولياً ويتلقاها المواطنون في دول العالم كلها.

وأشار مدبولي إلى أن تلقي اللقاح يؤمن حياة أهالينا ويجنبهم حدة الإصابة بهذا المرض، لافتاً إلى أن كل الدراسات العلمية تؤكد أن تلقي اللقاح يقلل من نسب حدوث المرض، كما يقلل بصورة كبيرة من حدة المرض حال حدوث الاصابة، بما يجعل المصاب لا يحتاج إلى مستشفى أو علاج كبير.

كما أكد رئيس الوزراء أن تواجده اليوم في مركز لقاحات كورونا الرئيسي بأرض المعارض، يأتي بهدف الإطمئنان على سير العمل، والتأكد من حجم إقبال المواطنين على تلقي اللقاح، فضلاً عن متابعة دورة العمل التي تتم بداية من التسجيل حتى القدوم إلى هذا المكان، والآلية التي يتم من خلالها تقديم اللقاح للمواطنين، لافتأً إلى أنه شرف خلال زيارته المركز بلقاء عدد كبير من المواطنين الذين يتلقون اللقاح، وإطمأن منهم على سير العمل، بداية من لحظة التسجيل حتى قدومهم اليوم للمركز.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى