مقالات

رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يشيد بالمشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع في مصر

كتب محمود خالد محمود

أشاد المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك تايلور بالولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
بمشروع ( تبطين الترع ) وأعتبره من أهم المشروعات القومية
التي تنفذها الدولة المصرية في الوقت الجاري ويمثل أحد أركان خطتها الطموحة لتعظيم الإستفادة من المياه وتوفير الإحتياجات المطلوبة لكل القطاعات بشكل عام وللقطاع الزراعي بشكل خاص والذي تستهدف منه الدولة في الوقت الحالي تحسين حالة الري في مساحة مليون فدان في مجال الزرراعة , وأوضح أن الترع في مصر طينية أي غير مبطنة وتصل أطوالها 33 ألف كيلو تقريبا تمتد من الإسكندرية إلى أسوان وتم إنشاؤها منذ 200 عام تقريبا في عهد محمد علي باشا وتتعرض المياه للفقد ويقدر الفاقد منها 19 مليار متر مكعب .
وأكد رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي أن هذا الفقد سبب رئيسي لمعاناة الأراضي الزراعية في مصر من نقص المياه غير المبطنة ويستثنى من ذلك ترع شبه جزيرة سيناء في مبطنة بالكامل لأنها من المناطق الجديدة .
وقال أن مشروع تأهيل وتبطين الترع من أهم المشروعات القومية في العصر الحديث وأنه تأخر 200 عام وهو أول تطوير حقيقي للقنوات والترع والمصارف سيخلصها مما تعانيه الاّن من مشاكل صحية وبيئية وعلى رأسها أكوام القمامة والمخلفات التي تسد المصارف المائية والتي باتت تهدد بكوارث مفاجئة وخاصة أن الكثير منها بات خارج الخدمة وتحول لمنبع الأوبئة والفيروسات , وأشاد مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي بتكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكومة في منتصف ابريل من العام الجاري بضرورة الإنتهاء من مشروع تبطين الترع والمصارف خلال عامين فقط بدل من عشرع عوام وأعتبره إذا تم نقلة حضارية للريف المصري وأول تطوير حقيقي للقنوات والترع منذ إنشائها .,
وقال إن مشروع تبطين الترع والمصارف تحتاجه القرية المصرية ويرد ويقلل الفاقد في المياه التي يتم هدرها في الشبكة المائية ويوفر مايقرب من 5 مليار متر مكعب سنويا وهو حدى الطرق المتجهة لتأهيل الترع والمصارف لضمان وصول المياه لنهايتها دون عوائق وتقليل البخر وتحقيق عدالة التوزيع بين الأراضي الزراعية مما يسهم في حل جزء من شكاوي الفلاحين بشأن نقص المياه .

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى