مقالات

رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن اليوم الذكرى ال46 لإعادة فتح قناة السويس شريان الملاحة العالمية

كتب محمود خالد محمود

أكد الكاتب والمفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك تايلور بالولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
أنه في الخامس من يونيو 1975 قرر الرئيس الراحل محمد أنور السادات عودة قناة السويس للعمل مرة أخرى بعد فترة توقف بسبب الحروب مع إسرائيل
وظلت قناة السويس مغلقة أمام الملاحة لمدة ثماني سنوات منذ نكسة يونيو 1967, ورغم إنتهاء هيئة قناة السويس من كافة الإجراءات اللازمة لعودة الملاحة من تطهير لقناة السويس وتعميقها . إلا أن الرئيس السادات إختار يوم 5 يونيو لإعادة فتح القناة مرة أخرى .
وكان السبب الرئيسي وراء ذلك رغبة الرئيس الراحل أنور السادات هى محو ذكرى 1967عن طريق إعادة إفتتاح قناة السويس البحرية أمام حركة الملاحة العالمية بعد إنتصار كبير حققته مصر في 6 أكتوبر عام 1973
ومنذ ذلك الوقت والحركة لم تتوقف في قناة السويس بشكل كامل حتى الاّن.
وأكد مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف أن مصر بلد الأصالة . بلد الحضارة . بلد التاريخ المجيد
أسبغ الله عليها من واسع فضله نعما طبيعية . ومباهج بيئية . وكنوزا أثرية
فهذا هو النيل الخالد رمز الإلهام والعطاء , ونبع الوفاء والنماء
صاغ على ضفافه وبين أحضان واديه أعظم حضارات الأمم , وهذه هي الأرض الطيبة والمروج الخضراء تتعانق فوق ثراها هامات المساجد والكنائس كلها تسبح بحمد الله . وأوضح أنه دائما يردد في كل المؤتمرات الدولية
سلمت يامصر . ممن يدبرون لك المكائد . ويخططون المؤامرات , ويوقدون نار الفتن . ويحرضهم الأعداء لإثارة القلاقل فيك . هؤلاء الإرهابيون المأجورون الذين غضب الله عليهم , وغضب عليهم المجتمع , وبرئت منهم ذمة الإسلام بسبب مايرتكبونه من جرائم ستظل تصفهم بالخسة والنذالة والوضاعة وتلقي بهم في قمامة التاريخ .
سلمت يامصر … من الأقلام المسمومة ,, والأفكار المحمومة , والنفوس المعتلة . والعقول المختلة . والأوغاد الذين يكرهون علو مكانتك
وأنت قلب العروبة , ورائدة الحضارة والتاريخ والأمل .
سلمت يامصر .. من الذين إنسلخوا من دينهم . وتعروا من وطنيتهم
وجردوا عليك سلاح الخيانة والغدر والله يعلم إنهم لكاذبون
سلمت يامصر .. شامخة عملاقة مهيبة ترتفع ماّذنك فوق هامة
الزمن . وينشر علماؤك نور الله وهدايته , ويرتبط قلوب قرائك
بالمصاحف , فقد وجد الإسلام فيك سياجه الأمين , وحصنه الحصين
يامصر .. لن يخذلك الله أبدا وإنما سيخذل كل من حاول النيل منك

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى