منوعات

حنان مطاوع تتألق بفستان فرعوني من تصميم البحيري في أول عرض أزياء تراثي بحضور وزيرات مصر

وليد محمد

شاركت الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة في الاحتفالية التي أقيمت تحت رعاية السيدة إنتصار السيسي حرم رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي في أول عرض أزياء تراثي ينظمه جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وذلك على هامش معرض تراثنا، بالتعاون مع مصمم الأزياء العالمي وصانع الموضة هاني البحيري.
حضر الاحتفالية قرينة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء وعدد من وزيرات الحكومة المصرية منهن هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، بالإضافة إلى لفيف من زوجات الوزراء والسفراء العرب والأجانب وعدد من الفنانات والإعلاميات وقيادات العمل المدني والتطوعي.

إطلالة حنان مطاوع
بدأت الاحتفالية بكلمة الفنان العالمي هاني البحيري الذي أسهم بدور كبير في مساعدة عدد من المواهب المصرية الشابة بمختلف محافظات الجمهورية من أجل تطوير منتجاتهن وتصميماتهن العصرية المتميزة.

وأكد البحيري دور معرض تراثنا في إبراز الصناعات المصرية الصغيرة وتنميتها للمساهمة في زيادة الدخل القومي، بالإضافة لضرورة دعمها تحت شعار «افتخر.. وارتدي المصري»، وأشار إلى أن الصناعات اليدوية الصغيرة هي ما تميز مصر وتضع لها مكانة خاصة وسط بلدان العالم.

ورحبت د.نيفين جامع بحضور الوزيرات وزوجات الوزراء أول عرض أزياء تراثي تحت رعاية السيدة إنتصار السيسي حرم رئيس الجمهورية، والذي يقام على هامش معرض تراثنا كمبادرة من الفنان هاني البحيري لدعم الذوق والصناعة المصرية من خلال مساعدة أصحاب المشروعات الصغيرة ممن لديهم هذا النوع من فن صناعة الملابس التراثية المصرية للخروج بمنتج عصري يضاهي المنتجات العالمية.

هاني البحيري وحنان مطاوع
وتوالت العديد من عروض الأزياء التراثية بإبداع فنانات مصريات امتزجت بالخبرة العالمية للفنان والمصمم الكبير هاني البحيري الذي شارك من جانبه في تصميم ٣ فساتين من التراث المصري الفرعوني وتألقت الفنانة حنان مطاوع بزي الملكات.

وفي ختام العرض قامت د.نيفين جامع بتكريم كل من أسهم في إنجاح أول عرض أزياء تراثي بداية من صاحب المبادرة مصمم الأزياء العالمي هاني البحيري ومرورًا بمهندسة الديكور رباب عبد العاطي منظمة الاحتفالية وخبيرة التجميل أمينة شلباية وصالون محمد الصغير.

وقدمت فقرات الاحتفالية لما جبريل وشاركت في إحيائها الفنانة الكبيرة نادية مصطفى والمطربة مروة ناجي وشهدت عروضا لملابس التراث من تصميم 20 فنانة امتزجت عروضهن بخبرات عالمية للبحيري، منهن منى التوني من محافظة القاهرة، تصميمات مودرن للكرديجان وعباية من التراث المصري وفستان من المخمل.
أما مروة حامد من الجيزة، فقد قدمت تصميما لفستان مطرز مستوحى من الفن الأفريقي. وتصميما لجلابية مع شال مستوحاة من الطبيعة المصرية وتطريز بخيوط القطن.

وشاركت حنان فريد من القاهرة، بفستان كتان من القطن المصري الخالص مصنوع على النول في صعيد مصر وفستان من الحرير مستوحى من الريف المصري بشكل عصري.

وأيضًا صبا المنسي من القاهرة، قدما تصميما لكارديجان مستوحى من التراث الريفي مُطعما بخيوط من الحرير، وكارديجان من الشيفون الطبيعي مطعما بالخرز الملون وفستان من نفس الخامة.
وقدمت سوزان الشامي من القاهرة، عباية مستوحاة من زهرة اللوتس المصرية وألوان النوبة، بالإضافة إلى عباية مستوحاة من ألوان الربيع.

 

ومن محافظة الأقصر قدمت المصممة إسراء عثمان فستانا على الطراز الفرعوني يحمل طابع لوحات الفنان المصري علاء أبو الحمد بالإضافة لآخر يمزج بين الطابع الفرعوني والطابع الحديث.

وقدمت دعاء زكريا من القاهرة طقما مكونا من بنطلون وتوب كابيشون من الكريب الخريفي مناسب للمرأة العاملة بالإضافة إلى طقم قطعتين مكون من توب كريب ليكرا وبنطلون حرير طبيعي.

ومن محافظة سيوة قدمت سلمى أبو قاسم فستانين للعروسة في سيوة، أحدهما أبيض والآخر أسود وكلاهما مطرز بخيوط الحرير ويعتبر فستان العروسة الأساسي في سيوة والتصميم عمره أكثر من 800 سنة.

أما العارضة عبير جداوي بدارة من القاهرة، فقد قدمت قطعة مستوحاة من الزى الأساسي في الواحات من الكتان المصري والتطريز اليدوي وقطعة من قماش الفوال الطبيعي مطرزة تطريزا ريفيا، وتعبر عن منطقتي دهشور وسقارة.

وقدمت العارضة ناهد أمين من القاهرة، فستانا من القطن المصري مطعما بتطريز من الخيامية بالإضافة إلى شروال وبلوزة وكارديجان وحزام من قماش الملس المعروف في الصعيد.

ومن محافظة سيناء قدمت حنان مقيبل، ثوبا بدويا سيناويا من الصوف الأحمر والطرحة المطرزة، بالإضافة إلى عباية سيناوية مطرزة باللون الأحمر والأبيض وشال مثلث والتصميم مستوحى من الطراز الفلسطيني.

ومن شمال سيناء قدمت فؤادة محمود عباءة تطريز كامل على الطراز السيناوي وفستانا من التراث السيناوي من القطن وتطريز بالخيط الصوف.

وزينات عبد الله من شمال سيناء، عرضت فستانا من الكتان على الطراز السيناوي ويستخدم كوينز نحاس على الأطراف وكارديجان قطيفة أسود مطعما بالتطريز السيناوي وبنطلون قطيفة.

وأماني غريب من شمال سيناء قدمت جيليه مستوحى من التراث السيناوي وبلوزة بتصميم مودرن وكمامة سيناوية وجاكت طويل مطرز من اللون البيج وبنطلون بيج والتصميم يناسب المرأة العاملة.

و إيمان فرج من “الجيزة” قدمت فستانين من الباتيك والتصميمات مستوحاة من الفن المصري القديم.
وقدمت سمر حسنين من “القاهرة” فستانا مستوحى من الريف المصري مرسوما ومصبوغا يدويا بطريقة الباتيك، فضلا عن بنطلون وبلوزة مستوحيين من الفن الفرعوني، ويعتمد التصميم على استخدام الحروف الهيروغليفية.

وشاركت علياء قويدر من “شمال سيناء” كارديجان off-white ويستخدم خيوط الصوف المصرية وعباية مودرن للعباية والتصميمات مستوحاة من الطراز السيناوي.

ومنال زغلول من “أسيوط” عرضت فستانا مع شال أخضر منسوج من خيوط الفضة ووحدات زخرفية مستوحاة من البيئة المصرية الأصيلة وجلابية موديل عصري مع شال من اللون الأزرق.

وأما منى حسني من القاهرة، فقدمت تصميمين، الأول فستان أخضر من القطن المصري، مطرز بالخيوط القطن على شكل معابد، والثاني عبارة عن عباية سوداء كتان، برسم الليزر على جلد ذهبي، مستوحاة من مراسم نقل المومياوات الملكية.
ومن محافظة سوهاج قدمت آمال شندويل فستان زفاف، مطرزا بالنحاس والفضة المطلية بالذهب، على هيئة أشكال تراثية قديمة، وشاركت في العروض بمعظم الإكسسوارات نهى علي من مدرسة إيجيبت جولد وميزينا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى