مقالات

جولة فى معرض القاهرة الدولى للكتاب

كتب : محمد عوض

من خلال زيارتى لمعرض القاهرة الدولى للكتاب إستوقفنى
كتاب بعنوان Born to achieve للكاتبة الصحفية الدكتورة/فاطمة سليمان و تحديداً بقاعة ٢ جناح C41 .. مؤسسة روائع و هو إصدار جديد باللغة العربية ، حيث رأت الكاتبة
أن يكون أسمه “إمرآة الحب والحرب”
و من خلال تصفح الكتاب وجدت أنه يسرد بين طياته الكثير من قصص القوة و الصبر و الحب ، حيث بدأت الكاتبة الحكاية فى الخامس من مايو عام١٩٦١عن إمرآة تُدعى “أذار” ذهبت لغرفة الولادة تحت شجرة و بعد ثمانية عشر ساعة من الإرهاق و التعب وضعت أذار مولودتها و هى فى المُستشفى تُحارب فى معركة جديدة و بكلمات مُتقطعة تحكى ألمها و تشكر الله
ثم جلسنا جميعاً نستريح من التعب الذى حل بنا
و لحقنا بسائر أفراد العائلة و إتخذنا من النجوم غطاءاً
و من ظهر الجمل سريراً
و فى الفصل الأخير من الرحلة من هيرجيسا إلى لندن
و بين حرب أهلية و كفاح إمرآة داكنة البشرة فى المُجتمع البريطانى و دعوة لإنقاذ أهلها و بلدها الصومال وجدنا حياة
فاطيما سعيد شاهد عيان على مأساة شعب تجاهلها الإعلام
و قد سجلت فاطيما سعيد فى كتابها قصص كثيرة رواها
نساء و رجال من شعب الصومال كانوا شهود عيان تكشف فظائع حكم سياد برى و كيف أن آلامهم مازالت تحيا فى قلوبهم و عقولهم؟
و أنت تقرأ قصتها ستلتقط أنفاسك من هول المفاجآت
و الصدمات و العناية الإلهية التى تُنقذ فاطيما كل مرة
من أن تدفع حياتها ثمناً لكل حدث خاضته بشجاعة
لإنقاذ أهلها و دائماً تصارع أمراً جديداً ولا تبالى إلا بناء و قوة دولتها
فاطيما سعيد هى كبيرة مُستشارى لجنة الشئون الخارجية
التابعة لبرلمان صوماليلاند ، حيثُ تقلدت مناصب عليا
فى وكالات الأمم المتحدة فى مقدمتهم البرنامج الإنمائى للأمم المُتحدة و المُفوضية العليا لشئون اللاجئين للأمم المتحدة ، فضلاً عن منظمات الحقوق الدولية و المنظمات الإنسانية القائمة فى صوماليلاند مثل :-“إنقذوا أطفالنا”و”المجموعة السويسرية” و هى أول ظابط ميدانى و مراسل للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية
الكتاب هو ترجمة عن كتاب باللغة الإنجليزية صادر عن صاحبة القصة الحقيقية فاطيما سعيد و أن الكاتبة الصحفية الدكتورة/فاطمة سليمان قامت بترجمة الكتاب من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية ، كما شاركت فى كتابة الفصل الأخير من الكتاب

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى