منوعات

جوجل تختار شاب مصري كخبير تقييم لتمثيل مصر في كاليفورنيا

كتبت هدي العيسوي

أعلنت مؤسسة جوجل العالمية إختيار الشاب المصرى عبدالرحمن سفيان لتمثيل مصر في الاجتماع السنوي لخبراء التقييم على خرائط جوجل من جميع انحاء العالم، في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في فاعليات هذا الحدث العالمي و الذي تقرر إقامته في 16 من اكتوبر هذا العام.
وجاء في بيان لشركة جوجل أنه وقع الاختيار على الشاب المصرى عبدالرحمن سفيان حيث تميز بأنه صاحب اكبر رصيد تقييمات في تطبيق خرائط جوجل و يصنف من اقوى 1% في العالم في خبراء التقييم من جميع انحاء العالم، حيث بدأ سفيان منذ اكتر من 6 سنوات في نشر تقارير التقيمات على مواقع التواصل الاجتماعي عن المطاعم، الفنادق، المسارح، السينما، الحدائق العامة و المتاحف في مصر وخارج مصر.
وقال الشاب المصرى عبد الرحمن سفيان أن فكرة تقييم الأماكن أمتدت الى المطاعم والأكل حينما شعرت أن أي مكان أريد أن أذهب إليه للطعام يجب أن أعرف عنه الكثير والكثير بداية من شكل المكان والمأكولات التي يقدمها والجودة والسعر وهل المكان عائلى أم شبابى وكنت حينما أزور مطعم أزور مجموعة من المطاعم الأخرى التي تعمل على تقديم نفس الأكل وذلك حتى أستطيع التقيم من خلال إستخراج ومعرفة الفوارق بين الأماكن والأكل الذى يقدمه من حيث الشكل والمضمون.
وأضاف عبد الرحمن سفيان أننى أرفض مبدأ المثل الذى يقول “اللي تعرفه احسن من اللي متعرفوش”، فلدى شغف كبير لمعرفة كل ما هو جديد في عالم المطاعم والأكل والأماكن بشكل عام وتقييم الأفضل، لدرجة أنهم أطلقوا عليا دليل المطاعم وأحيانا يصنفنى البعض بموسوعة المطاعم العربية، فدائما احاول معرفة تفاصيل اكتر عن المكان و الاكلات التى يقدمها.
وأضاف عبد الرحمن سفيان الشاب المصرى أننى بعد ما وصلت الى درجة من المعرفة بالأكلات والمطاعم المصرية والعربية أهتممت أكثر بمعرفة معلومات كثيرة عن المطاعم والاكلات المختلفة وخريطة الاكل في كل دول العالم لان كل قارة ستجد ان فيها اكلات منتشرة فيها حسب ثقافتها و تاريخها.
وأشار سفيان أن مصر فيها اكلات كتير دخلت بيوت المصريين من تعاملهم مع الاجانب سواء الايطاليين او الانجليز او الفرنساوين، كما هناك أكلات أخذت اللمسات المصرية وأصبحت شيئا أخر غير الأكلة الأصلى في دولتها الأصلية.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى