أخبار محلية

جرائم الفصل التعسفى.. إجبار مديرة العلاقات العامة بالقرية الفرعونية على الاستقالة لإشادتها باحتفالية الكباش

وليدمحمد

فى الوقت الذى احتفل فيه المصريون، بنجاح الدولة فى تنظيم حدث تاريخى ألا وهو “افتتاح طريق الكباش” بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، فوجئت راندا الشيخ مديرة العلاقات العامة بالقرية الفرعونية، بمنعها من الدخول ومحاولة إجبارها على الاستقالة وفصلها تعسفيا، لتعليقها على منشور يشيد بالعرض المبهر للاحتفالية، ومطالبتها بأن تنظم القرية مثل هذه الاحتفالات التى تخدم السياحة المصرية.

فعلى مدار 6 سنوات، عملت راندا الشيخ كمديرة للعلاقات العامة بالقرية، خدمت فيها السياحة المصرية دون كلل، نظمت المؤتمرات والاحتفالات واللقاءات بمشاركة جميع الوزارات، ولم تقصر يوما فى عملها، بل كانت تبحث جاهدة عن طرق جديدة لخدمة قطاع السياحة فى مصر.

بداية الواقعة كانت بكتابة أحد أقارب ملاك القرية الفرعونية، منشورا يشيد باحتفالية طريق الكباش، فعلقت عليه راندا الشيخ باعتبارها أحد العاملين فى القرية، متمنية أن تنظم مثل هذه الاحتفالات، وبدلا من أن يشجعها مدير القرية المدعو “مجدى الزيات” لتنظيم مثل هذه الاحتفالات باعتبار القرية أهم الأماكن السياحية فى مصر، فوجئت بالاستدعاء إلى مكتبه وتوبيخها لمجرد تعليقها على المنشور، واتهامها بالتشهير بالقرية، ومطالبتها بالتوقيع على استقالة دون إعطائها حقوقها، ومنعها من الدخول.

على الفور، اتخذت راندا الشيخ الإجراءات القانونية اللازمة وفقا لقانون العمل، فحررت محضرا بقسم شرطة الجيزة حمل رقم ٧٩٢١ إدارى بتاريخ ١/١٢/٢٠٢١، ثم توجهت إلى مكتب القوى العاملة وقدمت شكوى ضد مدير القرية بمنعها من الدخول وممارسة عملها حملت رقم ١٦٢ بتاريخ ١/١٢/٢٠٢١.

وأوضحت راندا الشيخ، أنه لم تكن تتوقع أن يتم إجبارها على تقديم استقالتها أو منعها من الدخول لمجرد إشادتها باحتفالية عالمية مثل احتفالية طريق الكباش، والتى حضرها رئيس الجمهورية وأشاد بها العالم أجمع، لافتة إلى أن الفصل أو المنع من الدخول يكون بسبب التقصير أو الإهمال فى العمل، مؤكدة أنه رغم تخفيض المرتبات بنسبة وصلت إلى 30% وحرمان العاملين من الإجازات السنوية طوال فترة العمل بالقرية بالمخالفة لقانون القوى العاملة وتوجيهات مجلس الوزراء فى هذا الصدد، واصلت العمل وروجت للقرية الفرعونية، وهو ما ترتب عليه تنظيم ثانى حفل فرعونى فى مصر لعروسين من البرازيل وأصبح الحفل محط أنظار العالم.

وأشارت راندا الشيخ، إلى أن مدير القرية تعنت ضدها بعد اتهام كاتب المنشور وهو أحد أقارب ملاك القرية له بالفساد، حيث ترك هذا التعليق، وقرر منعى من الدخول ومطالبتى بتقديم استقالة عقابا على تعليقي الذى تحدثت فيه عن الاحتفالية ومدى جمالها فقط، لافتا إلى أنه قال بالنص: “كنتي هزئتيه وخدتي حقي”، وتابعت: عندما قلت له إن هذه مشكلة شخصية بينكما قال: “تمضى على استقالة وتمشى”.

وأشارت راندا الشيخ، إلى أنها أرسلت إنذار على يد محضر بعنوان السكن الذى تقيم فيه بعد زواجها، فى حال أرادت إدارة القرية التحقيق فى الأمر إلا أنه تم تجاهل الأمر وهو ما يؤكد نية مدير القرية فصلها من العمل تعسفيا؛ لمجرد إشادتها باحتفالية طريق الكباش.
وناشدت الشيخ، مجلس الوزراء، ووزير القوى العاملة محمد سعفان، والجهات المختصة بفتح تحقيق فى الشكاوى المقدمة، وتمكينها من جميع حقوقها المالية، خصوصا بعد نية المدير صرف شهرين مقابل تقديم الاستقالة ضاربا بقانون العمل وتوجيهات الدولة بالحفاظ على حقوق العمال عرض الحائط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى