أخبار محلية

توجيهات القيادة السياسية بالتطوير الشامل لمنظومة السكك الحديدية وزيادة معدلات السلامة والأمان على الخطوط

كتب سمير الشرنوبي
وزير النقل يعقد اجتماعا موسعاً للمرة الثانية خلال أسبوع مع قيادات ورؤساء مناطق وورش ومسئولى ومهندسي قطاع السلامة بهيئة السكة الحديد لمتابعة الإجراءات التي تنفذها الهيئة لزيادة عوامل السلامة والأمان على الخطوط المختلفة.

عقد الفريق مهندس كامل الوزير – وزير النقل اجتماعاً موسعاً مع قيادات ورؤساء مناطق وورش ومسئولى ومهندسي قطاع السلامة بهيئة السكة الحديد للمرة الثانية خلال إسبوع وذلك لمتابعة الإجراءات التي تنفذها الهيئة لزيادة عوامل السلامة والأمان على الخطوط المختلفة.

في بداية الاجتماع أكد الوزير على ضرورة الإنضباط التام في آداء المهام المكلف بها كل موظف بهيئة السكة الحديد من حيث الإنضباط في مواعيد العمل و تنفيذ المهام الموكله له ووجه الوزير بتعديل الهيكل التنظيمي لقطاع السلامة بحيث يتناسب المسمي مع التوصيف الوظيفي المحدد وذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية بالتطوير الشامل لمنظومة السكك الحديدية وزيادة معدلات السلامة والأمان على الخطوط مع ضرورة الحفاظ على المعدات والأجهزة بكافة المناطق والورش وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب فلا مكان لمقصر أو متهاون مؤكدا على قيام الجهات الإشرافية بالمرور الدوري المستمر على مواقع العمل في أوقات مختلفة للتأكد من تنفيذ المهام ومحاسبة المقصرين وكذلك إعداد تقارير فوريه عن أي ملاحظات يتم رصدها خلال المرور مع إعادة المرور للتأكد من تلافي الملاحظات والمحافظة على ماتملكه السكة الحديد من معدات والعمل الدائم على تطويرها ورفع كفاءتها وصيانتها وعدم خروج اي قطار الا بعد التأكد التام من الحالة الفنية له وامداد كافة الورش بالمعدات الحديثة وتدريب كافة العاملين والمهندسين عليها وتحويل الورش الى شركات متخصصة في أنواع الوحدات المتحركة مثل ايرماس المتخصصة في جرارت PRL والتبين في جرارات GE

كما وجه وزير النقل بضرورة عقد اجتماعات دورية مع المهندسين والعمال بالورش مع الجودة في تنفيذ كافة الأعمال وان الأرباح للشركات التي تحقق مكاسب مادية لافتا إلى انه عند زيادة الإنتاجية ستزيد الأرباح للعمال والهيئة والشركة مضيفا ان العامل والمهندس المصرى وخاصة فى السكة الحديد ذكى وماهر ولاينقصه الطموح ولديه القدرة على التعامل مع المعدات الحديثة ولكن ينقصه العمل فى نظام منضبط وصارم وهذا مانعمل عليه خاصة ان مرفق السكة الحديد يشهد نقلة نوعية كبيرة في كافة قطاعاته وهو مايتطلب التدريب المستمر على أحدث نظم التكنولوجيا

كما أكد الوزير على حسن معاملة واحترام الراكب مع قيام رؤساء المناطق باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين سلامة الركاب والنظافة التامة لكافة المحطات والقطارات والمرور المستمر على الأرصفة وشبابيك التذاكر والمزلقانات والأبراج والبلوكات

وشدد الوزير على سرعة الانتهاء من غلق كافة الفتحات الموجود بأسوار السكة الحديد يليها كمرحلة ثانية إقامة أسوار على جانبي السكة في أماكن التجمعات السكانية بكافة خطوط السكك الحديدية وإزالة كافة التعديات على حرم السكة الحديد وربط قطع الغيار في كل الورش بمنظومة واحدة وسرعة تركيب المرحلة الأولى من بوابات الدخول والخروج بالأربعة محطات الرئيسية (القاهرة والجيزة وسيدي جابر ومصر بالإسكندرية)

كما وجه الوزير بموافاته بشكل دوري بحجم الإنجاز في كل قطاع من قطاعات السكة الحديد خاصة وان هناك توجيهات من القيادة السياسية بعدم مسير اي عربة قديمة على خطوط السكك الحديدية بنهاية العام الحالي وان تكون كل العربات اما جديدة او تم تجديدها وتطويرها تطويرا شاملاً

وأكد وزير النقل أنه منذ أن شرفه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتولي حقيبة النقل فقد تعهد أمام الرئيس والشعب المصري بأن تصبح هيئة السكة الحديد في طليعة هيئات الوزارة بسواعد أبنائها، وتم وضع خطة شاملة للنهوض وتطوير هذا المرفق الحيوي الهام ارتكزت على خمسة عناصر هي الوحدات المتحركة ( العربات والجرارات)، والسكة ( القضبان – المحطات – المزلقانات ) بالإضافة إلى تحديث نظم الإشارات لزيادة عوامل السلامة والأمان والتطوير الشامل للورش وإمدادها بكافة المعدات الحديثة وكذلك تدريب وتثقيف العنصر البشري والدفع باجيال جديدة من المهندسين حديثي التخرج وعمل مزيج مع الخبرات الموجودة حاليا بهيئة السكة الحديد والتي يتم إعادة تأهيلها لمواكبة التطور الكبير الجاري في مجال السكك الحديدية بمصر

لافتا إلى أن المهندسين الجدد حديثي التخرج يتم اختيارهم بمعايير جديدة بالتنسيق مع القوات المسلحة ثم يتم تلقيهم دورات تدربية في الكلية الحربية ثم معهد وردان لضمان التدريب العلمي والتثقيفي والسلوكي والانضباطي والفني لهم موجهاً بان ال 100 طالب الذين سيتخرجون هذا العام من المعهد الفني لتكنولوجيا السكة الحديد يتم تعيين 50 منهم مساعد قائد قطار وإيفادهم للتدريب بالخارج بالتنسيق مع شركتي GE و PRL الموردتين للجرارات الجديدة للسكة الحديد للإطلاع على أحدث النظم التكنولوجية في هذا المجال مضيفا ان هذه نقطة انطلاقة ليكون قائدي القطارات قريبا من المهندسين قائدى القطارات مع الاحتفاظ بالمتميز من قائدى القطارات الحاليين وعدم التفريط فيهم والاستفادة من خبراتهم فهم عماد السكة الحديد لافتاً الى انه سيتم تعيين ال 50 الآخرين في طوائف التشغيل الأخرى بالسكة الحديد مضيفاً انه بعد إنتهاء تدريب ال 1000 فني في معهد صف المعلمين بالقوات المسلحة سيتم تدريبهم في الخارج والداخل بالتعاون مع كبريات الشركات العالمية التي تتعاون مع السكة الحديد وذلك في كافة مهن التشغيل بالسكة الحديد ( قائدوا ومساعدوا القطارات – عمال المزلقانات والابراج والبلوكات – فنيوا الصيانة …… )

ثم استعرض الوزير عدد من الدراسات التحليلية التي قام بها عدد من المهندسين المتخصصين في مجال السكك الحديدية والتي تهدف الى زيادة عوامل السلامة والأمان بالخطوط المختلفة وتحليل أسباب الأعطال التي تحدث وكيفية تلافيها والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال حيث أكد الوزير بعد استعراض كافة الدراسات أن نتائج هذه الدراسات بعد اعتمادها سيتم ارسالها إلى كافة المناطق والورش التابعة لهيئة السكة الحديد وإعداد لجان مرور دورية ومفاجئة لمتابعة تنفيذها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى