آخر الأخبار
أخر الأخبار

تغطية خاصة لندوة مركز إعلام بورسعيد عن التغيرات المناخية وأثرها على الأمن الغذائى. 

 

تغطية خاصة لندوة مركز إعلام بورسعيد عن التغيرات المناخية وأثرها على الأمن الغذائى.

 

بورسعيد أحمد سمير :

عقد مركز إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع العلاقات العامة بحى المناخ ندوة تحت عنوان ” التغيرات المناخية وأثرها على الأمن الغذائى ” بحضور الدكتور منصور بكرى رئيس حي المناخ والأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد والأستاذة نيفين بصلة مسئول الاعلام التنموى والأستاذ محمد العاصى مدير العلاقات العامة والأستاذة سالمه أمين مسئول العلاقات العامة بالحى وعدد كبير من موظفي الحى استضاف فيها الدكتورة عبير سلامة الأستاذ بكلية العلوم بجامعة بورسعيد .

واستهل اللقاء بكلمة للدكتور منصور بكرى مرحباً بالسادة الحضور و مشيداً بالتعاون المثمر و البناء مع مركز إعلام بورسعيد للتوعية بالقضايا الهامة المطروحة على الساحة ثم تحدث الأستاذ عصام صالح مؤكداً على حرص المركز الدائم على التعاون مع مؤسسات المجتمع البورسعيدي الفاعلة و في مقدمتها حي المناخ و على أهمية نشر الوعي بقضية التغيرات المناخية وتأثيرها الكبير على الانتاج الزراعي و الأمن الغذائي محلياً وعالمياً و الحلول المقترحة للحد من تأثيرها .

وبدأت الدكتورة عبير سلامة الحديث مؤكدة على أن الجامعات المصرية و في مقدمتها جامعة بورسعيد و كلية العلوم تعمل ضمن منظومة الدولة التى تهدف لخفض ملوثات الهواء والحد من تأثيرات التغيرات المناخية مع الارتقاء بالمنظومة البيئية وبناء اقتصاد اخضر مستدام يحقق اهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 .

وأضافت د. عبير أن الانسان يعتمد فى حياته على البيئة المحيطة به والتى يستخدمها لتلبية احتياجاته الاساسية ولكنه قد يغفل عن مقتضيات التوازن البيئى فينتج عن ذلك خلل فى النظام البيئى فقد زاد التدخل البشرى والنشاط الصناعى من تركيز غاز ثانى اكسيد الكربون فى الغلاف الجوى الى أعلى درجاته منذ مئات الالاف من السنين وتلاحظ ما يحدث فى العالم حاليا ً فهناك أجزاء من العالم تشهد سيولا وفيضانات وأخرى تعانى من تصحر وجفاف و مساحات تنخفض فيها درجات الحرارة عن المعتاد باكثر من 30 درجة تحت الصفر واخرى ترتفع بها الحرارة محدثة ذوبانا للجليد وحرائق فى الغابات مع انهيار سريع فى اعداد وانواع النباتات والحيوانات مع مخاطر على صحة الانسان وانتشار للأمراض .

وفى سياق متصل اشارت الى أن التغير المناخى هو اختلال مفاجى فى الظروف المناخية المعتادة كالحرارة وانماط الرياح والامطار التى تميز كل منطقة على سطح الأرض ولذلك فان ظاهرة التغيرات المناخية تتميز بانها عالمية الطبع حيث تعدت حدود الدول لتشكل خطر على العالم اجمع وان السبب الرئيسى وراء التغيرات المناخية هى ظاهرة الاحتباس الحرارى ، وأن من الآثار المترتبة على التغيرات المناخية ارتفاع مستوى سطح البحر نتيجة ذوبان الجليد بالقطب الشمالى وتغير نمط الرياح والأمطار و تسبب في تاثيرات سلبية على الزراعة و الاقتصاد وعلى الدخل القومى و أدى الى نقص الغذاء و ارتفاع ثمنه و حدوث المجاعات في بعض الأماكن .

واشارت د. عبير الى ضرورة التوسع في استخدام نظم الزراعة الحديثة الصديقة للبيئة والتى تعتمد على استخدام الاسمدة العضوية والحد من استخدام المبيدات الحشرية للحفاظ على التربة وانتاج غذاء صحى وكافى مع ضرب مثال على زيادة وتحسين انتاج محصول القمح الاستراتيجي كما وكيفا باستخدام ورد النيل المعد فى صورة سماد طبيعى .

وأكدت الندوة على أنه من أهم الحلول لمواجهة التغيرات المناخية تنوع الأساليب المستخدمة فى تغيير السلوك الهدام بيئيا و ذلك باستخدام مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية وانتاج الوقود الحيوى من المخلفات الحيوانية والزراعية واعادة تدوير المخلفات وزيادة الوعى البيئى وسن القوانين وتغليظ العقوبة .

وفى ختام الندوة استعرضت الدكتورة عبير عدداً من القضايا البيئية التى بعمل قسم العلوم البيئية بجامعة بورسعيد على حلها من خلال البحث العلمى والوعى المجتمعى مثل الحد من ملوثات الهواء وتحسين التربة الزراعية والزراعة العضوية والحد من التلوث البيئى لتحقيق أهداف زيادة الانتاج الزراعي للحفاظ على الأمن الغذائي و الحد من الاستيراد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى