أخبار عاجلة
أخر الأخبار

بمشاركة شركاء التنمية :  انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض إديوتك إيجيبت 2022 مارس المقبل

بمشاركة شركاء التنمية :

انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض إديوتك إيجيبت 2022 مارس المقبل

كتب محمد صوابى

تنطلق فعاليات المؤتمر والمعرض ” إديو تك ايجيبت ” للتعليم الفني التكنولوجي والتدريب المهني يومي 23، 24 مارس 2022، تحت شعار “ارسم مستقبلك” ، وذلك فى اطار رؤية القيادة السياسية وتوصيات مجلس الوزراء وخطة الدولة الشاملة لإصلاح وتطوير التعليم الفني لفتح آفاق جديدة في سوق العمل المحلية والدولية والاستثمار في المنتج البشري المصري ومواكبة نظم التعليم العالمية

وتقام الفعاليات برعاية الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس المؤتمر، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور هالة السعيد وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ومن المقرر مشاركة وزراء الصناعة ، والقوى العاملة واتحاد الصناعات ورجال الصناعة، وصندوق تطوير التعليم التابع لرئاسة مجلس الوزراء، وخبراء التعليم الفنى قبل الجامعي والعالي، بالإضافة الى تمثيل للشركاء الدوليين والجهات المانحة.

وعلى هامش الفعاليات يقام معرض يشارك فيه الجامعات التكنولوجية الجديدة ببني سويف والدلتا والقاهرة الجديدة، والمجمعات التكنولوجية التي تعمل بنظام 7 سنوات، والمعاهد واكاديميات التعليم العالي التي تستهدف خريجي التعليم الفني والتقني، والمدارس التعليم الفني التكنولوجية التطبيقية الجديدة التي دشنتها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالشراكة مع الشركات والكيانات الاستثمارية الكبرى محليا ودوليا في مجالات صناعة السيارات، الزراعة والتصنيع الغذائي، تصنيع الأدوات الكهربائية، مجال الكهرباء والطاقة المتجددة، تصميم وصناعة الذهب، مدارس الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتشييد والبناء، والطباعة، وبيع التجزئة ومدارس التي تم انشائها بالشراكة مع الوزارات والهيئات وأيضا مشاركة مراكز التدريب والوزارات المعنية بتعليم وتدريب وتأهيل طلبة التعليم الفني والجهات المانحة لفرص تعليم داخل خارج مصر، ومن المقرر أن يشهد المؤتمر والمعرض إقبالا كبيرا من الزائرين وطلاب المدارس الإعدادية والثانوية وخريجي التعليم الفني وأولياء الأمور.

من جانبه أكد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ان المؤتمر يأتى فى اطار رؤية الدولة المصرية لتطوير التعليم الفني وفق أحدث النظم والبرامج العالمية المتعارف عليها بما يضمن تأهيل خريجين مؤهلين على أعلى المستويات ووفقاً لمتطلبات سوق العمل محلياً ودولياً بالشراكة مع الخبرات الدولية في وضع المناهج وتطوير وتدريب المعلمين ووضع معايير جودة اعتماد المؤسسات والبرامج لضمان جودة خريجي التعليم الفني.

واشار ” شوقى ” الى ان خطط الدولة لتطوير التعليم الفنى تتضمن التوسع في إنشاء المدارس التكنولوجية التطبيقية بالشراكة مع القطاع الخاص لتغطي كافة التخصصات التي يحتاجها سوق العمل والمشروعات القومية، فضلاً عن التوسع في إنشاء وتدشين الجامعات والمجمعات التكنولوجية، الأمر الذي كان له ثماره في تغيير النظرة الدولية لمصر واحرازها مكانة متقدمة في المؤشرات الدولية في مجال التعليم الفني.

بدورها أكدت الدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية على أهمية تطوير منظومة التعليم الفني باعتباره أحد أهم دعائم البرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية، والذي يمثل المرحلة الثانية في برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في مصر، وهو سبيل أساسي في تحقيق التنمية المستدامة، ومحور أساسي في خطة الدولة لجذب الاستثمارات الخارجية باعتبار الايد العاملة المحترفة المدربة والمتنوعة في عدة مجالات محفز هام للمستثمرين الأجانب خاصة في القطاعات الاقتصادية الثلاثة الأساسية الصناعة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، علاوة علي تحسين كفاءة سوق العمل داخليا وتعمل الدولة من خلال إطلاق عدة برامج أهمها ورواد الاعمال 2030 الذي يستهدف تدريب شبابنا وشباتنا وثقلهم بمهارات الاستثمار وريادة الاعمال.

وقال الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني ان محاور استراتيجية تطوير التعليم الفني، و صدور قانون إنشاء هيئة مستقلة لضمان الجودة، “إتقان”والتي ستؤدي إلى إحداث طفرة حقيقية في جودة خريجي التعليم الفني، واعتماد مناهج دراسية قائمة على منهجية الجدارات والتواصل مع أرباب الأعمال لتطوير هذه المناهج، مؤكدا أنه خلال السنوات الأخيرة وصلت نسبة الطلاب التي تلتحق بالتعليم الفني إلى 55% متوقعا زيادة هذه النسبة الأعوام القادمة.

 

وأوضح الدكتور عمرو بصيلة رئيس قطاع مدارس التكنولوجيا التطبيقية بوزارة التربية والتعليم انه لابد من تغيير الصورة النمطية عن التعليم الفني ، مشيرا الى ان أهم التخصصات بالمدارس التكنولوجية التطبيقية، وهي نظم تكنولوجيا المعلومات والشبكات، والصيانة الكهربائية، وبرمجة وتصميم المواقع الإلكترونية، وتحليل البيانات، وتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي، والمراقبة والإنذار، وتكنولوجيا صناعة الحلي والمجوهرات.

واشار ” بصيلة ” الى أن مزايا مدارس التكنولوجيا التطبيقية تتمثل في تطبيق مناهج دراسية قائمة على نظام الجدارات، وذلك من قبل معلمين على أعلى مستوى، على أن يكون التدريب العملي أثناء فترة الدراسة بمصانع وشركات الشريك الصناعي، يحصل خلاله الطلاب على مكافآت مالية، إضافة إلى حصولهم على شهادة مصرية ذات جودة عالمية عند التخرج، ووجود فرص للتعيين بشركات ومصانع الشريك الصناعي بعد التخرج.

من جانبه أكد الدكتور على شمس الدين رئيس جامعة بنها الأسبق ورئيس اللجنة المنظمة ان مؤتمر ومعرض ” ايديوتك ” للتعليم الفني والتعليم العالي التكنولوجي والتدريب المهني 2022 ، يأتى فى اطار دعم جهود وزارتي التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكافة المؤسسات التعليمية وكبار رجال الأعمال ذو الصلة بالتعليم الفني والقائمين على تحقيق هذه النقلة النوعية في التعليم الفني والتقني في مصر.

واشار ” شمس الدين ” الى ان المؤتمر سوف يناقش خلال جلساته عددا من المحاور منها دعم تطوير التعليم الفني من خلال رؤى المستفيدين في سوق العمل وتحسين الصورة الذهنية عن خريجي التعليم الفني وإظهار ما يحمله هذا التعليم من فرص لخريجيه ودعم وتطوير الربط بين التعليم الفني والثورة الصناعية والتكنولوجية الرابعة، والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء.

واضاف ” شمس الدين ” ان المؤتمر يناقش أيضا التوسع في فتح مسارات التعليم الفني بالتعليم العالي واستكشاف فرص سوق العمل المحلي والدولي للتعليم الفني ومجالاته، بالإضافة الى وضع خريطة لبناء نظم الجودة الداخلية بمؤسسات التعليم الفني والتجهيز لهيئة اتقان الذي وافق مجلس النواب علي قانون إنشائها بهدف ضمان جودة واعتماد التعليم الفني والتدريب المهني وكذلك البنية المؤسسية والتشريعات المحفزة لرجال الاعلام المصريين وغير المصريين للاستثمار في هذا التعليم.

كما تناقش الجلسات أيضا الربط بين التعليم الفني والتدريب المهني وتنمية مهارات ريادة الأعمال من خلال رجال الأعمال وحاضنات الأعمال والنقابات حيث يتم عرض نماذج النجاح مع الشراكة مع رجال الأعمال والمؤسسات الصناعية والخدمية فى إنشاء المدارس التطبيقية ، والتاكيد على أهمية إطلاق مبادرات وطنية بالشراكة مع الشركاء الدوليين مثل “اشتغل فني ” وبرامج الاتحاد الأوروبي لدعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني تيڤتإچيبت وغيرها من المبادرات بالتعاون مع الخبرة الالمانية و الامريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى