مقالات

اليوم العالمي للبيئة

اليوم العالمي للبيئة
5/6/2021
تقرير الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي المصري.
رسالة الأمين العام
إننا نقترب بسرعة من نقطة اللاعودة بالنسبة إلى الكوكب.
فنحن نواجه حالة طوارئ بيئية ثلاثية الأبعاد هي فقدان التنوع البيولوجي، واختلال المناخ، وتصاعد التلوث.
لقد أمضت البشرية عهودا طويلة جدا وهي تقطع غابات الأرض، وتلوث أنهارها ومحيطاتها، وتحرث مراعيها حتى صارت أثرا بعد عيْن.
إننا نخرب نفس النظم الإيكولوجية التي تقوم عليها مجتمعاتنا.
ونحن إذ نفعل ذلك، نعرض أنفسنا لخطر الحرمان من الغذاء والماء والموارد التي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة.
Tوالواقع أن تدهور العالم الطبيعي يقوض بالفعل رفاهية 3,2 بلايين شخص، أي 40 في المائة من البشرية.
ولحسن الحظ أن الأرض تتمتع بالقدرة على الصمود. .
ولكنها بحاجة إلى مساعدتنا.
ولا يزال لدينا الوقت لعكس مسار الضرر الذي أوقعناه..
ولعل هذا ما دفعنا بمناسبة اليوم العالمي للبيئة إلى إعلان عقد الأمم المتحدة لإصلاح النظم الإيكولوجية.
وستشارك في هذه الحركة العالمية الحكومات والمؤسسات التجارية والمجتمع المدني والمواطنون العاديون في مسعى لم يسبق له مثيل من أجل أن تسترد الأرض عافيتها.
فبإصلاح النظم الإيكولوجية، يمكننا أن نحرك عملية تحول تسهم في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة.
وهذه مهمة جسيمة.
إذ نحتاج إلى إعادة غرس أشجار الغابات وحمايتها.
ونحتاج إلى تنظيف أنهارنا وبحارنا.
ونحتاج إلى جعل مدننا فضاءات خضراء.
وإنجاز هذه الأمور لن يحمي موارد الكوكب فحسب.
وإنما سيخلق ملايين الوظائف الجديدة بحلول عام 2030، ويدر عائدات تربو على 7 تريليونات دولار كل عام، ويساعد في القضاء على الفقر والجوع.
إن عقد الأمم المتحدة لإصلاح النظم الإيكولوجية هو نداء عالمي من أجل العمل.
وسوف يجمع بين الدعم السياسي والبحث العلمي والموارد المالية لتوسيع نطاق الإصلاح بشكل كبير.
ويمكن للجميع أن يساهموا في هذا المسعى.
لقد أخبرَنا العلمُ أن السنوات العشر القادمة هي فرصتنا الأخيرة لتجنب وقوع كارثة مناخية وعكس مسار مد التلوث القاتل ووضع حد لفقدان الأنواع.
فلنجعل إذن من هذا اليوم بداية عقد جديد – عقد نتصالح فيه أخيرا مع الطبيعة ونضمن مستقبلا أفضل للجميع

World Environment Day
5/6/2021
The report of Dr. Nassim Salah Zaki, the Egyptian ambassador for world peace.
Secretary-General’s message
We are rapidly approaching the point of no return for the planet.
We are facing a three-dimensional environmental emergency: biodiversity loss, climate disruption, and rising pollution.
Humanity has spent very long epochs cutting down the earth’s forests, polluting its rivers and oceans, and plowing its pastures until they became an impact after an eye.
We are destroying the very ecosystems that underpin our societies.
In doing so, we risk depriving ourselves of the food, water and resources we need to survive.
Indeed, the degradation of the natural world is already undermining the well-being of 3.2 billion people, or 40 percent of humanity.
Fortunately, the Earth has resilience. .
But she needs our help.
We still have time to reverse the damage we’ve done.
Perhaps this is what prompted us, on the occasion of World Environment Day, to declare the United Nations Decade for the Restoration of Ecosystems.
This global movement will involve governments, businesses, civil society and ordinary citizens in an unprecedented quest for the Earth’s recovery.
By restoring ecosystems, we can trigger a transformation process that contributes to the achievement of all the Sustainable Development Goals.
This is a huge task.
We need to replant and protect forests.
We need to clean up our rivers and seas.
We need to make our cities green spaces.
Getting these things done will not only protect the planet’s resources.
Rather, it will create millions of new jobs by 2030, generate revenues of more than $7 trillion each year, and help end poverty and hunger.
The United Nations Decade for Ecosystem Restoration is a global call to action.
It will combine political support, scientific research, and financial resources to significantly expand the scope of reform.
Everyone can contribute to this endeavour.
Science has told us that the next 10 years is our last chance to avert climate catastrophe, reverse the tide of deadly pollution and end species loss.
Let us then make this day the beginning of a new decade – a decade in which we finally reconcile with nature and ensure a better future for all

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى