دنيا ودين

المفتي :النبي كان يؤخر السحور إلى قبل أذان الفجر بثلث ساعة

كتب- خالد الشربينى

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن النبي كان يؤخر السحور إلى ما قرب صلاة الفجر وبينه وبين الفجر قدر 50 آية وهو ما يمكن تقديره بثلث ساعة تقريبًا.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «كُتب عليكم الصيام»، على قناة صدى البلد، أن من وجه الاستحباب على الإنسان ألا يبكر السحور ولا يؤخره جدًا حتى آذان الفجر.

ولفت الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إلى أن آذان الفجر يعني بداية وقت الصيام وانتهاء وقت الليل، لافتًا إلى أنه ينبغي الإقلاع تمامًا عن الطعام عندما يبدأ المؤذن في آذان الفجر.

وأشار إلى أنه لا يوجد دليل على إباحة شرب المياه خلال آذان الفجر كما يقول بعض الشباب بحسن نية.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى