Uncategorized

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخير الأمني ومكافحة الإرهاب الهجوم الذى أسقط كابول فى أيدى طالبان

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخير الأمني ومكافحة الإرهاب الهجوم الذى أسقط كابول فى أيدى طالبان

 

كتب /أيمن بحر

أجرت كلاريسا وارد مراسلة CNN حوارمرعب مع زعيم داعش خرسان. قبل أسبوعين فقط من الهجوم الذى أسقط كابول فى أيدى طالبان، تواصلت المراسلة مع أحد كبار تنظيم داعش خرسان، الذى قال إن المجموعة كانت متوارية عن الأنظار وتنتظر لحظة الضرب. كلمات تبين أنها تنبؤية بشكل مخيف. أجرى الحوار فى فندق بكابول وقال لايوجد عائق لعبوره نقاط التفتيش والوصول للعاصمة مباشرةً، إنه يدعى عبد المنير كما يدعى وطلب تصويره لحظة وصوله الى المدنية إنه قائد تنظيم داعش خرسان من كونار قلب عمليات الجماعات الإرهابية وطلب إجراء الحوار بشرط إخفاء هويته. وأضاف أن لديه 600 شخص تحت إمرته من باكستان والهند وآسيا الوسطى. مثل العديد من جنود المشاه كان يقاتل فى صفوف طالبان لكنهم وقعوا تحت تأثير قوة أجنبية. وقال كنا نقاتل فى صفوف طالبان لكن هؤلاء الأشخاص لم يكونوا موالين لنا من حيث الإيمان. لذلك ذهبنا الى داعش سألته المراسلة هل تعتقد أنهم غير صارمين بمايكفى فى تطبيق الشريعة؟

أجاب كما ترين لايمكنهم تقديم مثال واحد حيث فرض عقوبات ثابته فى الشريعة الإسلامية، كقطع يد السارق ورجم الزانى حتى الموت ورجم القاتل حتى الموت. لايمكنهم تطبيق الشريعة الإسلامية لأنهم تحت سيطرة الآخرين. ويقومون بتنفيذ خططهم. لذلك نريد تطبيق الشريعة وليس خطط الآخرين وإذا كان أحد معنا فهو أخ لنا والا سنعلن عليه الحرب سواء كان من طالبان أو غيرها. وسألته المراسله هل نفذتم إعدامات علنية أوتفجيرات إنتحارية أو شئ من هذا القبيل؟ أجاب نعم كنت أقدم نفسى فى هذه المشاهد ولدى الكثير من الذكريات. إحدى هذه الذكريات أن طالبان الباكستانيين أتو الى منطقة نازابان وأثناء القتال أسرنا خمسة أشخاص من طالبان وضرباهم بالفؤوس . وأضاف أن خروج القوات الأمريكية من أفغانستان هدفهم التوسع والسيطرة.
تلك وحشية آدمية تنفر البشر من هذه الجرائم وضد مبادئ الشريعة الإسلامية.

رئيس الأركان الأمريكى: القاعدة وداعش يمكن أن يعيدا تشكيل صفوفهما بأفغانستان خلال شهور.

حذر رئيس هيئة الأركان الأمريكى الجنرال مارك ميلى الأربعاء من أن هناك إحتمالاً حقيقياً بأن يتمكن تنظيم القاعدة أو تنظيم داعش من إعادة تشكيل صفوفهما فى أفغانستان خلال شهور.
وقال الجنرال ميلى فى جلسة إستماع أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكى: فى هذه اللحظة التهديد الإرهابى من أفغانستان أقل مما كان عليه فى 11 سبتمبر/ أيلول 2001، لكن يمكن تهيئة الظروف لإعادة تنظيم صفوف القاعدة أو داعش.
وأضاف أنه إحتمال حقيقى فى المستقبل غير البعيد، خلال 6 أو 12 أو 18 أو 24 أو 36 شهراً، هذا النوع من الإطار الزمنى لإعادة تشكيل القاعدة أو داعش ومهمتنا رغم الظروف المختلفة كما تعلمون هى مواصلة حماية المواطنين الأمريكيين من الهجمات من أفغانستان.

ومن جانبه، وافق وزير الدفاع الأمريكى لويد أوستن على تقييم رئيس هيئة الأركان وقال: تنظيم القاعدة تدهور بمرور الوقت والآن، تسعى المنظمات الإرهابية الى الحصول على مساحات غير خاضعة للحكم حتى تتمكن من التدريب والتجهيز والإزدهار مضيفاً: “هدفنا الا يحدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى