Uncategorized

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخير الأمني ومكافحة الإرهاب الإنتخابات البرلمانية بالمملكة المغربية تطيح بالذين يرتدون ثياب الإسلام زوراً

اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخير الأمني ومكافحة الإرهاب الإنتخابات البرلمانية بالمملكة المغربية تطيح بالذين يرتدون ثياب الإسلام زوراً

 

متابعة /أيمن بحر

بعد ولآيتين اظهر الشعب زيفهما. ثلاثون حزباً أجرى المنافسة. ضياع حزب العدالة والتنمية. شباب المغرب يفقد الثقة بالأحزاب. توقف الكثير عن الإهتمام بالسياسة ويبحث عن وسيلة تعيشه ورزقه حتى الى الرحيل لأوروبا. تكبّد حزب العدالة والتنمية، المحسوب على تيار الإسلام السياسى هزيمة قاسية فى الإنتخابات البرلمانية المغربية، بعد 10 أعوام قضاها فى رئاسة الحكومة لصالح حزب التجمع الوطنى للأحرار برئاسة عزيز أخنوش.

وتصدّر حزب التجمع الوطنى للأحرار نتائج الإنتخابات بحصوله على 97 مقعداً من أصل 395 بعد فرز 96 % من الأصوات وفقاً لـلمصدر وقد أعلن وزير الداخلية عبد الوافى لفتيت خلال مؤتمر صحفى ليلة الخميس.
أما حزب العدالة والتنمية، الذى وصل الى رئاسة الحكومة فى 2011، فسجل تراجعاً مدوياً، إذ انخفضت حصته من 125 مقعداً فى البرلمان المنتهية ولايته الى 12 مقعداً فقط فى البرلمان المقبل.

إنتخابات المغرب.. العدالة والتنمية يتحدث عن خروقات خطيرة. ندد حزب العدالة والتنمية، الذى ينافس على الفوز فى الإنتخابات العامة والإستمرار فى قيادة الحكومة المغربية لولاية ثالثة، بوجود ما وصفها بـخروقات خطيرة داعياً السلطات الى التدخل لعدم المساس بسلامة الإنتخابات ونزاهتها.

قالت وزارة الداخلية المغربية إن نسبة الإقبال فى الإنتخابات البرلمانية والمحلية التى جرت يوم الأربعاء (الثامن من سبتمبر/ أيلول 2021) بلغت 50.18 % بزيادة طفيفة عن النسبة المسجلة فى إنتخابات 2016 وهى 43 %. وأغلقت مكاتب الإقتراع أبوابها فى تمام السابعة بالتوقيت المحلى وتم على الفور البدء بفرز الأصوات.
وجاء فى بيان لوزارة الداخلية حصلت رويترز على نسخة منه “عملية الإقتراع جرت على العموم فى ظروف عادية على صعيد كافة جهات المملكة.. بإستثناء بعض الحالات المعزولة جداً، التى هى عدداًمحدوداً من مكاتب التصويت.

وقال حزب العدالة والتنمية المغربى (الذى يقود الحكومة)، فى بيان، بمناسبة يوم الإقتراع فى الإنتخابات العامة إنه سجل “إستمرار التوزيع الفاحش للأموال فى محيط عدد من مراكز التصويت دون تدخل السلطات المعنية. وأشار أيضاً الى اإرتبك فى لوائح التصويت بعدد من المكاتب مما حرم عدداً من الناخبين من القيام بواجبهم كما ذكر إنتشار ظاهرة نقل الناخبين الى مكاتب التصويت فى إستمرار فج للحملة الإنتخابية ضدا على القانون”. ولفت الحزب فى بلاغ له برصد “السماح فى عدد كبير من المكاتب بالتصويت دون التأكد من الهوية أو إعتماداً على نسخ البطاقة الوطنية ضداً على القانون وخلافاً لبلاغ وزارة الداخلية فى هذا الشأن.
كما حذر من تنامى ما وصفها بـ”أعمال البلطجة، والإعتداء على مناضلى الحزب فى أحد المقرات، داعياً السلطات الى “التصدى لهذه الخروقات الخطرة بصرامة تحسباً (…) للمس بسلامة العملية الإنتخابية ونزاهتها.

كما أدان الحزب الإشتراكى الموحد، بشدة ما وصفه بـ الإستعمال المكشوف للمال فى واضحة النهار و أمام أعين السلطة وأعين المواطنات والمواطنين معتبراً أنها “ممارسات مشينة وغير مقبولة، لا شك أنها ستضيع عليه فرصة أخرى للتقدم نحو دمقرطة الحياة السياسية.

وتابع الحزب (يسارى معارض كان أحد أركان تجمع إسمه فدرالية اليسار الديمقراطى) فى بيان لمكتبه السياسى إن الأخبار المتطابقة والمواترة التى تتهاطل علينا من كافة أنحاء المغرب تبرز للآسف الشديد هيمنة الفساد المتمثل أساساً فى إطلاق يد المال وهيمنته على مرأى ومسمع من الإدارة والسلطة التى تلوذ بحياد مشبوه يدينها.
من جهتها أكدت وزارة الداخلية فى بيان أن التصويت “يمر فى ظروف عادية على إمتداد التراب الوطنى. ويتوقع أن يبدأ الإعلان عن النتائج الأولية ليل الأربعاء الخميس.

وأفادت أن نسبة المشاركة فى التصويت بلغت 36 % حتى الخامسة عصرا (الرابعة ت غ)، قبل ساعتين على إغلاق مراكز الإقتراع، علماً أنها المرة الأولى التى دعى فيها الناخبون لإختيار أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 395 وأعضاء مجالس المحافظات والجهات (أكثر من 31 الفا)، فى اليوم نفسه.
وأعلنت السلطات عن إغلاق صناديق الإقتراع فى تمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت المغرب. وفى غياب إستطلاعات للرأى حول توجهات الناخبين، تشير تقديرات وسائل إعلام محلية الى تركز المنافسة حول رئاسة الحكومة المقبلة بين الإسلاميين من جهة، وحزبى التجمع الوطنى للأحرار والأصالة المعاصرة المحسوبين على الليبراليين. كذلك يخوض المنافسة حزب الاستقلال (يمين وسط).
ويراهن الحزب الإسلامى المعتدل على الإستمرار فى رئاسة الحكومة الإئتلافية التى يتولاها منذ 10 أعوام من دون السيطرة على الوزارات الأساسية. ويعين الملك محمد السادس بعد الإنتخابات رئيس وزراء من الحزب الذى يحصل على الكتلة الأكبر فى البرلمان، ويفترض أن يشكل رئيس الحكومة المكلف حكومة جديدة لخمسة أعوام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى