مقالات

الفطر الأسود ( الشبح القادم)

كتبت : نورا محمد

ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ ٱلَّذِى عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
من نعم الله علينا التي لا تعد ولا تحصى هي نعمة الصحة على عباده وهي تخضع حسبما تقتضي حكمته التي لا يعلمها إلا هو الى مقدور الله فلا يصيبه الا ما كتبه الله له ، فكلما كان العباد حريصين على اوامر الله وحُسن عبادته؛ أحلَّ الله عليهم رضوانه، وأغدق عليهم نِعَمه، وكلما بَعُد البشر عن مهمتهم الأساسية التي هي عبادة الله وحده لا شريك له ومن ثم عصيانه ؛ فيرسل عليهم من العقوبات والامراض والاوبئة ما يجعلهم ينتبهون إلى تقصيرهم واستحقاقهم لغضب الخالق سبحانه , وما تلك الامراض والعقوبات الا بما كسبت ايد الناس انفسهم من تقصير في حق انفسهم أولا وظلمهم انفسهم قبل التعدي على حقوق الله عز وجل
فالحديث الرائج في العالم اليوم كله لا ينتهى عند فيروس كورونا فقط ، الجميع متخوف من انتشار الامراض بشكل أكبر، أعداد المصابين والوفيات أصبحت تشكل رعباً في أذهان الجميع و أصبح العالم ينظر إلى الصين بالاخص انها موطن الأوبئة في العالم.
ويبدو أن الصين لها سوابق كبيرة مع الأوبئة منذ القدم، فالطاعون الأسود، والذى كان أكثر الكوارث الطبيعية التي واجهت البشرية في القرن الرابع عشر، حيث ظهر طاعون “الموت الأسود” عام1331 في الصين، ومن المفارقات العجيبة أنه ظهر في مقاطعة هوبي وهي المقاطعة التي ظهر فيها أيضاً فيروس كورونا الجديد وعاصمتها مدينة ووهان، انتقل المرض عام 1338 إلى منطقة بحيرة بايكال جنوبي سيبيريا، وفي 1345 انتقل إلى محيط نهر الفولغا.
وبحسب تصريحات نسبت إلى الدكتور شوبرها برور، المتخصص في علم الفيروسات، حول السبب وراء ظهور الأوبئة في الصين، أكد أن هناك الكثير من أسواق الحيوانات الحية، التي يرتادها الكثير من الناس في الصين تفتقر لمقومات السلامة الصحية في التعامل مع الحيوانات بطريقة إعدامها أو حفظها، مما يساهم بانتشار العدوى فور ظهورها
الفطر الأسود المميت من أكثر الأمراض التي شغلت بال الكثير في الآونة الأخيرة، خاصة مع انتشاره في الهند مما تسبب في الكثير من الوفيات الناتجة عنه
والفطر الأسود هو عدوى فطرية تهاجم الأشخاص الذين أصيبت أجهزتهم المناعية بالضعف نتيجة فيروس كورونا
عن منظمة الصحة العالمية، فإن الفطر الأسود هو عبارة عن عفن يوجد في التربة أو السماد أو المواد العضوية المتحللة، ويمكن أن يهاجم الجهاز التنفسي لكنه مرض غير معدي
ويتسبب الفطر الأسود في أثار خطيرة على المريض ويؤثر على الرئتين والجيوب الأنفية، وفي الفترة الأخيرة هاجم الفطر الأسود الأشخاص المتعافين من مرض كورونا، نتيجة ضعف جهازهم المناعي مما تسبب في التهابات خطيرة تنتقل سريعا إلى الدماغ ما قد يؤدي إلى الوفاة
أعراض هذا المرض تختلف تبعاً للعضو المصاب، فقد يكون مصحوباً بسعال وضيق في النفس حال إصابة الرئتين، وقد يكون مصحوباً ببثور وتقرحات في حالة إصابة الجلد
أوضحت وزارة الصحة الهندية في بيان لها، أن المرض “يبدأ في الظهور على شكل عدوى جلدية في الجيوب الهوائية الموجودة خلف جبهتنا وأنفنا وعظام خدودنا وبين العينين والأسنان، بعد ذلك ينتشر في العينين والرئتين ويمكن أن ينتشر إلى الدماغ”، مضيفة أن “الفطر الأسود يؤدي إلى اسوداد أو تغير في لون الأنف، وعدم وضوح الرؤية أو ازدواجها وألم في الصدر، وكذلك صعوبات في التنفس وسعال في الدم
يبتلي الله عباده بالسراء والضراء، والشدة والرخاء، وبالنعم والنقم، ليمتحن صبرهم وشكرهم، فمن صبر عند البلاء، وشكر عند الرخاء، وضرع إلى الله سبحانه عند حصول المصائب، يشكو إليه ذنوبه وتقصيره ويسأله رحمته وعفوه، أفلح فلا حل افضل واضمن من الرجوع الى الله عز وجل في رفع هذه الابتلاءات قال تعالى: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35]، وقال تعالى: وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الأعراف:168].
ولا يعني ذلك اننا نترك الاخذ بالاسباب ومباشرة الطب الحديث وأسباب العلاج التي سخرها الله لناخذ بها في أي امراض كانت عفى الله عنا وعن جميع المسلمين وحفظ الله اوطاننا من الأوبئة والامراض
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى