مقالات

الفتاه الحائره بقلم الشاعر محمود قنديل

الفتاه الحائره
لاتكترث لفراقى يومآ
لن يدوم
فحياتى بعدك صفحتآ….مزقتها …ونثرتها
كفتات حلم …لن يعود
لن انتظر سقم الوداع ….ولا الفراق ولا الظنون
لن احتمل فالوقت يمضى بغتتا
والموت يأتى بغتتا
وانا هاربه من رثاء الناس لى ومن العيون
والشوق يا عمرى يمزق مقلتى من البكاء ومن النحيب ومن السكون
مازلت انتظر الحياه تمدنا
مازلت ابحث عن بقايا عشقنا
اترى يفيد بعدما
يوما تفرق شملنا
اترى يفيد الانتظار؟
وأظل طيل العمر انتفض الغبار ؟
فلقد سئمت الانتظار
وطوى الخريف شباب عمرى بأقتدار
فلما نكون وقد خلقنا
من عدم
وتعربد الايام فينا
من الرخاء الى الشقاء…ومن اللقاء الى اشتياق ..الى الفراق
الى الندم
اين الطريق ..؟
مازلت ابكى فوق قضبان الحياه صارخة أين الطريق
فكم افتقدتك يا حبيبى يا عمرى الوليد
فكم افتقدت لمستك يا خير الرفيق
فالضوء بعدك انطفأ منه البريق
فلربما
ضاع الحبيب
ولربما
تلك الفتاه الحائره
بعد الجراح الغائره
تلقى الحبيب
بعد الحياه الفانيه
ولربما
كانت…….. مجرد زائره


بقلم محمودقنديل

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى